مقالات

الصرخي في وقت مريب …


كندي الزهيري ||

في الوقت الذي يمر فيه العراق بأزمات سياسية كبرى ، والوصول الى انسداد سياسي بين الزعماء ، وفتن تعصب به من كل جانب ، ان كانت سياسية ام اقتصادية ام اجتماعية ، واذ ما وصفنا حال العراق اليوم سنصفه بقميص يوسف الذي مزقوه حقدا وجهلة ، في هذا الوقت الذي كنا نامل من السياسيين ان يتركوا خلافاتهم من اجل الشعب العراقي المظلوم ، فاذا بحركة صرخية المحظورة تظهر واخرى اقتصادية في جنوب العراق الشيعي ، مع تحرك سياسي سني الاخراج الحشد من الانبار واخرى شيعية تطالب بحل الحشد …
من هي الحركة الصرخية المحظورة في العراق ؟
مؤسسها ؛
هو محمود عبدالرضا البهادلي والبعض يقول بأنه (محمود عبد الرضا اللامي) من سكنة مدينة الحرية الأولى خريج اعدادية التأميم للبنين المجاورة لمعمل الطحين،
في الستعينات تم احتجازه في مديرية الامن العامة ولفت انتباه احد ضباط الامن هناك فقام برفع تقرير عنه على إثرها تم تحوليه إلى جهاز المخابرات العراقية
حيث تم تجنيده وادخاله دورات دينية على يد احد المراجع وغيرها، إضافة إلى إيفاده لباكستان لتعلم السحر والشعوذة . بعد سنة أكمل فترة التدريب وعاد تحت اسم الشيخ (محمود التميمي) وبعدها أخذ بلبس العمامة البيضاء ثم استبدلها بعمامة سوداء وأصبح يعرف باسم السيد (محمود الصرخي)
التصنيع البعثي ؛
كما أسلفنا فإن جذور هذه الحركة يرجع الى حزب البعث من سجن بتهمة جنائية إلى مرجع دمج ان صح الوصف . تم استغلال هذه الحركة في العديد من المناسبات والاحداث والغايات
ابرزها:-
• تقليل شأنية المراجع
• ضرب التشيع من خلال التشكيك بالنصوص وما ورد عن ال البيت عليهم السلام
• القيام بأدوار فوضوية وتخريب
ونذكر ابزر حالتين تم رصد الصرخية بها هي
الأولى؛ عام 2014 بعد الفتوى المباركة حيث حاول الصرخيين بالسيطرة على عدة محافظات ابرزها مرقد الامام الحسين (عليه السلام ).
الثانية؛ دورهم في احتجاجات تشرين حيث كانوا يقودون بعض الاحتجاجات والتوجيه بالحرق وقتل القوات الأمنية وتهديد عناصر الامن.
ثانيا / المشروع :-
بحسب المعطيات يسير الصرخي وفق مشروع معد من قبل دول اقليمية ومخابراتية تحديدا المخابرات الامريكية يمكن بيانه على شكل النقاط:-
1- إشاعة الأفكار والعقائد المنحرفة والمخالفة لمنهج القرآن الكريم وأهل البيت عليهم السلام والعقل.
2- العمل على إدخال المفاهيم المنحرفة إلى الفكر والعقيدة الإسلامية والادعاء باصالتها ومحاربة من يقف بالضد منها.
3- الإساءة للقضية المهدوية مع الحط من شأن المراجع والمؤسسات الدينية.
4- العمل على نشر الجهل بين الأمة لغرض سهولة قيادتهم بمساعدة حزب سياسي شيعي .
5- الاخلال بالأمن المجتمعي وزرع البغض والكراهية في الوسط الشيعي.
6- أشغال الواقع الشيعي بالمشاكل والفتن والصراعات لأجل تحقيق غايات عدة.
7- معاداة العملية السياسية وتخوين كافة الأطراف السياسية ولاسيما الشيعية منها.
8- قبول الحوار مع التنظيمات الإرهابية ولاسيما داعش.
9- إنهاء ملف الحشد الشعبي وفصائل المقاومة في العراق.
آليات المواجهة : –
1- تكثيف الجهد الاعلامي في مواجهة هذه الظاهرة ونشر كافة الفتاوى التي صدرت عن المرجعيات الدينية بالضد منها لأجل الإسهام في كشف حقيقة مشروعها وارتباطاتها المخابراتية.
2- تفعيل الجهد الاستخباري في رصد واختراق هذه الحركة ومعرفة مخططاتها واساليبها وكافة ارتباطاتها المحلية والخارجية.
3- العمل على كشف خطوط الدعم لحركة الصرخي والاعلان عنها أمام الرأي العام العراقي عموما والشيعي تحديدا.
4- تفعيل الضغط الشعبي بضرورة شمول الصرخي ومن ينتمي إلى حركته بقانون مكافحة الإرهاب.
5- تطهير كافة المؤسسات الأمنية من اتباع جماعة الصرخي.
6- تفعيل الوعي الديني والسياسي لدى أوساط الجمهور الشيعي ولاسيما فئة الشباب.
7- دعم كافة النشاطات التي من شأنها استيعاب الشباب وعدم جعلهم أداة بيد جماعة الصرخي أو غيره من الجهات الدينية المنحرفة.
8- محاولة فتح باب النقاش مع بعض الشخصيات التابعة الى الصرخي وتعريتهم أمام الرأي العام العراقي إعلاميا من خلال إجراء حوارات تلفزيونية كي لا تنطلي انحرافاتهم على أفراد المجتمع.
9- الاهتمام في شرح القضية المهدوية وتمييز حدودها بوضوح لأجل تحصين المجتمع الشيعي من كافة الجهات المنحرفة والاطروحات الشاذة.
10- إيجاد الحصانة الفكرية التي لا تثق بالفكر المنحرف وبالقيادات والحركات السرية.
كيف نقرأ الهجمة الصرخية الاخيرة ؟ وماذا يجب ان نفعل وخصوصاً القوة الشيعية
1 -ان هذه الحركة منذ ان ولدت فأن الجميع اشار الى ارتباطها باسرائيل ولكن لم يتم التعامل معها وفق هذا (التأشير)
2 -الحركات المنحرفة في الوسط الاسلامي قديمة، وغالبا ماتكون لها ارتباطات خارجية والهدف منها صناعة فتن .
5 -يبدو ان فيهم توصية (قوية)بعدم المساس بهم من السفارات.
6 -ان هذه الحركة انتشرت بين شباب الوسط والجنوب بسبب (الفراغ)وعدم وجود نشاطات شبابية تستوعب حركة الشباب .
7 -لاشك ان البطالة والفاقة ايضا ساعدت على نشوئها فقطعا ان المنخرطين بها يتم دفع مبالغ لهم.
8 -ظهور هذا التجاوز العقائدي في مثل هذه الفترة جزء من استخدام اميركا واسرائيل ودول الخليج ادواتها لاشغال المكون الشيعي في شؤون ثانوية خاصة وانها محصورة بالبيئة الشيعية.
9 -ظهور منابر (سنية) للدفاع عن الصرخي دليل هناك برنامج واحد يحركها واحد.
10 -هناك تحرك في الانبار اظهره بيان (40) امام مسجد بالفلوجة اشتكوا من عودة (الوهابية) الى المدينة ومشروع لبناء اربعة مساجد للوهابية ايضا وهذا يقع ضمن البرنامج.
11 -اطلاق سراح رافع العيساوي في مثل هذا الظرف وماعرف عنه من اتهامات ارهابية وقتل واغتيالات واستقباله بالفلوجة وكأنه فارس عاد منتصرا من الميدان مرتبط بذات المشروع.
12 -اطلاق سراح ارهابيين معتقلين لدى قسد وبرعاية اميركية وتوجههم نحو الاراضي العراقية ايضا يحمل ذات الاهداف.
13 -الحملة التي يقودها الحلبوسي بإخراج الحشد الشعبي من مناطق محافظة الانبار لها ذات الهدف.
14 -ما صرح به احمد الشريفي اثناء حواره في قناة الفلوجة مع عباس العرداوي بالطعن بالحشد الشعبي وقياداته وبهذه الجرأة دليل ان التعليمات صدرت بهذا الشأن وسوف نتوقع المزيد من اخرين .
15 –لا غرابة اذا ماشهدتم موقفا من احد التيارات الاسلامية بدعم موقف الصرخي والدفاع عنه، فالارتباط والهدف واحد والمشروع ما يسمى الحضن العربي .
16 -على القوى الشيعية ان تتحرك وفق سياقات اجتماعية وسياسية ودينية لمواجهة هذه الهجمة قبل ان تفعل بنا مافعل (تشرين) ونركع للرضوخ الى الامر الواقع والقبول باسوء الاحتمالات بـ (عودة الكاظمي) او القبول بوضع سياسي ينسف الشيعة بالكامل .
17 -لابد من تعرية الصرخية وافكارها وتاريخ قياداتها اعلاميا.
18 -يمكن اعطاء فسحة للشباب المنخرطين مع الصرخية بإعادة النظر بمواقفهم والتعامل بقسوة مع المنحرفين.
19-على القوى الشيعية ان لا تترك خصومها تتحرك بالضد منها، وتبقى في حالة انبهار بل تدخل المنازلة بخطوات ثابتة وقوية.
وقلنا سابقا ان الهدف المخابرات العالمية ومشروع الصهيوني لا يكمل الا ب ( تمزيق الشيعة _ تدمير مراقدهم _ تدمير معتقداتهم ) ….
هل ستتحركون ام لا زلتم في وضع المتفرج! …

عن الكاتب

كندي الزهيري

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.