مقالات

من المتجاوز يا سيادة الطر….

عمار الجادر

من وضع الحكومة هو الشعب، بالتالي فأن الشعب هو المالك، والحكومة هي عامل لدى الشعب وفق عقد شرعي واخلاقي، فلو تنصل احد الطرفين عن بنود العقد، يعتبر متجاوز شرعا وقانونا.

لنتأمل بهذا العقد ونرى من المتجاوز؟!

على المتصدي لأمور العباد ان:

– يدير امورهم بالعدالة المطلقة ولو كان فيهم قاتل ابيه.

– يدير اقتصادهم ويسعى لتوفير الحالة الكريمة لابناء الشعب.

– يوفر لهم مستلزمات العيش الكريم وفق مخطط مستقبلي يتناسب طرديا بمعدل النمو السكاني.

– وضع القوانين التي تحمي الفرد وسط مجتمع متعدد.

هذه اولويات التصدي والعقد بين الطرفين، وغيرها كثير مما لا يسمح المقال في كتابته، وعلى الشعب الواعي ان يضع له قيادة عاقلة خارجية، تكون بوصلته في مراقبة السفينة وملاحها، وبالتأكيد فان الطرف الفاسد من طرفي العقد سيحاول بشتى الطرق تظليل الطرف الاخر واستغفاله، وفي جميع الاحيان تجد ان الشعب هو المستغفل لأنه صاحب المال، وهو متعدد فمنه الصالح ومنه الفاسد، ودائما ما يحاول الفاسد تحسين صورة الادارة المتصدية الفاسدة لكسب فتات السحت الذي يملئ جوفهم، بينما يحاول الفاسد نفسه اسقاط الحكومة الصالحة او المتعارضة مع مصالحه الشخصية، وفي الحالتين فان اللاعب واحد والشعب مغبون.

لا يستحي ذلك المسؤول الذي لم يوف باي من نقاط العقد المبرم، ويتمادى في غيه ليطال كل صوت يحاول التعبير عن حقه المشروع، فبدل ان يعدل جعل لنفسه امتيازات وكانه صاحب منة في تصديه لادارة المجتمع، كما لا يخجل ايضا عندما يسير ويرى الاف التجاوزات ومواطنين اصحاب المال، يسكنون بيوتا مبنية من ركام الاسمنت وسقوف خاوية لا تكاد تظل من شمس ولا تحمي من برد! عجبا كيف يسمي نفسة مسؤول وهو يرى في مسؤوليته خرق كبير واضح للعيان، وبدل ان يعمد لنفسه ويحاسبها اخذ يتجاسر على بيوت المساكين، والاف الشباب من حملة الشهادات لا يجدون مكان لهم غير منشآت البترول التي ضاقت ذرعا بحلبها المتواصل؟! وبدل ان يحاسب نفسه على ادارته الفاشلة اخذ يمنعهم بالقوة عن بيان حقهم المشروع.

من المتجاوز يا سيادة الطر….؟! انت لا تستحق حتى ان تعد من اصحاب المسؤولية، فانت تهدر في المال العام وتحاسب الفقراء في حقهم ولا حق لك فيه! انت تتبوأ منصبا لا تستحقه، بينما آلاف المواطنين من حملة الشهادات يستحقوه افضل منك، وتعمد الى سلب حقهم بالمطالبة بحقوقهم المشروعة.

عن الكاتب

عمار الجادر

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.