مقالات

إلى أين يريد نواشيط السفارة أن يقودوا تظاهرات الشباب ؟

أحمد حسن العراقي

غدا هو يوم 25-10-2019 وستنطلق التظاهرات المرتقبة للمطالبة بالحقوق والخدمات وكلنا نترقب ما سيحصل وأعتقد ان المسؤولية الميدانية تفرض على قوات حفظ النظام مراقبة الوضع وتأمين الحماية القصوى للمتظاهرين من اي طرف دخيل يحاول إثارة الفتنة من خلال إستهداف المتظاهرين .. أما المتظاهرين عليهم ان يكونوا حذرين جدا وان يراقبوا صفوفهم والشعارات التي سترفع في التظاهرات .. والتركيز على النواشيط الذين يحاولون الدفع بإتجاه التصادم او التخريب .. و أجد من الضروري ان اوضح مصطلح شائع عند العراقيين باللهجة العامية وهو مصطلح ( نواشيط السفارة )…

المقصود منه هو : مجموعة ممن يسمون أنفسهم بالناشطين المدنيين الذين يعملون على وسائل التواصل الإجتماعي بفاعلية وهؤلاء عادة ما تتحدد موافقهم وارائهم بثلاثة أمور :

• مهاجمة المرجعية وخصوصا السيد السيستاني .

• اتهام الحشد الشعبي والتحريض ضده وتشويه صورته .

• تصوير إيران على أنها العدو الذي يجب مواجهته .. وفي نفس الوقت تبرأة امريكا او غض الطرف عنها في كل حادثة يتم تناولها .

وهؤلاء النواشيط عادة ما يكونوا متواجدين بهدف التحريض والفبركة وإثارت الشائعات ..وعادة ما يرافقهم مجاميع من الملثمين الذين يحملون قنابل المولوتوف الحارقة ..

سأشارك في التظاهرات وسابذل جهدي في الوقوف في وجه مثيري الفتنة .. فالمتظاهرون والقوات الأمنية إخواننا وواجب علينا جميعا حفظ دماءهم الغالية ..سنطالب بحقوقنا ولن نسمح لفضائيات الفتنة الخليجية والبعثية ان تدمر او تخرب مسار التظاهرات

اللهم احفظ شعبنا وبلدنا من كل مكروه

_____________________

عن الكاتب

klaybooords

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.