مقالات

ايران الخير ..


محمد صادق الهاشمي ||

تناقلت بعض الفصحات والمواقع والكروبات مقاطع كاذبة ومفبركة وقديمة توحي ان ازمة غذاء في ايران رافقها هجوم المواطنين الايرانيين على المحلات التجارية وبعد التدقيق وجدت مايلي :
1/ ان مقطع الطوابير بعضه لاستلام مواد غذائية وهو كان في ازمات قديمة تمت معالجتها وليس هجوم على المحلات .
2/ ان الازمة افتعلها البعض المغرض داخل ايران وانتهت بسيطرة الحكومة وكشف الخطوط المغرضة منذ عشرة ايام .
3/ البعض منها خارج ايران كما اعلن البيان الايراني بل الرئيس الايراني السيد رئيسي قدم في هذا الوقت دعما للسلة الغذائية افضل من اي رئيس سابق .
4/ البعض منها كاذب مغرض مثلا يقوم منافقي خلق بنشر صور طحين مكتوب عليه (خيرات كربلاء)؛ ليوحون الى المواطن الايراني ان الطحين يرسل تبرعات الى العراق من قوت المواطن الايراني علما ان اسم المعمل هو خيرات كربلاء وليس هذا الطحين مخصص للتبرع لاهالي كربلاء .
5/ تم نشر مقطع مزور ان ايران قررت توزيع الخبزحصصص فيكون للفرد الواحد نصف الرغيف، وهذا لاصحة له والافران موجودة بل الخبز يباع في المحلات التجارية بوفرة .
ايها الاخوة الان اكتب لكم من ايران لاني أشارك في معرض الكتاب الدولي والامور مستقرة ولاتوجد دولة في الاستقرار بقدر استقرار ايران الامني،والاقتصادي، والغذائي وهي التي تمتلك حسب تقديرات الامم المتحدة احتياطي مالي واقتصادي وغذائي يجعلها السابعة في العالم، وكل ما يكتب وينشر هو محض الافتراء والتزوير لصالح امريكا واسرائيل .
نعم هناك ازمة عالمية في القمح بسبب الحرب الروسية الاوكرانية لكن هذا لايعني ان ايران لا تتضرر في الازمات العالمية، مع هذا ان الخبراء يرون وضعها في كل المجالات افضل من عموم اوربا وحتى امريكا وادعوا كل مواطن شريف ان يتابع اوضاع اوربا والمنطقة ويقايسها – من خلال البيانات الرسمية لا من خلال المقاطع الكاذبة- سيجد الفرق بين ايران والعالم كبير جدا الا ان الاعلام الصهيوني دوما يرمي سهامه وبنسبة 90% ضد ايران والاسلام والتشيع . انتهى.

عن الكاتب

محمد صادق الهاشمي

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.