مقالات

التغيير ..في ..الهروب من التأطير ..

حلول المشاكل ..في ..دولة المهازل. الجزء الاول :

أ.د.ضياء واجد المهندس

كتبت لنا بعض الاخوات النائبات السابقات ،و الناشطات المجتمعيات، و بعض الاخوة الاكاديميين ، حول ضرورة طرح الحلول و المقترحات للعراق في دولة الفرهود  ، لا عرض للمشاكل و الفساد و المعوقات فقط…

كان رئيس كتلة برلمانية ممتعض من رجل تقديم الخدمات في مقر كتلته ( سعد الچايجي ) ، لانه دائما منشرح و يغني من النايل و الچوبي الى المربعات و الهيوة ، و لايهتم بما يجري باوضاع العراق السياسية . طلب الرئيس من مدير مكتبه ان يسرحه ..الا ان مدير المكتب كان اكثر غيظ من مسؤوله على سعد الچايجي ، فاراد ان يقعه في دوامة و ينسيه الفرح والغناء ،و يهجر راحة البال..اعطى المساعد الى سعد الچايجي (١٠٠ ) استمارة تقديم الى الكلية العسكرية ،وهي استمارة خاصة لرؤوساء الكتل و لا تمت بصلة الى استمارة التقديم الالكترونية ، وقال له : ان الحچي راضي عليك ، وقرر تكريمك ومنح (١٠٠) استمارة لك لتستفاد منها، كل استمارة تبيعها لمتقدم ب (٤٠٠٠) دولار او ٤٠ ورقة فئة (١٠٠) دولار ،ولك على كل استمارة ٢٠٠ دولار ، و ستكون عندك بعد القبول (٢٠٠٠٠)دولار، او كما يقولونها في السوق شدتين ..اخذ سعد الجايجي حافظة فيها الاستمارات صباحا” و وضعها على الرف ، وفي المساء اخذها الى بيته ، وبدا ببيع الاستمارات من (٤٥٠٠)الى (٥٠٠٠)دولار .. كان سعد الچايجي يسدد الى مساعد رئيس الكتلة مباشرة” ..و عندما اقتربت الاستمارات على النفاد ، اكتشف ان الاستمارات ٩٠ وليس ١٠٠ استمارة .. وهنا بدات المشكلة ، لانه لايعرف، هل كانت عديد الاستمارات ناقص من البداية ، ام ان الاستمارات العشر قد تم سرقتها في مقر الحزب يوم استلام الاستمارات و وضعها على احد الرفوف ، ام ان زوجته او ابنه او بناته هم من سرقوا الاستمارات العشر .. بدات مشاكل (سعد الچايچي)  و شكوكه و اتهاماته مع زملائه في المقر ، و مع اهله و ابنائه و حتى اصدقاءه ، وانتهى الامر بان يتوسل سعد برئيس الكتلة لكي يعفيه من مبلغ ٥ استمارات ،لانه استطاع تدبير مبلغ الخمسة الباقية من هامش ربحه …هذه القصة تشبه قصة العراق و ما جرى له ، ولا اعرف هل ان مساعد رئيس الكتلة كان ماكرا” مع سعد  الچايچي في اطار وضعه في دوامة المشاكل و الخلافات ام لا ؟! .

 و التاطير هو ابتكار عبقري لوزير الدعاية ( الاعلام) الالماني النازي ( غوبلز ) والتي تتلخص فكرته : ان تضع الجماهير او القيادات او اعدائك في اطار ما تريده منهم ، او ما ترغب في ان ينفذوه،  لا ان يبادروا لعمل ما يتمكنون منه او يرغبون في انجازه ، بغض النظر عن امكانياتهم و مدى انتفاعهم .. بمعني اذا جاءك ضيف لا تساله : ماذا يشرب ؟، بل ان تؤطره بسؤالك : هل تشرب شاي او قهوة ..

يعني ان تلزم الاخرين باختياراتك المحدودة لتحقيق مصالحك ، لا ما يستطيعون ان يقدموه و ما يحقق مصالحهم و يفعل قدراتهم ..

عندما قدمت امريكا الى العراق ، وضعت العراق في اطار الحكم البرلماني متعدد الرئاسات قائم على التوافقيات الديمقراطية ، او ٣ دول ، دولة للشيعة في الجنوب والوسط، و دولة للسنة في الغرب و شمال بغداد ، و دولة للكرد في الشمال ، وفق مخطط ( مشروع بايدن )..و بالرغم ان الاطار الامريكي كان مشوها ، انتج المنظمات الارهابية من القاعدة الى داعش ، وخلق فتنة طائفية ومذهبية ذهب ضحيتها مئات الالوف من العراقيين الابرياء ، و ترك ملايين من المهجرين و النازجين ، و الوف من المغيبين و المفقودين ، الا انه افرز حكومات هزيلة لا تمت الى العراق ،و تاريخه و مصالحه بصلة .. 

اكد جون بريمر الحاكم المدني الدكتاتوري في العراق ، ان اجتماعه الاول كان صعبا” عليه مع اطراف المعارضة العراقية الوافدة مع الامريكيين ، خاصة قبل الاجتماع ، لانه كان يخشى ان يطالبوه بالحفاظ على مقدرات العراق ، و الاشتراك في تقرير سيادة و استقلال العراق ، و الحفاظ على ثروات العراق ، و تقديم خارطة طريق شفافة لتصدير النفط واعادة الاعمار ، و تكوين مجلس للحفاظ على الاثار و الممتلكات الحكومية ، و الجرد الفوري لاموال و ممتلكات العراق من الذهب و التحف و الذي حولها الجيش الامريكي الى واشنطن بطائراته بعد هذا الاجتماع .. عندما اتفقت المعارضة ،و التي اصبحت حكومة من مجلس الحكم الى الان ،على ان يعطيهم رواتب مجزية و مخصصات كبيرة و منافع اجتماعية شهرية عالية ، و ان يمنحهم حمايات و مكاتب و مقرات وان يتقاسموا بيوت مسؤولي النظام السابق  تنفس بريمر الصعداء ، و قال : انتهى العراق…

قال لي احد الخبراء الامريكان قبل سنتين في واشنطن ، له صلة بجون بريمر ، ان الاخير ابلغه ، انه لم يجد شخص في العراق لا يمكن تأطيره الا المرجع علي السيستاني والذي كان بريمر يكره كثيرا ، لانه المنفذ الوحيد لفئران الحكومة العراقية ..روى لي الخبير ان قيادات الاكراد من جلال  الطالباني و مسعود البرزاني ومعهم بعض الشخصيات الكردية منهم محمود عثمان و هوشيار زيباري ، عندما تقدموا بطلبات حول الاقليم رفضها ، و وبخهم قائلا” لهم : انا حاكمكم و عليكم تنفيذ اوامري او اطبق سلطاتي التي منحه سلطة الائتلاف المؤقتة ، فما كان منهم الا ان يذهبوا في اليوم التالي الى المرجع السيد علي السيستاني ليعطوا رسالة لبريمر ان حاكم العراق الفعلي هو السيد علي السيستاني ،وان اختلف مذهبه و قوميته ، وكانت الزيارة رد اعتبار للقادة الكرد و صفعة قاسية لبريمر المغرور …

علينا ان نخرج من الاطار الذي وضعه لنا الامريكان و دول الجوار ، و اطارنا : العراق اولا و اخرا .. مصلحتنا اولا …لسنا في خانة احد .. و لا ادآة لاحد ..هدفنا ان نترك لابنائنا بلد يفخرون به وبنا ،كما نفخر باجدادنا … علينا تجاوز الماضي و ان نعبر المذهب و الدين و القومية و الطائفة . كلنا من ادم ، وكلنا في الوطن اخوة .. يجمعنا الوطن و المصير و البقاء والتاريخ و القدر و النسيج المجتمعي.

آطارنا الوحيد الانتماء للعراق وطنا” و شعبا ” و قدرا”..

اللهم اعنا على قول الحق و الصدق..

و ارزقنا ما تبغيه في النهج و الكلام والنطق..

عن الكاتب

klaybooords

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.