دين وحياة

وسائل معرفة الله سبحانه


محمد الابراهيمي ||

انها صفة لموصوف أي المعرفة لكل قضية وضدها الجهل وهو البعد عن حقيقة أي قضية من القضايا ومنذ ان سارت اقدام الانسان على هذا الكوكب وهو ينتقل بأبعاده واطروحاته وتشخيصاته عن ربه وخالقه ورازقه ومميته ومححيه ويمكن لنا ان نؤسس الوسائل التالية والتي فيها ننفذ من ضلمات البصر والبصيرة الى نور الحق والحقيقة :
1- وسيلة النفس :
اثبت الباحثون والمفكرون منذ الازل قوى النفس الكبيرة والعظيمة والجبارة ولكنهم غرقوا وتاهوا في صفائها وكدوراتها فأحصاب النفوس الصافية يعتمدون في نضرياتهم البعد المادي والبعد المعنوي لتحديد الاشياء بمحدداتها الحقيقية
واصحاب النفوس الكدرة يعتمدون البعد المادي والمحسوس والملموس فقط
ولهذا يقول مولانا امير المؤمنين ( عليه السلام ) ( من عرف نفسه عرف ربه )
وهذا القران الكريم يقول ( ونفس وما سواها فألهمها فجورها وتقواها قد افلح من زكاها وقد خاب من دساها )
فمن خلال هذا السوق الكلامي نستطيع ان نقول ونفصح بمعرفة صفات الخالق سبحانه وقدرته بواسطة هذه الوسيلة والتي تحددها حاجتنا الى الله وضعفنا امام قوته وزوالنا امام دوامه وفقرنا امام غناه .
2- الوسيلة العقلية :
ان العقل نور مجرد من كل الضلمات ويستطيع ان يصل الى معرفة خالقه سبحانه بقواعده الثابته والذي لا يختلف عليها اثنان من العقلاء
فمن قاعدة الاثر والمؤثر يطمئن العاقل من خلال تأمله بالاثر الواضح والمبين على المؤثر وعلى قدرته …..
قرأت كتابآ لعالمين برطانيين اسمه المدخل الى علم النفس مترجم للغة العربية
في ذلك الكتاب فصل عن الارواح ووجودها وقد استدل العالمان على طقطقات على الطاولة والتي هي مدار البحث عندهما على وجود تلك الارواح
فقلت يا سبحان الله يستدل العالم على امر غيبي بطقطقة المنضدة ولا يستدل بصواعق السماء ؟؟ وبراكين الارض والبحار على قدرة الخالق وابداعه ؟
فالعقل وسيلة جبارة بواسطتها نصل الى مــــــــــعرفة ألاء الـــله سبحانه وربوبيته وتربيه لنا
3- وسيلة الحس والوجدان :
لدى كل انسان ادوات للمعرفة والتي سماها القران الكريم ( ان السمع والبصر والفؤاد كل عن اولئك كان مسؤولا))
فهذه الادوات الذاتية للانسان اعطاها خالقها قدرات وحملها المسؤوليات الجمة في عالم التكليف وفي عالم الجزاء تكون صامته ساكته في ما قدمت لهذا العالم
حيث يقول الباري عزوجل ( يوم نختم على افواههم )
اما الفؤاد فهي مرتبة باطنية المحتوى يمكن لها ان تكون خاضعة مطيعه لربها وخالقها وعارفة بكل قدراته سبحانه ويمكن لها ان تكون عاصية جاهلة بقدرته وعزته
4- الاهتمام بأراء الصالحين من الذين سبقونا :
مما لا يخفى على كل عاقل متدبر على ان اراء الصالحين الذين سبقونا بالعيش على هذه الكوكب على سبيل المثال عشرات الالاف من الانبياء والمرسلين واوصيائهم عليهم السلام كلهم قالو ( لا اله الا الله وحده وحده ) وتركو لنا احاديث وحوادث تدلل على قدرة القادر الواحد الفرد الصمد وكذلك من تربوا في مدرستهم ويمكن لنا ان نأخذ من هؤلاء الطاهرين وطلاب مدارسهم الأفاق والابعاد المادية والمعنوية والتي بواسطتها نصل الى معـــــــــــرفة الحكيم القادر جل وعلى
5- الوسيلة الغيبية :
وهذه من اهم الوسائل والتي بواسطتها نصل الى معرفة النشئات التي سبقت دنيانا كنشئة الذر والاشهاد والنشئات بعد دنيانا كنشئة الاحتضار والبرزخ ويوم القيامة ونشئت الخلود فالعقل والنفس والفؤاد والقلب اسراء امام عضمة ودقة النشئات الانفة الذكر التأمل والتفكر بها جميعآ دفعة واحدة يصل المفكر والمتأمل الى معرفة قدرات الله عزوجل وصفاته وألائه واياته بجنته وناره

عن الكاتب

محمد الإبراهيمي

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.