مقالات

قراءة في مشهد الحرب الروسية بتاريخ 2022/4/14

الكاتب سلام الطيار


سلام الطيار ||

مع مرور خمسين يوما على الحرب الروسية في اوكرانيا و بعد حصول متغيرات كثيرة في العمل العسكري و اللوجستي و الخطط الاستراتيجية و السياسية المصاحبة في كلا الجانبين نجد ان التغير الابرز هو ظهور ملامح الحرب العالمية الثالثة على مستويات الاستعدادات السياسية و الاقتصادية و اللوجستية على الساحة الدولية و الامر الثاني سعي اكثر من طرف دولي للاستفادة القصوى من هذه الفرصة سياسيا و اقتصاديا مع دفع البعض منها لاطالة أمد الحرب و كل له غاية و منظور قصير أو بعيد المدى و لكن كمحصلة يمكن قراءة المشهد بالشكل التالي ..
• ربما تحاول امريكا اضعاف اوروبا و توريطها في الحرب لاسقاطها في حبائل مشروع مارشال جديد لاعادة الهيمنة الامريكية بصورة اقوى على اوروبا ولكن بالتأكيد ان الاوروبيين اكثر وعيا هذه المرة .
• شيئا فشيئا و كلما احكمت روسيا الخناق على المدن الاستراتيجية في اوكرانيا تظهر لنا ملامح الحرب العالمية الثالثة اكثر وضوحا و ربما ستكون في اوج وضوحها عند سقوط الجزء الشرقي لأوكرانيا بأكمله .
• الحرب الروسية في اوكرانيا لم تعد بين روسيا و اوكرانيا و انما اصبحت حرب وجود الدول العظمى وما اوكرانيا الا احدى الساحات .
• لذا فبوتين ليس في وارد ارتكاب فضائع في اوكرانيا و خلق مشاكل سياسية و اعلامية فما زال هناك الكثير من العمل .
• بالتأكيد ان احد تداعيات الحرب هو اهتزاز الصورة الامريكية كقوة قاهرة وحيدة في العالم لذا دخل الاعلام الغربي في سفاسف اعلامية للتغطية و لتحويل التركيز الى صور اخرى في المشهد .
• اتهام الفصائل العراقية بدعم الجيش الروسي بالعتاد و السلاح احد هذه السفاسف الاعلامية .
• لانحياز منظمة الامم المتحدة الى جانب مواقف امريكا و بريطانيا تداعيات خطيرة في هذه الحرب وتنذر بنتائج وخيمة على الساحة الدولية .
• الهند بدأت تعيد حساباتها كلاعب مهم على المسرح الدولي و تتصرف كاحدى الاقطاب المرشحة للمرحلة القادمة .
• الصين بدأت تتهيأ للعب دور القطب الاهم القادم اقليميا و عالميا .
• اوروبا بلعت الطعم مجبورة بالوقوف الى جانب امريكا و بريطانيا و هي تحاول تصحيح المسار و اصبحت في موقف لا تحمد عليه فبين ازمات طاقة و اقتصاد و سياسة اضيف لها ازمة قيادة على الساحة الدولية .
• تركيا تحاول ان تكون احد اللاعبين الكبار في المنطقة اقليميا اما على مستوى الاتحاد الاوروبي فلايبدو ان هناك من يهتم لدورها .
• بوتين يحاول كسب الدور التركي الى جانبه ليناور من خلاله سياسيا و تسخيره في المواقف المهمة مقابل الدور الامريكي و الاوروبي .
• عنوان المرحلة القادمة على المسرح العالمي سيكون الشرق قوة صاعدة مهيمنة و الغرب قوة آيلة الى الضعف و ربما الاضمحلال .
• اذا دامت الحرب لشهور قادمة فاننا سنكون امام تحالفات دولية جديدة مختلفة قائمة على اسس و قواعد جديدة وستكون المعاملات المالية و صفقات الغذاء و الطاقة هي الاساس اضافة الى صفقات السلاح اي الحماية الغذائية اضافة للحماية العسكرية .
• ستختار الصين التوقيت المناسب لدخول المعركة و حينها ستكون هي قطب الرحى في المنازلة العالمية القادمة عندما ستختار نوع المعركة و ساحتها .
• اذا كثر الخاسرون في هذه المعارك سواء من المعسكر الشرقي او الغربي فالاتجاه نحو الحرب الكونية سيكون مؤكدا اذ ان جميع الاطراف حاليا تراهن على الربح و لا محل للخسارة .
• بلاشك ان تغيير عمران خان بهذه السرعة كان ضروريا لامريكا للضغط على الهند و لتهديد الدول المارقة المتوقعة للمرحلة القادمة.
• الألاعيب السياسية لما يسمى بالنظام العالمي اصبحت اكثر وضوحا و لم يعد من الصعوبة بمكان من التعرف على الدور الخبيث الماكر لأمريكا و حليفتها بريطانيا ومعهم اليهود في توجيه السياسة باتجاهات تدعم مصالحهم بعيدا عن السلام و استقرار الدول .
• تغيير قائد الجيش الروسي في اوكرانيا سيرغي سويغو و استبداله بالقائد دفورنيكوف و الحاصل على جائزة بطل الاتحاد الروسي لانجازاته و نجاحاته في معارك سورية له دلالاته فأمريكا تفسر الامر على ان تكتيك بوتين الجديد سيتغير و سيعمد جيشه الى اعمال قتل و تدمير اكبر في المدن الاوكرانية . و لكن من جانب اخر يمكن تفسير هذا التغيير بشكل اخر حين نعلم ان سويغو هو احد اهم مؤسسي جيش روسيا الحديث و الشخصية العسكرية الاستراتيجية الاكثر اعتمادا من قبل بوتين في روسيا وقد تكون المتغيرات السياسية الجديدة و التخطيط لدخول فنلندا المتاخمة لروسيا من الشمال الغربي من جهة بحر البلطيق الى حلف الناتو و مؤشرات حرب عالمية ثالثة هي السبب وراء تغيير المواقع القيادية

عن الكاتب

سلام الطيار

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.