تقارير

افول العصر الصهيوني..!


محمد صادق الحسيني ||

حين زارت غولدا مئير موسكو في العشرينيات من القرن الماضي وطلبت لقاء ستالين للحصول على موافقة لاقامة “اسرائيل” على أرض فلسطين.*
لم يقابلها ستالين وطلب منها الاجتماع مع ليون تروتسكي وهو يهودي اوكراني وعضو القيادة السوفييتية ومؤسس الجيش الاحمر .
وبحسب الارشيف العبري والعهدة على الرواي ، كان رد تروتسكي صادما فقد صرخ في وجه غولدا مئير وقال لها
* ان الصهيونية حركة عنصرية استعمارية وطردها من مكتبه.*
هذا الجزء من التاريخ تم شطبه من التاريخ الاعلامي الديماغوجي . ويتم تعميم تاريخ مزور عن وضع وموقف اليهود في اوروبا قبل قيام “اسرائيل”.
كما يتم اخفاء ان غالبية اليهود فضلوا البقاء للعيش في المانيا واوروبا لان وطنهم هناك .
ويتم اخفاء ان الحركة الصهيونية قامت بتهجيرهم عنوة وباستخدام القوة من عواصم اوروبا ومن العواصم العربية وعن طريق الخداع .
بعد ثمانين عاما على الحرب العالمية الثانية .
وفي لحظة واحدة خرجت عدة كلمات من فم وزير خارجية الروسي سيرجي لافروف لتقلب التاريخ رأسا على عقب .
إذ قال لافروف ان هتلر كان يحمل الدم اليهودي ( اي انه كان يهوديا وكان نازيا) ويقصد ان الرئيس الاوكراني زيلانسكي هو ايضا يهودي وهو نازي ويدعم النازيين .
على الفور كان رد فعل الصهاينة هستيريا .
وعلى لسان وزير خارجية “اسرائيل” يائير لابيد ان اليهود لم يقتلوا أنفسهم وان اقوال لافروف معادية للسامية .
اما رئيس وزراء الاحتلال نفتالي بينيت فقال إن هذه تصريحات في غاية الخطورة ووصفها بالاكاذيب !!

عالم ينهار
عالم ينهض

عن الكاتب

محمد صادق الحسيني

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.