دين وحياة

فزت ورب الكعبة..!


رسول حسن نجم ||

في كل المعارك والحروب في ألتأريخ القديم والحديث كان قادة الجيوش يفتخرون ويتباهون بالنصر وهو من حق المنتصرين ان يزهوا بأنفسهم بألانتصار.
امير ألمؤمنين عليه السلام كونه مقاتل باسل وقائد افنى رؤوس الكفر والنفاق ، لم يذكر لنا التأريخ انه فر من مواجهة مهما كانت شرسة ولافر من كثرة مهما كان سوادها (كرار غير فرار يطحنهم طحن الرحى ويذروهم ذروَ الريح الهشيم).
لم نسمع منه عليه السلام زهوا بإنتصار ولاقال فزت في كل معاركه التي خاضها وخرج منها منتصرا بأجمعها ، إلاّ في محرابه في مسجد ألكوفة عندما ضُرب على رأسه (أي واعلياه) صاح فُزتُ ورب الكعبة ، هو والله فوز ألشهادة التي وُعِدَ بها من أخيه وابن عمه رسول الله صلى الله عليه وآله ، فسلام عليك ياأمير المؤمنين يوم وُلدت ويوم أُستشهدت ويومَ تُبعثُ حيا.

عن الكاتب

رسول حسن نجم

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.