مقالات

فلول البعث آخر المتكلمين عن المقاومة والشرف


نعيم الهاشمي الخفاجي ||

من سخرية القدر نحن ابتلينا بوجود شركاء بالوطن معتادين على الكذب وانتهاج أساليب طائفية وعندهم التآمر والاستقواء بالأجنبي من أفضل الأعمال، يقبحون كل قبيح ويجملون كل قبيح، يتكلمون عن الشرف وهم مهتوكين، يتكلمون عن القيم وهم يمتازون في أسلوب الغدر، يتبجحون ضد الطائفية والقومية وهم الطائفيون و الشوفينيون بكل افعالهم، تاجروا بفروج نسائهم لكسب مكاسب سياسية ولنا بقضية المتاجرة بفرج صابرين الجنابي وكيف نائب الرئيس طارق الهاشمي تبناها ووضعها في بيته وقال صابرين بنتي، وفعلا هو يستحق أن يكنى في ابو صابرين لأنه ليس أشرف منها.
يوم أمس طالعنا حثالة فلوجي احتضن شذاذ داعش ويتكلم عن المقاومة، يعجبني أبناء المكون البعثي السني العراقي الشجاعة بقول الكلمة سواء كانت حق أو باطل، قناة الميادين استضافت عضو في تحالف الحلبوسي لبناء دولة ونائب من العصائب، السياسي الفلوجي قال توجد ثمانية أجهزة أمنية ونحن المكون السني ليس عندهم احد، قال له النائب من العصائب ووزير الدفاع، بقي يتلعثم، قال نحن مكون سني قاوم المحتل في وقت كان الشيعة يهدون هدايا إلى بريمر، النائب العصابي رد عليه وهو مشكور، لكن يفترض يذكره انه يوم العاشر من نيسان عام ٢٠٠٣ قناة سي أن أن وبي بي سي والجزيرة نقلت نقل مباشر توقيع العقيد خلف العليان الفلوجي وثيقة الاستسلام إلى الجنرال الأمريكي في حامية الفلوجة، الجنرال الأمريكي جرده حتى من السيارة العسكرية وقال له إلى الوراء در وطرده سيرا على الأقدام.
أول عملية غدر طالت سبع سواق لشاحنات من مدينة الصدر وقعت بالفلوجة وكان مع السواق الضحايا طفل نجى بإعجوبة ليكون شاهد على قذارة الجريمة، ورحم الله سيد عبدالعزيز الحكيم شارك بتشيع الشهداء المغدورين، بيوم سقوط الصنم مراسل بي بي سي الحربي سيف الخياط نقل صراخ رجال العوجة يطالبون بسرعة قدوم القوات الأمريكية لدخول تكريت قبل وصول البيشمركة الكوردية وبدر الشيعية.
من قاوم المحتل بشهادة الأمريكان جيش المهدي رغم أن الفئات الشيعية الأخرى ليست جبانة ولكن كان الهدف المهم هو إلقاء القبض على صدام الجرذ والتخلص منه بالدرجة الاولى، أهالي سامراء استقبلوا الجيش الأمريكي بنحر الخراف، أول جريمة قتل طائفي استهدفت الدبلوماسية الشيعية فضيلة الهاشمي، أول جريمة غدر طائفية في سامراء استهدفت الدكتور الشهيد مكي دشر الغريباوي من أهالي الحي خدم أهالي سامراء ٢٥ سنة كطبيب عالج نسائهم ورجالهم النتيجة اغتالوه لكونه شيعي، مناطق الفلوجة والرمادي اول الناس من هجروا الاقلية الشيعية بل واجبروا البعض على تغير مذهبهم من الشيعي إلى السني بالقوة…….الخ
هذا الطائفي النتن الذي استضافته قناة الميادين من خلال الإعلامية راميا الإبراهيم آخر شخص يتكلم عن الشجاعة والمقاومة …..الخ
لكن لا اعتراض على ذلك قالها الامام علي ع لا أمر لمن لايطاع لولا نتانة الأطراف السياسية الحزبية الشيعية وخلافاتهم واحقادهم لما تجرأ فلول البعث على قتل بعوضة وليس قتل مئات آلاف البشر من ابنائنا، ولما سرقوا أموال الشعب ولما استنفذت أموال الخزينة كرواتب للعسكر والشرطة والصحوات والحشد ولا لشراء الأسلحة وإنما كان يفترض تصرف هذه الأموال في خدمة قطاع الصناعة والزراعة لرفاهية أبناء الشعب العراقي.
حثالة ثاني في تويتر من ابناء المكون البعثي السني كتب
‏من نكّس سلاحه وسكت عن الاحتلال الأمريكي عندما كان متواجدا في العراق لا يحق له إنكار التطبيع، ولا يحق له الاحتفال بيوم القدس فقد خان وطنه سابقا.
كلام بغاية السقوط الأخلاقي، أعيد التذكير لهذا الحثالة البعثي الطائفي،
‌‎هل نسيت كيف وقع العقيد خلف العليان الفلوجي الدليمي وثيقة الاستسلام في حامية الفلوجة يوم العاشر من نيسان بنقل مباشر من سي أن أن والجزيرة، هل نسيت بكاء رجال العوجة ظهيرة التاسع من نيسان أمام مصور سي ان ان ويطلبون سرعة وصول الجيش الامريكي قبل البشمركة وبدر الشيعية، نعم يا أيها الكبيسي الانباري التركي وليس العربي الأصيل، ابن صبحة جرذكم كان ليل نهار يتكلم بتحرير القدس من البحر إلى النهر ومحاربة اسرائيل، وفي نهايته حكمه احتمى بالحفرة، أين كنت يا نكرة عندما استقبلتم داعش والقاعدة في مناطقكم، اعلم يا هذا من قاتل اشرس تنظيماتكم الإرهابية واجهات فلول البعث في اسم القاعدة وداعش ليس صعبا عليه يقاتل الى جانب الفلسطينيين، الذي حمى نسائكم من الطاجيكي والشيشاني والافريقي قادر ان يصنع الانتصارات، أقول إلى هذا الكبيسي ‏أنتم أول من نكس سلاحه وأول من تفاوض مع المحتل والدليل لم تطلق طلقة واحدة ضد المحتل في البداية ولكن بعد تشكيل مجلس الحكم وأصبح للشيعة والأكراد وجود بحكم البلد، اعتبرتم ذلك إفلاس من السلطة والمناصب أصبحتم وطنيين ومجاهدين، رغم أن العراق الجديد يضمن مشاركة جميع المكونات، وأصبح المطلك والخنجر وابو مازن ومشعان والحلبوتي الحلبوسي والكربولي والساعي
عند عدي الكسيح سعد البزاز وهارون محمد الشيشاني والدهلكي ….الخ قادة وزعماء وعندهم أموال وافواج حمايات بينما كان هؤلاء بحقبة حكم صدام الجرذ مجرد أدوات بائسة كان أبسط تكريتي يهينهم ويعاملهم وفق ماهو يريد…..الخ.
يتبعون أسلوب (يفرضون في آرائهم الصواب الذي لا يقبل الخطأ، وفي آراء غيرهم الخطأ الذي لا يقبل التصويب)،
تروي كتب التاريخ أن ابن مرجانة لعنه الله، سخر من معرفة ميثم التمار رضوان الله عليه مُحقِراً له أن وهل مثلك يعرف الله، فقال ميثم التمار رضوان الله عليه
من صفات أبناء الزنا والحرام تحقير أعدائهم بهذه الطريقة، ‏الواقع المرير الذي نعيشه اليوم هو بسبب اتفاقية سايكسبيكو وتقصد المستعمر دمج مكونات غير متجانسة ودعم أقلية من مكون لحكم الغالبية من الشيعة والأكراد ليبقى العراق دولة فاشلة، مضاف لذلك بيئتنا فاشلة تعرضت للظلم والاضطهاد بحيث لاتميز بين الصديق والعدو وبين الناصح والناكح، انتج لنا طبقات سياسية وفيات تدعي انهم مثقفين ونخبة مختصر مفيد ان الفئة التي حكمت من السياسيين هي لا تعرف قيمه العراق ولا تعرف أهمية قيمة تضحيات أبناء المكون الشيعي بشكل خاص، يفكرون بمصالحهم الشخصية ولا يفكروا بمصالح الناس، تصوروا خمسة آلاف مجاهد بدري حرمهم هؤلاء الفاسدين من الحصول على أبسط حقوقهم، ولذلك تمكن الاعداء من اختراقها والتلاعب بهم ووصلوا إلى السلطة من خلالهم، والدوله العراقية اليوم يتحكم بها العملاء من الألف إلى الياء، من الأمور المحزنة غالبية الفئات الشيعية يبالغون في معاداة الاستعمار والصهاينة لكنهم يتسابقون لبناء علاقات مع أنظمة الخليج المتصهينين أكثر من الصهاينة، قاومنا المحتل بالحرب العالمية الأولى وشاركنا بقوة بثورة العشرين والعجيب قبلنا بملك من أحذية الاحتلال، قاومنا بريطانيا المحتلة وقبلنا بملك عميل خائن ابن خائن تآمر لإسقاط الدولة العثمانية وهو مفتي مكة شريف علي، شيء لا يقبله العقل والمنطق، سيد مقتدى الصدر وتياره قاوم المحتل بتوقيت ربما قبل أوانه يرفض مداهنة المحتل ولديه بغض للاستعمار والصهيونية ويتحالف مع ارذل شخصيات سياسية عميلة للمحتل ومع بني صهيون، للأسف كان يفترض في السيد مقتدى الصدر والخزعلي والكتائب ونوري المالكي وبقية فئات الدعوة والمجلس وعمار الحكيم التعاون في تبني مشروع سياسي جامع كفيل في قطع دابر التدخلات الإقليمية بشؤوننا.
من مقاومات أبناء الزواني أراذل فلول البعث كانت من اول يوم تستهدف الشعب العراقي وبالذات المكون الشيعي وليس لمقاومة المحتل، تم قتل عشرات آلاف المواطنين الشيعة بالطرق العامة في الانبار وصلاح الدين والموصل، تم استهداف الجيش العراقي والشرطة الاتحادية والحشد في آلاف العبوات الناسفة، تم الغدر في طلاب الجوية والجنود العراقيين في سبايكر بحيث تم قتل الشيعة وإطلاق سراح الضباط والجنود السنة وفق بيان صدر من ابو بقر البغدادي أعلن تم أسر ٢٧٠٠ ضابط وجندي وتم إعدام ١٧٠٠شيعي وإطلاق سراح البقية لكونهم من السنة، قضية سجن بادوش تم قتل ٨٥٠سجين شيعي للأسف وضعوهم في الموصل وهم من أهالي الجنوب وأنا شخصيا كتبت مئات المقالات ومنذ عام ٢٠٠٧ بعدم وضع السجناء الشيعة من أهالي الجنوب في الموصل والمناطق السنية لأنه يتم استهداف المنقضية أحكامهم أو استهداف ذويهم الذين يأتون لزيارتهم لكن صاحب القرار الذي نراه اليوم خائفا على ضياع التمثيل الشيعي بتشكيل الحكومة العراقية الحالية أصر على وضع السجناء الشيعة في الموصل، وكذلك الحال تم اغتيال ٣٠٠ طالب شيعي في جامعات الموصل من ابناء المحافظات الجنوبية وكذلك الطلاب الشيعة من التركمان والشبك من أهالي الموصل، تم الغدر في ٦٠٠ جندي وضابط شيعي في الصقلاوية، نذكر المقاوم الفلوجي اللواء الركن محمد خلف الدليمي ليس ضابط دمج بل ضابط مهني خريج أركان قام بتسليم الفرقة ١٤ إلى الدواعش يوم ١٢ حزيران عام ٢٠١٤ وقناة مهمود الشيب حارث الضاري والتي تسمى في الرافدين نقلت ترك اللواء الركن محمد خلف الدليمي الفرقة ومعه آلاف الضباط والجنوب بغرب كركوك في منطقة الحويجة والدبس وخلع ملابسه العسكرية وترك أسلحة فرقة بدون قتال، بينما قاتل اللواء ابو الوليد هاشم القريشي ومعه٤٥٠ جندي ومقاتل من بدر والعصائب في تلعفر ٢٣ يوما، بينما اثيل النجيفي وقائد الشرطة اللواء الركن الحمداني الموصلي سلم سلاح ١٠٠ الف شرطي للدواعش الذين عددهم ٣٥٠ إرهابي الذين دخلوا الموصل، نفسه اللواء الركن خلف الدليمي اعاده خالد العبيدي بفترة حيدر العبادي ليكون قائد عمليات الرمادي النتيجة يوم ٢٠ آيار ٢٠١٥ أيضا سلم مدينة الرمادي إلى داعش، خلف الدليمي غير فقط جزء من لقبه، بتسليمه الفرقة ١٤ كان لقبه الدليمي، وعندما سلم الرمادي كان لقبه الفهداوي، والفهد هم جزء من دليم، كافي ضحك على عقول السذج، بالصورة والصوت لواء ركن سني من الأنبار قائد عمليات قال أعطيت الاحداثيات لمواقع الحشد إلى الأمريكان لكي يقنصفوهم، مساء أمس في قضاء هيت شريك بالوطن حضر قناص قام بقنص ثلاث
جنود شيعة وتم الإعلان عن وقوع تعرض لداعش وبعد البحث وجدت أن شريك بالوطن حضر قناص لكي يقنص جنود شيعة من أهالي الجنوب، ناهيكم عن مئات عمليات الغدر الذي نفذها ضباط وجنود من مكون الأخ الفلوجي المقاوم من خلال إعطائهم أرقام وألوان ووقت خروج ضباط وجنود شيعة من الجنوب بالذهاب في إجازاتهم إلى ذويهم، اقول للفلوجي المقاوم هل نسيت قضية الغدر بخمسة جنود شيعة وقتلهم في ساحة الذل والخيانة بفترة ثوار العشاير حسب لهجتكم، هل نسيت أيها الفلوجي المقاوم كيف غدرتم في أسير جريح وهو السيد مصطفى العذاري وقمتم في إعدامه وسط احتفالات عمت شوارع الفلوجة، هل نسيت يا أيها الفلوجي المقاوم كيف قمتم في ذبح جندي كوردي فيلي في الفلوجة اسمه سمير مراد أثناء اجتماع شيوخ قبائلكم، قمت بنحر الشهيد سمير مراد الفيلي كضحية لهؤلاء الأراذل، عندما نريد نحصي جرائمكم فهي لاتعد ولاتحصى، في الفلوجة والرمادي تم تحرير فتيات ايزيديات تم بيعهن في الفلوجة في حقبة السبي السيئة الصيت، أنتم آخر المتكلمين عن الشرف والقيم والأخلاق والمقاومة.
في الختام، ‏من أهم الفروق بيننا وبين خصومنا، أن كل ما يقولونه عنا كذب و زيف وباطل وغير صحيح ولايستطيعون إثباته بأي دليل ونستطيع نفيه وتأكيد زيفه بالبرهان الواضح والدليل القاطع، نحن كل ما نقوله عن أراذل فلول البعث وهابي صحيح وصادق حقيقي ومؤكد ونستطيع إثباته بالبراهين الواضحة والصحيحة ولا يستطيعون نفيه بأي منطق أبدا.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.
28/4/2022

عن الكاتب

نعيم الهاشمي الخفاجي

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.