ثقافية

المقاصد الضائعة في الأغلاط الشائعة(77)

الكاتب محمد الجاسم


إعداد: محمد الجاسم ||

” تَعَلَّموا العربيَّةَ.. وعَلِّمُوها الناسَ ” ـ حديثٌ شريف

ـ أكَّدُ الأستاذُ على الدرسِ الأولِ !
الأفعالُ المُتعدِّية هي الأفعالُ الَّتي تتجاوزُ الفاعل إلى مفعولٍ بهِ، ومنها ما يتعدى بنفسه، فلا يكتملُ معناه إلَّا بذكرِ المفعولِ بهِ، والفعلُ (أَكَّدَ) من الأفعال المُتعدِّية بنفسها، دون الحاجة الى التعديةِ بحرفِ جرّ، ومنها ما يتعدّى بحرف جر، فترى البعض يقول : ( أكَّدُ الأستاذُ على الدرسِ الأولِ )، وهذا غلط شائع، لأن الفعل ( أكَّدَ ) من الأفعال التي تكون تعديتها إلى مفعولهِ مُباشرة، لذا علينا أن نقولَ : (أكَّدُ الأستاذُ الدرسَ الأوَّلَ) ، أو) أَكَّدَ الْقُرْآنُ مُسَاوَاةَ النَّاسِ فِي حَقِّ الْعِلْمِ وَالتَّعَلُّمِ)، ولم يقل ( أَكَّدَ الْقُرْآنُ على مُسَاوَاةِ النَّاسِ فِي حَقِّ الْعِلْمِ وَالتَّعَلُّمِ).
وقال ابن الخيّاط:
” وأكَّدَ عقدَكَ أنَّ الجَمِيـ …. ـلَ ليسَ لبانهِ أنْ يهدِمَهْ “
ـ دونَ .. و ..مِنْ دونِ !
منَ الأغلاطِ اللُّغويَّةِ الشَّائعةِ القول: (خرجتُ إلى الحربِ مِنْ دونِ سِلاح )، إذا كان المقصود ( بغير سلاح )،بإدخال حرف الجر(من) على (دون)، وهذا غير جائز، والصّواب: (خرجتُ إلى الحربِ دُونَ سِلاح). ورصدنا هذا الاستخدام المغلوط في مطلع قصيدة شعر حر للشاعر العراقي عبدالرزاق عبدالواحد، يقول فيها:
” مِنْ دونِ ميعادِ
مِنْ دونِ أن تُقْلِقَ أولادي
أطرق عليَّ الباب
أكون في مكتبي
في معظم الأحيان “
وكان الأجدر بالشاعر أن يقول :
( دونَ ميعادِ
و دونَ أنْ تُقْلِقَ أولادي ).
أما ( مِنْ دون ) التي وردت كثيراً في كتاب الله المجيد، فإن لها بحثاً آخرَ في التفسير.
ورُبَّ قولٍ.. أنفذُ مِنْ صَوْل .

عن الكاتب

محمد الجاسم

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.