مقالات

لصهاينة “إرهابيون” وآل سعود وأبن سلمان “مجرمون” وأبو عاقلة شهيدة

ا
إياد الإمارة ||

جريمة إغتيال الشهيدة شيرين ابو عاقلة ليست غريبة على الكيان الصهيوني الإستيطاني الإرهابي الغاصب لأرض فلسطين المقدسة ليست الأولى وليست الأخيرة، إذ الكيان الصهيوني كيان إرهابي يعتمد الإرهاب في فلسطين وخارجها وسيلة أساسية للبقاء في فلسطين والمنطقة.
كل الإرهاب في المنطقة منشأ صهيوني التطرف، وداعش، والطائفية، كل ذلك يصنع في الكيان الصهيوني ويصدر إلى المنطقة عبر متاجر خليجية في السعودية والإمارات ودول أخرى في الخليج والمنطقة.
آل سعود أسرة تمتهن قطع الطرق وتسليب قوافل البدو في الجزيرة العربية، مجموعة من السراق الشذاذ وظفتهم بريطانية لتسويق الفكر التيمي الوهابي الإرهابي المنحرف ومن ثم تحولوا إلى أداة رخيصة طيعة بيد الصهيونية تنفذ أجندة صهيونية لمصالح صهيونية ليس إلا.
الإرهاب الذي قطع أوصال المنطقة في سورية واليمن والعراق تنفيذ سعودي لمخططات صهيونية وسجل إجرام هذه الأسرة الإرهابية المارقة معروف للقاصي والداني فهم لا يدخرون جهداً من أجل الفتك بأكبر عدد من الناس في داخل أرض نجد والحجاز وفي خارجهما.
أبن سلمان وجه هذه الأسرة القبيح الذي دعم الإرهاب في كل مكان وأرتكب جرائم يندى لها جبين الإنسانية أقلها تقطيع المواطن السعودي الخاشقچي بالمنشار!
لا فرق بين الصهاينة وآل سعود ومحمد بن زايد فهم زمرة إرهاب واحدة تعتلف من مذود الرذيلة الذي يحاول “عبثاً” الإطاحة بالإسلام المحمدي الأصيل الذي لا يؤمن بوجود الكيان الصهيوني الإستيطاني الإرهابي الغاصب لأرض فلسطين المقدسة، والذي لا يؤمن ببدع آل سعود الوهابية الجوفاء، والذي لا يؤمن ببرامج التطبيع التي تتلون بألوان مختلفة عبر الزمان والمكان.
كلنا أمل بمقاومتنا الشريفة التي تدك مواقع العدوان وستطيح به بإذن الله تبارك وتعالى.
ــــــــ

عن الكاتب

أياد الإمارة

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.