مقالات

ضربة ارامكو بين المخطط الشامل والتحليلات السياسية


  د. جاسم مطشر الشحماني       

منذ تنفيذ الضربة على منشات ارامكو في بقيق وخريص توجهت الانظار الى ايران كمنفذ لهذه الضربة بحسب ما اوحت به  المخابرات ووسائل الاعلام الامريكية والغربية والاعلام العربي السائر في ركابهم  في اطار حملة مستمرة لشيطنة ايران ومحور المقاومة . ولم ينطلق هذا التوجه من فراغ وانما من معطيات ميدانية اكدت ان الضربات تمت بصواريخ كروز  تزامنت مع وصول الطائرات المسيرة اليمنية 20 صاروخ اصابت اهدافها وسقط واحد منها خارج الهدف اي ان نسبة الدقة وصلت الى 99 % .

الان انا ساخالف كل هذه التحليلات لاقول ان منفذ الضربات الصاروخية هو الكيان الصهيوني وليس ايران انطلاقا من معطيات خفيت على الكثير من الباحثين والمحللين او انهم تغافلوا عنها عمدا .لاننا نحن العرب لانقرأ التاريخ ولانربط الاحداث وبذلك تبقى تحليلاتنا وليدة اللحظة بمعزل عن الصورة الشاملة .والمشهد الكلي .

نعم منفذ الضربة الصاروخية هو الكيان الصاروخي مستخدما صواريخ كروز مموهة اطلقت من مقاتلات f35 الشبحية بالتزامن مع اطلاق انصار الله طائراتهم المسيرة وهذا مايفسر الصمت الامريكي حول عدم استطاعته اكتشاف وتتبع مسار الصواريخ .

وهنا ستثار العديد من الاسئلة لمثل هكذا طرح 

1- لماذا لاتكون ايران .فهذا العمل يصب في مصلحتها بحرمان السعودية من عائدات تطيل الحرب .وتجلب الدعم الغربي والسلاح وترفع اسعار النفط لتستطيع ايران من تصريف وبيع نفطها باسعار اعلى وتكسر الحصار . وهي التي كانت تهدد بايقاف تصدير النفط من الخليج . وايضا تقوي معنويات اليمنيين وتحبط السعودية وتهز صورتها في عربيا واسلاميا .

2- مامصلحة الكيان الصهيوني من ذلك خصوصا وان السعودية سائرة للالتحاق بقطار التطبيع العلني معها هي وحليفاتها والتخلي عن الشعب الفلسطيني .

الجواب على السؤال الاول .

نعم ليست ايران ليس لان ايران لاترغب ولكنها لاتملك القدرة الفنية والدقة المطلوبة لهكذا هجوم . فحسب تحليل الخبراء للطريقة التي تمت بها العملية ان الصواريخ قد جائت من جهة الشمال حسب اتجاه اصابة الصواريخ لاهدافها  وهذا ما اجمعت عليه كل التقارير الاستخبارية الامريكية والغربية . فاذا كانت ايرانية فأن ذلك يعني انها اطلقت من الجهة المواطهة للسعودية او الكويت في هذه الحالة تحتاج الى الالتفاف على الكويت لتعود فتضرب من الشمال وهذه مناورة كبيرة قد لاتستطيع ايران القيام بها . . او انها اطلقت من قصر شيرين .في كل الاحوال فانها 

ستكشف من قبل الرادارات الامريكية في العراق والكويت . واذا اخذنا الدقة في الاصابة التي وصلت الى 99 بالمئة فهذا يؤكد انها ليست ايرانية .حيث سبق وان اطلقت ايران عدد من الصواريخ على دير الزور سقط قسم منها في الاراضي العراقية وقسم في ايران والذي وصل منها سقط بعيدا عن الهدف وواحد فقط سقط قرب الهدف ولم تكن دقتها كافية وقد تتابعت ذلك اجهزة استخبارية عالمية كثيرة ومنها الصهيونية . 

سبق وان اعلن الكيان الصهيوني ان طائراته من نوع f35 قد قامت بالتحليق في وقت سابق فوق الاراضي السورية والعراقية والايرانية لتعود الى قواعدها عبر الاراضي السعودية دون ان يتم كشفها .فماذا كانت تحاول القيام به بالاعلان عن ذلك ؟ الانها بحاجة لترميم صورة مؤسستها العسكرية وتطمين مواطنيها فقط ؟

اما لماذا ؟ بالرغم من ان السعودية حليف قديم لها كما اشار ترامب (لو لم تكن السعودية موجودة لما بقيت اسرائيل ).

هنا يجب ان نتذكر ان من يدير السياسة في امريكا ليس ترامب او اجهزته وانما الحكومة العميقة . والتي تمتلك قرار الحرب والسلم .وهم لايزيدون على 10 عوائل المعروف منها عائلة روكفلر وعائلة روتشيلد وعائلة اوبنهايمر وهؤلاء يهود صهاينة وهم قيادة الحركة الصهيونية التي تدير السياسة الاقتصادية في العالم  برأسمال وصل الى ماقيمته 500 ترليون دولار .كما اشار وليام غاي كار في كتابه احجار على رقعة الشطرنج الذي صدر بعد وفاته في عام 1964 .وهو ضابط الاستخبارات الملكية البريطانية الذي عمل في المكتب الصهيوني منذ عام 1916 .ويشير فيه الى دور هؤلاء في اكثر الاحداث العالمية الفاصلة في التاريخ الحديث في كل ارجاء العالم وامتلكوا الحق الحصري بتسعير الجنيه الاسترليني واصداره وكذلك الدولار الامريكي والحكومةالامريكيةتدين لهم ب12 ترليون دولار  .وهم من يملك مصرف الاتحاد الفيدرالي الامريكي .حيث يقومون بطبع الدولار واقراضه للحكومة الامريكية مقابل سندات خزينة سيادية .وهؤلاء لاتمثل امريكا لهم سوى اداة قد يستغنون عنها اذا فقدت القدرة على تنفيذ مخططاتهم للسيطرة على العالم ومركزهم في سويسرا . 

ويجب ان لاننسى نحن العرب الخارطة التي نشرتها المخابرات الامريكية في عدد من الصحف الامريكية والتي تظهر فيها كيفية اعادة رسم خارطة المنطقة العربية والشرق الاوسط  وتقسيم دولها الى دويلات متحاربة . والتي يظهر فيها واضحا تقسيم العراق وتركيا وايران والسعودية وتركيا وسوريا ومصر والسودان وليبيا وغيرها من الدول .بحيث يصبح الكيان الصهيوني القوة المهيمنة اقتصاديا وعسكريا ..في ضوء هذا السياق المرسوم وهو ليس قدرا بالطبع وانما صراع ارادات ووعي وقوة .وقد صرحوا ان المهلة المتوقعة هي 100 عام وان احتلال العراق قد قلص المدة الى 50 عاما . وان احتلال سوريا من قبل رعاع القاعدة وداعش  واحتلال اليمن قلصه الى 20 عاما. .السعودية في قلب هذا المخطط التقسيمي كهدف بالرغم من انخراطها عن غباء في تنفيذه في العراق وسوريا واليمن وليبيا ومصر  ولايعفيها دورها فيه من تقسيمها .بعد ان ضاب الغرب بوكشيتها  واحراجها له على اكثر من صعيد . لذلك عملت هذه الجهات على المجيء بترامب كماكنة حلب للثروات الهائلة التي تمتلكها هذه الدويلات وامتصا صها واضعاف قدرتها على التماسك كدولة وانهاء هيمنتها على سوق النفط ليسهل تفكيكها والسيطرة على منابع البترول .

من هنا يأتي الدور الصهيوني في ضرب منشأت النفط في بقيق وخريص .وستتبعه ضربات اخرى تتزامن مع مسيرات انصار الله باتجاه مراكز اقتصاد السعودية واتهام ايران لدفع السعودية للانخراط في تحالف حماية الملاحة في مضيق هرمز وبحر العرب .ودفعها لضرب ايران لتنشب كرب بينهما تستغلها امريكا لتوجيه ضربات مركزة على المفاصل المهمة في الاقتصاد الايراني ليحقق المخطط تدمير اقوى بلدين اقتصاديا وعسكريا في المنطقة  والسيطرة عليهما . 

ايران التي ادركت المخطط وسعت منذ وقت مبكر لانشاء محور المقاومة ومده بكل انواع الدعم ليتطور ويصبح شوكة في عيون اصحاب المخطط الرهيب .فهل تعي السعودية مايراد بها وترجع عن غيها وعنجهيتها التي ستوردها التدمير والتفكك .وهل تعي قوى الامة العربية ابعاد هذا المخطط لتتوجه الى اجهاضه وايقاف تداعياته .لتستغل ماتبقى من ثرواتها في تطوير مقدراتها وتتجه الى تكوين كتلة اقتصادية وسياسية داعمة لمحور المقاومة المشروع الوحيد الذي يقف في مواجهة مشروع التقسيم .

ان الرهان هو على وعي الشعوب وليس على الانظمة او حكامها من الاغبياء وقصيري النظر او العملاء . والشعوب العربية والمسلمة يجب ان تعي مايراد بها ومدى خطره في استعبادها وتدمير مقدراتها .

عن الكاتب

klaybooords

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.