مقالات

مسخ ابن ممسوخ يفتري على شيعة العراق..


نعيم الهاشمي الخفاجي ||

الإعلام البدوي الوهابي الخليجي مستأجر كل الحثالات من المحيط للخليج من كتاب وصحفيين لمهاجمة شيعة العراق، وتم إحضار كتاب شيعة لبنانيين وعراقيين ممسوخين بعضهم كانوا ولازالوا يتشدقون في اليسارية والعلمانية ويكتبون في صحف كانت ولا زالت لدول الرجعية العربية المتخلفة، يكتبون لأجل كسب المال، أحد المرتزقة شيعي لبناني ابن إلى أقذر معمم كان جندي عند ياسر عرفات، لم يحرك ساكنا التجاوزات التي طالت عدد من نسوة الشيعة إبان سيطرة فصائل عرفات، تصوروا ابوه كان بمستوى الديوثية، اكيد الإبن يأخذ جينات الديوثية من الوالد النافق، نعم قبل تسعة عشر عاماً وتحديداً في السابع من أبريل (نيسان) 2003، أطلق أحد أبناء النجف جملته الشهيرة «سيتي أوكي… إمام علي نو» (city ok, imam Ali no) أمام أول مجموعة من الجنود الأميركيين اقتربت من البلدة القديمة لمدينة النجف، حيث يوجد مرقد الإمام علي وبيوت أغلب المراجع ومدارسهم الدينية، كلام هذا الشخص النجفي يريد إعطاء رسالة للجندي الأمريكي بعدم التقرب من مرقد الإمام علي بن أبي طالب ع وهذا حق طبيعي ومشروع، يحاول هذا المستكتب الديوث القول أن كلمة هذا الشخص النجفي قد أسس بجملته المفتاحية لعلاقة لم تزل شائكة إلى الآن ما بين الولايات المتحدة والأغلبية الشيعية التي وصلت إلى السلطة لأول مرة منذ تأسيس العراق الحديث سنة 1921 بعدما أطاحت واشنطن بنظام صدام حسين في 9 أبريل 2003.
اقول لهذا السفيه ماحدث بالعراق مشابه تماما لما حدث في الاجتياح الصهيوني إلى لبنان واحتلال بيروت، وقف الكثير من اللبنانيين على الحياد بل الدروز استقبلوا الجيش الإسرائيلي في نثر الأرز وأما حزب الكتائب ومعسكرهم بغالبيته من المارونيين استقبلوا شارون وأدخلوه إلى بيروت الشرقية، وكان الهدف من الحرب الأهلية في لبنان طرد عرفات وفصائل منظمة التحرير من بيروت إلى دولة عربية أخرى لا تحد فلسطين، وفعلا تم تهجير عرفات إلى تونس، ورافقت السفينة التي تقل عرفات فرقاطة اسرائيلية، انا سألت محمد حسين فضل الله حول تلك الأحداث، قال كانت هناك خطة صهيونية بطرد منظمة التحرير من لبنان، الأدوات حزب الكتائب، مضاف إلى ذلك تصرفات بعض الفصائل الفلسطينية كان تصرف سيء ضد المسيحيين والشيعة والدروز، المرحوم احمد جبريل قال كانت بعض الفصائل الفلسطينية تغتصب وتزوج بنات اللبنانيين بقوة السلاح، كان والد هذا التافه المقبور أداة رخيصة عند عرفات بل لم ينقل الصورة السيئة إلى ياسر عرفات لكي يقوم بتصحيح الأوضاع، السبب والد هذآ التافه وإن كان يرتدي عمامة شيعية أنه كان ديوث، كلام رجل الدين النجفي اشرف مليون مرة من موقف والد هذآ المستكتب البيروتي المقبور الذي كان ديوث عند ياسر عرفات، بعد انهيار السوفيت أمريكا انفردت بالعالم، قضية إسقاط صدام الجرذ أكبر منا كمعارضة عراقية سابقة، الخطة كانت أمريكية بالدرجة الأولى بل الفصائل الشيعية المحسوبة على ايران كانت ضد عملية إسقاط صدام الجرذ عسكريا من خلال الجيش الامريكي، يقول هذا الديوث المرتزق(
اختزلت مقولة «سيتي أوكي… إمام علي نو» بنود التسوية التي جرت ما بين واشنطن وممثلي المعارضة الإسلامية الشيعية التي كان أغلب قادتها يقيمون في إيران، ما يعني أن الصفقة ما قبل الدخول الأميركي جرت بشكل ما بين طهران وواشنطن، وقامت على مبدأ عدم اعتراض الأغلبية على الدخول الأميركي (سيتي أوكي)، أي لا اعتراض من الأغلبية الشيعية في العراق ولا من ممثلي المعارضة السياسية الشيعية).
القوات الأمريكية غزت العراق من داخل أراضي الكويت والسعودية والأردن وقطر والبحرين والإمارات من خلال أراضيهم انطلقت القوات البرية، ومن مطارات الدول الخليجية وقواعد أمريكا في قطر والبحرين والإمارات انطلقت آلاف الطائرات الحربية لقصف العراق في عشرات آلاف الصواريخ، ولو فعلا كان هناك أتفاق بين طهران وواشنطن لما حدث من إرهاب وتفخيخ وقتل……الخ مشكلة الشيعة يرفضون العمالة والتعاون مع المحتلين ويرفضون التطبيع، أعمى الله عينيك مثل ما أعمى قلبك، يا أعمى علاقة الصهاينة ظهرت للعلن مع السعودية وقطر والبحرين والإمارات والفئات الشيعية هي الوحيدة بالميدان لرفض التطبيع، محافظات الشيعة ورغم طائفية صدام الجرذ رفضت استقبال الغزاة، أم قصر بقيت عشرين يوم صامدة بينما العالم شاهد دخول دبابتين امريكيتين إلى بغداد ووقفت عند جسر السنك يوم السابع من نيسان، هرب على اثر ذلك صدام الجرذ من بغداد ولم يقاتل واخفى نفسه في حفرة الجرذان، وتم استخراجه منها ضربا بالبساطيل من قبل جنود أمريكيين وعراقيين من ضحايا صدام المجرم، قناة الجزيرة وبي بي سي وسي أن أن نقلوا توقيع أمر حامية الرمادي وثيقة الاستسلام من خلال العقيد خلف العليان الدليمي، النتيجة الجنرال الأمريكي طرد العقيد خلف العليان وصادر منه سيارته العسكرية، فهل خلف العليان شيعي أيها الاعمى، ألم يكن من الانبار ومقرب على صدام الجرذ، مراسل بي بي سي سيف الخياط لازال حي يرزق بيوم سقوط الصنم نقل صور إلى رجال تكريت ومن العوجة يبكون يطالبون سرعة وصول القوات الأمريكية لتكريت قبل وصول البشمركة وبدر الشيعية اليهم، هل انت يا….أعمى ولم تشاهد ذلك، في سامراء تم استقبال الجيش الأمريكي بنحر الخراف وهذا الكلام لم يكن افتراء وإنما يعترف به الكثير من ابناء سامراء الشرفاء، إلى متى يبقى الإعلام السعودي الوهابي يستأجر مستكتبين لشتم شيعة العراق والافتراء عليهم، مرجعية النجف لم تستقبل اي مسؤول امريكي عسكري محتل أو مدني على عكس حارث الضاري واحمد الكبيسي استقبلوا قادة القوات الأمريكية المحتلة، يقول هذا الديوث( بعد سيطرة أحزاب الإسلام السياسي الشيعي على السلطة والثروة، مستخدمةً غطاء عقائدياً أطلقت عليه حينها البيت السياسي الشيعي، الذي استمر في حكم العراق إلى أن تمكنت «انتفاضة تشرين» في الأول من أكتوبر (تشرين الأول) 2019 من هدم أساساته).
اقول لهذا المهتوك المرتزق من طالب في البيت الشيعي هو المرحوم الدكتور أحمد الجلبي واستهجن قادة حزب الدعوة مطالبة السيد الجلبي في تأسيس البيت الشيعي، وانا سمعت كلام الاستهجان ضد طلب أحمد الحلبي من قيادي بالدعوة كان صديق لي بالسابق اسمه عدنان الأسدي شغل منصب مهم في وزارة الداخلية العراقية لسنوات طويلة، وربما مات ما اعرف اخباره، قال شوف أحمد الحلبي يريد يتكلم في اسم الشيعة ويخدعنا، أقول إلى هذا المرتزق العراق دولة فاشلة لأنه يعاني من صراع قومي مذهبي منذ ولادته عام ١٩٢١ حيث تقصد المستعمر البريطاني والفرنسي دمج ثلاث مكونات غير متجانسة مع بعض وبدون إيجاد دستور يضمن مشاركة الجميع بالقرار السياسي ليبقى العراق دولة فاشلة تعاني من صراعات مذهبية قومية ليتمكن المحتل من السيطرة عليها، ولولا هذا الصراع القومي لما وقف فلول البعث ومحيطهم السني الوهابي مع الإرهاب لحرق العراق وشعبه طيلة ال١٩ سنة الماضية،
يقول هذا السفيه هذه المرة يحدث اقتتال داخلي (حرب أهلية شيعية – شيعية) وكعادة المفترين والمرتزقة استشهد بقول شخص يسكن في الإقليم الكوردي اسمه عقيل عباس قدمه أستاذ التاريخ في الجامعة الأميركية في السليمانية بالقول ( تقوم استراتيجية الإطار في صراعه مع التيار الصدري على تخويف الناس، الشيعة تحديداً، من خلال تخييرهم بين السيئ والأسوأ: السيئ هي الحكومات التوافقية الفاشلة التي انتقدها في السابق ساسة الإطار بشدة، والأسوأ هو اقتتال شيعي – شيعي يُسفك فيه الدم وتضيع السلطة بسببه من يد الشيعة).
اطمئن بظل وجود المرجعيات الشيعية مايحدث أي قتال شيعي شيعي، أقول إلى هذا …. أن ما تشهده الساحة العراقية هو نتاج لتراكمات سابقة، وأن نتائج الانتخابات الأخيرة شابها الكثير من التدخل العرباني لتغير الموازين لكن مثل ما أسقطت المرجعية العليا انقلاب مؤامرة داعش عام ٢٠١٤ أيضا تسقط مخطط الاقتتال الشيعي الشيعي، يقول هذا …. أن قيادي بحزب الدعوة اسمه عبدالحليم الزهيري اعتراف في حديث له بالقول أن حزب الدعوة لم يكن مهيأً لتسلم السلطة سنة 2003.
بما أننا ذكرنا هذا المستكتب المرتزق ابن معمم لبناني هالك، أيضا علينا ذكر شخصية شيوعية يسارية يعدوه مفكر من عائلة شيعية جنوبية، يكتب بصحف الخليج بطريقة مبتذلة، تصوروا هذا الشيوعي اليساري الذي لا يؤمن بالقبلية والعشائرية قبل عدة أيام شاهدته في قناة سعودية، مقدم البرنامج واضعه أمامه رغم أنفه عليه مدح حاكم البداوة والتخلف، أحضر صورة قال له هذه صورة من، قال له والله هذه صورة جدي الله يرحمة شيخ قبيلة بني أسد الشيعية في عام ١٩٥٢ حج وأخذ هذه الصورة مع عبدالعزيز آل سعود، شر البلية مايضحك، هذا القرد البابوني الذي يعادي أبناء جلدته ياليته يتعامل بأخلاق مع أبناء قومه شيعة العراق، أمام الريال السعودي انبطح وتنح ولاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم.
في الختام قالها الإمام علي بن ابي طالب عليه السلام عندما هج الرعاع بالقبول بخدعة رفع المصاحف قال لهم الإمام علي ع لا أمر لمن لايطاع، نحن عشنا المعارضة العراقية بكل آلامها ولم نحصل من العراق الجديد ولا دينار، بل السذج من أنصار الدعوة وغيرهم شرعوا قوانين غبية أسقطتهم بالحضيض وهذا دليل افتقارهم لمشرعين أذكياء يبنون دولة وليس لفرهدة أموال الدولة، رحم الله السيد عبدالعزيز الحكيم ابن المرجعية النجفية وابن مرجعية ولاية الفقيه أراد أن يقيم إقليم وسط وجنوب يضمن سبعين بالمائة من الميزانية إلى أبناء الوسط والجنوب لكن الزهيري والعلاق وبقية الجوقة من الدعوة رفضوا اقامة الإقليم وعجزوا عن إيجاد بديل أفضل وهذه هي النتائج الكارثية كانت متوقعة للأسف
غير مسموح لمن لا يملك الشجاعة بقول كلمة الحق أن ينتقدني لكوني استخدمت كلمات غير لائقة مع هذا الساذج ابن المنافق، الممسوخ ابن المتاجر بشرفه وعرضه.
تمر علينا هذه الأيام ذكرى وفاة السيد عبدالعزيز الحكيم الذي ‏طالَبَ بإقليم الوسط والجنوب لكي يضمن حصة ابناء الجنوب والوسط العادلة من ثرواتهم، لكن للأسف وقف بوجهه الكثير مِن السياسيين الشّيعة قبل غيرهم لأسباب شخصية، نعم مرحوم عبدالعزيز الحكيم قرأ المستقبل وكان على يقين أن عدم حصول ابناء الوسط والجنوب على حقوقهم العادلة يصبح حالهم مثل وضعهم الحالي والذي أصبح أبناء شيعة العراق في الوسط والجنوب يأخذون الفُتات من خيراتهم ويتحكم بمصيرهم مَن ليس منهم ومَن لا يهتم لأمرهم، رحمك اللّٰه عليك يا سيد عبدالعزيز، طبيعة الناس لا يعرفون الأخيار والشرفاء إلا بعد موتهم، من خسة الزمان أصبح بناء الدولة مع المتصهين والعميل في اسم الوحدة الوطنية.
سبحان الله هذا ما قاله الامام الحسن العسكري عليه السلام عن جهلة الشيعة (ما قاله الإمام العسكري ع عن أناس في آخر الزمان من شيعتنا يكونون ذخرا للفاسقين وملاذا للفاسدين وقطّاع طرق المؤمنين إذ يبالغون في حب مخالفينا والدفاع عنهم ويكونون نحلةَ للملحدين ، الفاسق عندهم موقّر والمؤمن عندهم محقّر لايميّزون بين الضّأن والذئاب و بين المخلص والمرتاب….الخ (نحلة: ذخر وهدية) سفينة البحار ج٢ص٥٨).
ما تحدث به المستكتب بصحف آل سعود الوهابية ليسيء للشيعة العراقيين مقابل حفنة ريالات، للأسف مرتزق ممسوخ من طائفته الشيعية ومن أهل لبنان يكشف حقيقة وضعنا الشيعي المزري، وكلام الإمام الحسن العسكري ع ينطبق بشكل كامل على هؤلاء الجهلة والسذج والمرتزقة، من المؤسف تجد قيادات يقدموهم قيادات تمثل المكون الشيعي كل عقلهم يبنون دولة مؤسسات مع الشريك البعثي الطائفي القاتل الذباح، للعلم انا نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي عندما عارضت صدام الجرذ صدام ارسل ابنه عدي الكسيح ليسأل كيف استطعت الهروب بسلام ….. وحتى زملائي وقعوا بالأسر قالوا لي حكمناك وفق مجلس تحقيقي بالإعدام غيابيا، انتميت للمعارضة وسكنت في صحراء رفحاء اربع سنوات لكن قانون رفحاء لم يشملني بسبب إنني عارضت صدام الجرذ قبل يوم ٢٧ آذار عام ١٩٩١ للعلم تم احتساب عدد من الشاذين والعاهرات ارسلهم صدام الجرذ لتشويه سمعة المعارضين العراقيين الشيعة بالسعودية واعرفهم بالأسم الآن هم يستلمون رواتب من الدكتور حسين السلطاني رئيس مؤسسة السجناء السياسيين بل تم شمول حتى وكلاء الأمن السعودي من بعض العراقيين الذين اشتغلوا في كتابة تقارير ضد اخوانهم العراقيين الشيعة في معسكر رفحاء وتسببوا في ابعاد ٣٠٠٠ شاب شيعي تم تسليمهم إلى مخابرات صدام الجرذ، نعم انا متضرر من نظام صدام الجرذ وغير مستفيد من ساسة شيعة العراق الذين جاءت بهم الظروف والصدفة ليمثلوا المكون الشيعي العراقي في العملية السياسية التي تلت سقوط نظام صدام الجرذ، لكن رغم ذلك سوف اواصل مسيرتي في الدفاع عن شيعة العراق ونصرة الحق وغير مهتم بعدم حصولي على حقوقي اكيد يوجد رب كريم يعطينا من فضله الدائم، تبا وتعسا لكل مرتزق متاجر.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.8/4/2022

عن الكاتب

نعيم الهاشمي الخفاجي

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.