تقارير

صراع روسيا – الغرب يحمل بعد طائفي خفي


د. حيدر سلمان ||

المواجهات ولغة التصعيد بين روسيا والغرب تاخذ منحى طائفي اخر غير منعطف تصاعد الحرب.
الاتحاد الاوروبي و الولايات المتحدة تتجه لوضع عقوبات على الكنيسة الارثوذكسية وكبير اساقفتها في موسكو و الاخير يصف بابا الكاثوليك فرانسيس باوصاف شنيعة علما ان اوكرانيا ذات غالبية ارثوذكسية
‏🔹احد اسرار العداء بين الغرب و روسيا
يجب ان يعرف القاريء ان اوروبا موزعة بين ثلاثة طوائف وهي: شرق أوروبا ارثوذكس؛ جنوب وغرب أوروبا كاثوليك؛ غرب وشمال أوروبا بروتستانت؛ نشأت بين هذه الطوائف حروب دموية على دامت اكثر من 500 عام و راح ضحيتها ملايين البشر .
🔹‏هذا العداء بين روسيا (شرق أوروبا) وبين امريكا وحلفائها من (غرب أوروبا) هو عداء تاريخي عمره مئات السنين حيث كراهية البروتستانت و الكاثوليك للطائفة الارثوذوكسية في الدين المسيحي، شيء مزروع في وجدان كل شخص من الاصول الاوروبية.
🔹 علما ان الطوائف الاصغر تعدادا في المسيحية مثل البروتستانت و الانجيليين اختاروا ان يكونوا بحلف مع الكاثوليك (برغم الكراهية المبطنة واختلاف جذري بمفهوم كل شيء يخص المسيحية) بسبب ان الكاثوليك الطائفة الاكبر والاكثر تعداد والاقوى ماليا وسلطويا وتوزيع جغرافي، والكراهية للارثوذكس مبطنة حتى عند ملحديهم.
🔹‏الحقيقة ان مستوى حروب ما كانت تسمى العصور الوسطى لاوروبا كانت طويلة و دموية وهو تاريخ ..هوية اسلوب حياة و طريقة تفكير و منهج و رؤية للعالم من حوله يحدد بها العدو والصديق و الصحيح و الخطأ.
🔹اعطيكم مثال كيف ان غرب اوروبا يحارب و يكره شرق أوروبا الارثوذوكسي اكثر من اي شيء في الكون حيث قام حلف الناتو بقصف صربيا الارثوذوكسية من أجل المسلمين في البوسنة.
🔹بالنهاية هو العقل البشري هكذا يفهم الامور ومثال اخر اليونان المنقسمة بين مؤيد للناتو وهي عضو فيه فيما الشعب يميل للروس لأسباب دينية وتاريخية.
🔴 الصور ادناه يظهر فيها فيها بوتين مع البطريريك كيريل و البابا فرانسيس الذي ظهر قبل فترة وجيزة حاملا العلم الاوكراني.
بالاضافة للتوزيع الجغرافي للطوائف المسيحية في أوروبا
ـــــــــ

عن الكاتب

د.حيدر سلمان

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.