ثقافية

شعر/ يا ذاهبينَ إلى الحسينِ مواکباً


حميد حلمي البغدادي

مجموعة قصائد معنوية على اعتاب ذكرى أربعين الامام الحسين عليه السلام ( القصيدة الاولى)

_________________

صُنْ منهجاً في الغاضريةِ سُطِّرا 

ورَواهُ سبطُ المصطفى بدَمٍ جرَى

أهدافُ عاشوراءَ تبقى شُعلةً

نبويّةً للطالبينَ تحرُّرا 

يا ذاهبينَ إلى الحسينِ تناصُراً

في الأربعينَ لقد عظُمتُمْ مَنظرا 

لتجدِّدوا عهدَ الاُباةِ مَواكباً

تسعى إلى جَدَثٍ يفيضُ تنوُّرا

يا أيها الشعبُ المُضيِّفُ اُمَّةً

في الأربعينَ كفاكُمُ فخراً يُرى

أنتُمْ غديرُ الجودِ بل ونميرُهُ

للقادمينَ إلى الحسينِ تبصُّرا

دُمْ يا عراقيَ للفضائلِ معلَماً

يسعى إليه المُخبتونَ تطهُّرا

ويؤمُّهُ المتودِّدونَ لأحمدٍ

بولاءِ آلِ البيتِ أعيانِ الورى

للهِ دَرُّ الزاحفينَ إلى العُلا

والذاكرينَ اللهَ زحفاً مُثمرا 

والخادمينَ الناسَ في خُطواتِهم 

والذائدينَ عن الأمانِ تدبُّرا

فشعارُ هذا الأربعينَ تأهُّبٌ 

يشفي غليلاً أو يُغيثُ تصحُّرا

ونداءُ مولانا الحسينِ تسابقٌ

للتضحياتِ تسابقاً لن يخسرا

يا أيها الملَأُ الكبيرُ مَسيرةً

نصْرٌ عظيمٌ أنْ تهُبُّوا نُصَّرا

فالناقمون على تراثِ محمدٍ

فشلتْ مكائدهُم وعادُوا القهقرى

___________________

 محرم ١٤٤١

٢٩ ايلول ٢٠١٩

عن الكاتب

klaybooords

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.