ثقافية

المقاصد الضائعة في الأغلاط الشائعة(90)

الكاتب محمد الجاسم


إعداد: محمد الجاسم ||

” تَعَلَّموا العربيَّةَ.. وعَلِّمُوها الناسَ ” ـ حديثٌ شريف

ـ دواءٌ يفتحُ (الشَّهِيَّةَ).. فلانٌ يأكلُ الطعامَ بِشَهِيَّةٍ !!
لا بُدَّ أن ثمةَ غلطًا فاضحًا في هذا القول، فما هي (الشَهِيَّةُ) التي يفتحها الدواء، إنما (الشَّهِيَّةُ) مؤنثة (الشَّهِيّ) ,يقالُ رجلٌ شهيٌّ وامرأةٌ شهيَّةٌ، وطعامٌ شَهِيٌّ وهو المشتهى و المستطاب ,الماضي (شهِيَ) ومضارعُهُ (يَشهَى) والأمرُ منه (اشْهَ) والاسمُ (شَهْوةٌ) وليس (شَهِيَّةً)، وشهِيَ الشّيءَ واشتهاهُ أحبّه ورغب فيه.
قال تعالى:
” وَحِيلَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ مَا يَشْتَهُونَ كَمَا فُعِلَ بِأَشْيَاعِهِم مِّن قَبْلُ ۚ إِنَّهُمْ كَانُوا فِي شَكٍّ مُّرِيبٍ (سبأ ـ 54).
وقال الشاعر البوصيري:
” فلا تَرُمْ بالمعاصِي كَسْرَ شَهْوَتِها …. إنَّ الطـــــعامَ يُقَوِّي شهوةَ النَّهَمِ “

ورُبَّ قولٍ.. أنفذُ مِنْ صَوْل .
ـــــــــ

عن الكاتب

محمد الجاسم

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.