مقالات

ألهاء لا أكثر ولا أقل…!


بهاء الخزعلي ||

وزارة الخارجية الأميركية جمعت مجموعة من رجال الدين من جميع الأديان السماوية وبعض الاكاديميين من السلك الدبلوماسي واسست فرق الدبلوماسية الروحية، لجمع المشتركات بين الأديان وحذف المختلفات وإصدار كتاب جديد ودين جديد يدعى الابراهيمية وهي تعمل على ذلك منذ عام ١٩٩١/ ولكي تنجح بتنفيذ المخطط بادرة بنشر بعض هؤلاء الأشخاص ودعمهم اعلامياً لتسفيه المقدسات من خلال إستراتيجية (فن الحديث) وهي إستراتيجية اميركية تعتمد على تغيير مفاهيم المقدسات بالخطاب الناعم المنمق لإقناع الاجيال القادمة بعدم قدسية اي شيء…. وفي خطوة متقدمة دعت الى أن تكون أور قبلة للحج، وبعدها بأيام كان هناك حاجان عراقيان يحجان بأور وتصورهم وسائل الإعلام العراقية، فماذا لو توافدت إعداد هائلة على مر السنين القادمة للحج في أور فبعد ١٠ أعوام على سبيل المثال سيولد لدينا جيل يرى بعينه الإقبال على أور وليس على مكة المكرمة، حينها عندما تقوم الحركة الصهيونية بالدعوة لهدم بيت الله لن تجد أمامها مانع الا ما رحم ربي.
ـــــــ

عن الكاتب

بهاء الخزعلي

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.