مقالات

’’إسرائيل”. أوهن من “بيت العنكبوت”

الكاتب علي الفارس


الحقوقي علي الفارس ||

ذكر الله عز وجل ’ المسجد الأقصى وبني إسرائيل في نفس السياق من سورة الإسراء: ﴿ سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيلاً مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إلَى الْمَسْجِدِ الأقْصَا الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ * وَآتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَجَعَلْنَاهُ هُدىً لِبَنِي إِسْرَائِيلَ أَلاَّ تَتَّخِذُوا مِنْ دُونِي وَكِيلاً * ذُرِّيَّةَ مَنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ إِنَّهُ كَانَ عَبْداً شَكُوراً * وَقَضَيْنَا إلَى بَنِي إسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الأَرَضِ مَرَتَيْنِ وَلَتَعْلُّنَّ عُلُواً كَبِيراً * فَإذَا جَاءَ وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَنَا أُولي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُوا خِلالَ الدِّيارِ وَكَانَ وَعْداً مَفْعُولاً * ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيراً * إِنْ أَحْسَنْتُمْ أَحْسَنْتُمْ لِأَنْفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الآخِرَةِ ليسوؤوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيراً * عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يَرْحَمَكُمْ وَإِنْ عُدْتُمْ عُدْنَا وَجَعَلْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرينَ حَصِيراً ﴾ [1] والتي افتتحها بهما إضافة إلى البيت الحرام الذي هو مصدر إسراء النبي محمد صلى الله عليه واله وسلم إلى المسجد الأقصى، وهذه الالتفافة القرآنية العجيبة، لدليل لا يقبل الشك على أن اليهود سيتجمعون في فلسطين موقع المسجد الأقصى ويتخذونه موطناً لهم، وسيكون لهم فيها علو وإفساد وتسلط عسكري وسياسي وأيدلوجيا يسري على كثير من الدول لاسيما العظمى منها، إضافة إلى سيطرتهم على الدول الصغرى، وسيكون لهم منعة من الله ومن الناس من أن يصل إليهم أي عدو لهم، وهذا ما أخبر به رب العزة والجلال بقوله: ﴿ ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ أَيْنَ مَا ثُقِفُوا إِلاَّ بِحَبْلٍ مِنَ اللهِ وَحَبْلٍ مِنَ النَّاسِ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِنَ اللهِ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الْمَسْكَنَةُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ الأَنْبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ ذّلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ ﴾ [2].
يبين الله لنا مدى قوة إسرائيل وما فعلت وماذا سوف تفعل في الدول الضعيفة والمستضعفة التي تسيطر عليها إسرائيل بإرادتها او بغير إرادة’’ عبر التاريخ ’’وليومنا هذا نرى ان مستوطنة اليهود بداءة بالانهيار الداخلي والضعف الذي يصيبها سريا. بينما هي مستمرة وتصارع البقاء من خلال تطبيع اغلب الدول العربية الضعيفة عقائديا والتي تعتقد بان اتباعهم لليهود يزيدهم قوه ’ على عكس اليهود الذين يعتبرون تطبيع هذه الدول يعتبر مصدر قوتهم للسيطرة على مواردهم البشرية والاقتصادية ’’ لكن ما نراه اليوم في فلسطين من مقاومة حره شريفه ضد اسرائي يفتح لنا افق جديد وهوه انهيار إسرائيل عسكريا وامنيا وسياسيا من خلال ضربات المقاومة الموجعة كانت داخلية او ضربات خارجية من أراضي لبنان ’’
اكاد أجزم أن الحاضنة الشعبية للمقاومة في فلسطين والمنطقة اليوم تعيد ثقتها بمقاومتها الباسلة، وهي تحقق نجاحات أمنية كبيرة في تضليل الاحتلال وتحصين الجبهة الداخلية، وتكشف هشاشته أمام العالم، وتؤكد في كل مرة أن “إسرائيل” أوهن من بيت العنكبوت.
’’ نعم انها اوهن من بيت العنكبوت ’’
نصيحة. لكل من يعتقد ان مستوطنة ’ إسرائيل ستحميه’ وتعطيه القوة والسيطرة ’ انه واهم ومغفل إسرائيل زائلة وسيزول معها كل جواسيسها واعوانها وذيولها واتباعها من العرب وبالخصوص الذين باعوا شرفهم ووطنهم من العراقيين ’’
اليوم كل ما نراه من خبث وفتن وانقسامات واستهداف للإسلام والمذهب الشيعي بصورة خاصة هوة من اهداف إسرائيل لأنها تعلم زوالها سيكون على ايدي وسيوف وقادة شيعة ’ كل المؤامرات التي تعقد في كردستان العراق هي لضرب وحده العراق من اجل السيطرة علية ومن اجل اضعاف القوى الشيعية التي تعتبر الخطر الأكبر على وجود إسرائيل ’’
أصبح التطبيع علني’’ في بعض المناطق العراقية. لكن بثوب جديد.. بثوب الوطنية وحفظ الوطن من قبل الذين يثير الشك تاريخهم وممارساتهم السياسية ’ كما نرى الكثير من مكاتب ومقرات الموساد منتشرة في كردستان هذا يثبت انهم مطبعين وانهم يعلنون ذلك كما أعلن بعض شخصياتهم السياسية’’
﴿لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُواْ يَعْتَدُون﴾ (المائدة: 78).
فأبشروا بزوالكم مع زوال اسيادكم من بني إسرائيل’’

عن الكاتب

علي الفارس

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.