ثقافية

متعبون وكفى..!


احترام المُشرّف ||

اقول الاه كي اشفي غليل وتجرحنى واحسبها دوائ
كلمات كثيرة نقولهافي العيد وتقال لنا فيه. كلها تحثنا على الفرح بهذا الزائر القليل مكوثه بيننا والسريع رحيله عنا، نعم نقولها وتقال لنا وحتى لو لم تقال فمن منا لايريد ان يفرح ويبتهج بالعيد، من منا لايريد ان ينسى المه ويكتم بؤسه ويتخلى عن همومه من منا لايريد ان ينسى او بالاصح يتناسى حزنه الذي هوا جاثم على صدره،
كلنا نريد ان نفرح بالعيد والحقيقة انه وفي العيد تحديدا يزداد الإحساس بكل ما مر علينا طيلة العام، وكأنه في العيد يحصل جرد حساب في نفسية كل واحد منا ليمر عليه عرض سريع لما مر به من العيد السابق وحتى هذا العيد،
فإذا بالفرحة تنزوى جانبا وإذا بالابتسامة تخرج صفراء باهتة وإذا بتنهيدة تأتي من حيث لانشعر وقد تصاعدت من اعماقنا.
يحدث هذا في العيد ونحن نتبادل التهاني به كلا ينهئ الاخر. وفي داخل كل واحد منا تنهيدة مكتومة ودمعة محبوسة ووجع لايغادرنا وان هربنا منه،
من يقراء سطوري سيقول ماهذا التشاؤم والنظر للحياة بمنظار أسود.
وان فرضنا هذا القول فردى له
وهل يريد احد ان يكون منظارة أسود وحياته سلسلة من خيبات الأمل والمأسي. لاانا ولاانت ولا أحد يريد ذلك فلا تتهمني بما الصقته بي الحياة بل قف وتأمل حولك وتأمل نفسك ستجد كم يعاودك الحزن في أيام العيد رغم عنك وما سطورى هذه الا اعتراف لما يشعر به الاغلبية ممن سحقتهم المتاعب وتوالت عليهم الخيبات.
وأخر سيقول هذا من قلة الإيمان وحب الدنياء وإذا بمن هوا ودون أرادته كانت غالبية حياته في الجانب الفارغ من الكأس. يأتي إليه من لايمتلك الرحمة في القول ليزيد عليه بأنه قليل إيمان. وماهكذا يكون الحديث مع المتعبين وماهكذا يخفف عن المحزونين
مهلا. من اتحدث عنهم ليسوا متشائمين والدليل أن لا أحد يعرف مابهم فهم اصحاب العيون المبتسمة رغم رقرقة الدموع داخلها وهم أصحاب الكلمات المهنئة رغم وجعها،
وهم ليسو من قليل الإيمان الذين لايعرفون
الرضى بالقدر خيره وشره. من اتحدث عنهم هم المؤمنون حقا وما يخالجهم لايغادر جدران قلوبهم فليسوا من الساخطين ولا القانطين. فلا يكثر أحد من إطلاق التسميات عليهم، فهم المتعبون وكفى،

الحملة_الدولية لفك حصار مطار صنعاء
اتحاد كاتبات اليمن

عن الكاتب

احترام المشرف

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.