مقالات

الأمن الغذائي الشعب يتسول حقوقه!!


سعد جاسم الكعبي ||

قانون الأمن الغذائي المعروض هذه الايام على البرلمان وتجري مناقشته قيل انه سيوفِّر 12 وجبة غذائية ضمن البطاقة التموينيَّة بدلاً من 10 وجبات او اقل توزع حاليا وبصورة متقطعة.
هنالك سعي ربما يكون حقيقي،ربما لاتخاذ اجراءات جديدة اخرى لدعم شريحة المحدودي الدخل.
وزير الماليَّة في خلال استضافته باللجنة الماليَّة النيابيَّة عبر عن رغبته بتوزيع الأموال النقدية على الفئات المحتاجة من العراقيين، وأنه في السابق أخفق العمل بتوزيع الأموال المخصصة لدعم الفقراء عبر الرعاية الاجتماعية، ونصف الأموال لم تصل لمستحقيها وأعيدت الى الدولة.
تنفيذ مقترح توزيع العائدات المالية على بعض فئات الشعب ،وحسب قول احد النواب ليس بعيداً وانما لحين الوصول لآلية لتوزيع الأموال!!.
قانون الأمن الغذائي هذا سيوفر الأموال الكافية في أولى خطواته،توزيع 12 وجبة غذائية بين المواطنين بعدما كانت 10 وجبات مع وجبة إضافية في شهر رمضان.
النواب والكتل البرلمانية المعترضين على بعض القانون يزعمون أن الجانب الأكبر للصلاحيات من المحتمل أن يلقى على وزير التجارة بحسب فقرات القانون البالغ عددها 12 مادة، مع فرض رقابة وتحميله المسؤولية بشأن أي خرق يطول بنود القانون.
كما ان هناك خرق قانوني يتمثل بعدم السماح لمجلس النواب بتشريع القوانين أو تمريرها ما لم ترسل إلى مجلس شورى الدولة لتدقيقه ،وان هذا القانون لم يرسل إلى المجلس حتى الآن، ما يمثل خرقا كبيرا واضع الف خط تحت عبارة خرق كبير.
بربكم هل هذه مبررات لعدم تمرير قانون قد يخلق فرصة لحصول المواطن على واحد بالمئة من حقوقه المهضومة طوال 19 عاما من السرقات والنهب المنظم لثروات هذا الشعب.
ماذا يريدون أن يموت الناس من الجوع وتهان، بارتفاع الأسعار وتغيير سعر صرف الدولار اليس خرق كبير.
اتقوا الله ايها البرلمانيون ،فلماذا يعرقلون أي تشريع به فائدة لخلق الله بحجج واهية ،ولما لايوجد هذا الخرق عندما تمنحون لانفسكم كنواب تحسين المعيشة ب 50 مليون دينار وبدل ايجار 3 مليون دينار ومنحة اول ما تدخلون البرلمان 100مليون ورواتب تصل 40 مليون شهريا ،اليس كل هذا خرق كبير أم أنه لصالحكم وجيوبكم لايعد خرقا كبيرا؟!
الا لعنة الله على الظالمين.

عن الكاتب

سعد جاسم الكعبي

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.