تقارير

اليمن/ ما وراء محددات الرئيس المشاط للقيادات الادارية للدولة

الكاتب هاشم علوي


هاشم علوي ||

ترأس فخامة المشير الركن مهدي المشاط رئيس المجلس السياسي الاعلى اجتماع اجتماع بالقيادات الادارية للدولة وضع خلالها جملة من المحددات الهامة لانعاش العمل الاداري للوزارات ومؤسسات الدولة تطرق فيها الى محاور هامة وعناوين يتطلب على قيادات الدولة الادارية للدولة استلهامها وادراك ماوراؤها من بناء حقيقي للدولة التي تصل بخدماتها للمواطن محور العملية التنموية والخدمية.
الرئيس المشاط تطرق الى جملة من القضايا العامة التي يتطلب الامر استلهامها من قبل كل المسؤلين من وزراء ومحافظين ورؤساء مؤسسات والعمل بروح المسؤلية خلال الفترة الاستثنائية التي تتطلب رجال إستثنائيين يعول عليهم البناء التنموي والخدمي والقانوني والوصول الى الريف الذي مازال بعضه يعيش القرون الوسطى ولايعرف الدولة ولاتعرفه الدولة منذ عقود كماهو حاصل في بعض مديريات وقرى محافظة ريمة وذمار ففيها يمنيون يعيشون مقطوعون عن العالم بلا طرقات اومدارس اومراكز صحية فالحصول على المياة فيها مازال معضلة وينقل على ضهر الحمير من مناطق بعيدة عن التجمعات السكانية والبعض من المواطنين لايجدون مايشربون ولامايغسلون به موتاهم، والمرضى يموتون في الطرق الوعرة وهم محمولين على الاكتاف، وابناؤهم لايعرفون المدرسة او الصفوف اوالكتب والدفاتر والاقلام.
الرئيس المشاط اكد على المسؤلية امام الله والقيادة وان الغير قادرين على العطاء والتطوير والانجاز عليهم البقاء في بيوتهم فغيرهم سيخلفهم والفاسدين عليهم تطهير انفسهم ويزكوا انفسهم من التلوث والاطماع والمصالح الشخصية مالم سيجرفهم التصحيح والاصلاح والبناء ولن يجدوا انفسهم الا تحت طائلة المسألة والاقالة والاطاحة ففي ضل هذه الاوضاع الاستثنائية لامكان للفاسدين في مسيرة الجهاد والتصدي للعدوان والصمود الاسطوري لشعب الايمان والحكمة والجهاد لان تضحيات الشعب اليمني لن تسمح للفاسد ايا كان انتمائه بالعبث بتلك التضحيات والانتصارات وعلى ضؤ ذلك لابد من مواكبة العمل الاداري في مؤسسات الدولة لانتصارات المجاهدين بالجبهات وان مسؤلية القيادات الادارية لابد ان تعي مايقدمه الوطن من تضحيات والمجاهدين من بطولات.
وللغوص في اعماق كلام الرئيس المشاط لابد من الوعي بالتوجه الحقيقي لبناء الدولة وتجاوز البعض من نغمة الانا والانانية والتمجيد والتبجيل وتعظيم الاعمال الطبيعية التي هي واجب ومسؤلية كل مسؤل يتربع على كرسي الوزارة اوالادارة،الرئيس المشاط اشارالى بطانة السؤ وكل مسؤل يعي انه يعني تلك العصابات التي تقف على باب كل مسؤل تزين له المواقف وتمارس الابتزاز والفساد وتؤجج الصراع الوظيفي مع مفاصل المؤسسات وتوسوس للمسؤل وتزين المخالفات والرشاوي والسمسرات والعمولات ونهب المال العام.الرئيس المشاط اعطى القيادات الادارية الفرصة للابداع والتخطيط والنزول الميداني وتلمس قضايا المواطن في مختلف المؤسسات.
القضاء من اهم القطاعات التي يتوجب الالتفات اليها لمايغمرها من فساد وظلم وضياع للحقوق وفقدان للعدالة.
اللجنة الزراعية تعني الاهتمام بالزراعة وتحقيق الاكتفاء الذاتي والامن الغذائي،وبناء الدولة لن يتم بدون اعادة النظر بالمنظومة العدلية والتخطيط العلمي السليم وتشجيع الابداع والابتكار واستلهام المشاريع التي تقدم الحلول باقل تكلفة وجودة عالية.
كلام الرئيس المشاط ليس للاستهلاك وتحذيرات قائد الثورة ليست للمزايدة فالتوجه صادق والمرحلة تستدعي الجدية والعزم والهمة والا فالتكرم بالجلوس في البيوت افضل كما اشار الرئيس المشاط في كلمته التي تحمل الكثير من التوجهات لبناء دولة حقيقية.

عن الكاتب

هاشم علوي

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.