مقالات

غياب العقل..!


قاسم ال ماضي ||

تنتشر في قرى كثيرة بأفريقيا طوائف عبادة الاسلاف من الآباء والاجداد وهم أقوام بدائية وينبذون التمدن والحضارة، فهولاء القوم لا يجدون من يقدم لهم ويعلمهم حكمة حياتهم البسيطة سوى الآباء والاجداد لِما لهم من خبرة تراكمية سابقة، فينزهوهم المنزلة الإلهية.
قد يستنكر بعضنا أو يهزء البعض الآخر لجهل تلك الجماعة، ولكن في حقيقة الأمر اننا ربما نفعل نفس الشيء، ولكن ليس بتلك البساطة المجردة، بل تكون مغلفة بالتعقيد، فتنطلي حتى على المتعلم منا.. ويا ليت اتباعنا الذي يصل في بعض الحالات إلى العبودية أو بالقرب منها إلى أبنائنا فهذا أمر محمود وهم أولى بالطاعة، طبعًا في محيط مرضات الله، ولكن تكون طاعتنا لشخصيات قد نجهل حتى تاريخ البعض منها بشكل تطفري رهيب قد يكون خارج عن حدود المألوف أو يغيب الفعل في كثير منها.
شخصيات سياسية أو دينية مفكرة
وما نشهده اليوم في الساحة العراقية هو نتاج هذا النهج، فالشخصيات السياسية تغير مبادئها بين يوم وليله دون استنكار أو استفسار، فينقاد له جماهيره انقياد الفصيل إلى الراعي.
ان تكون الشخصيات ذات الخلفيات الدينية… وتكون الطامه أكبر حيث يكون الخراب ليس في السياسية أو السلوك المدني، بل في “عقيدتنا” .. فتقاس العقيدة على مزاج ذلك الشيخ أو السيد دون أن تلمع في عقلنا اي خلية لتقول: “هذا خطأ أو تدليس”.
فترى العمامة علمانية أو قومية أو انفتاحية أو قل ما شئت، فالمجال مفتوح وبمقدوري أن اذكر عشرات الأمثلة على ذلك، اذًا المشكلة هي (غياب العقل) اولًا ثم (غياب العقيدة) مِن الذين تَلَبَسوا في الدين، لكونه “دكان لبضاعتهم”، فسرقوا ويسرقون بإسمه ويقتلون بإسمة ويفسقون بإسمة دون رادع، وعلى المريدين ان يبرأو من هذا المزاج.
بهذا المناخ وهذا الجو خرج الينا ‘الصرخي’ من تلك الفكرة ومن ذلك النهج ولو دققت لوجدت عشرات الأمثلة، ولكن تنتظر الفرصة أو مستفيدة من إخفاء الهوية، فحين كَتَبَ إلى اتباعهِ تلك المبادئ لم تكن مفاجئة لهم، بل رَوَّضهم من خلال غسل ادمغتهم تدريجيًا وعرف إن: العقل غاب وإن القوم لا يفقهون فاستخف قومة .. فاطاعوه.

عن الكاتب

قاسم آل ماضي

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.