مقالات

الحشد حفظ رقابنا من الذبح..!

الكاتب وليد الطائي


وليد الطائي ||

حينما يقاتل المرء لكي يغتصب وينهب، قد يتوقف عن القتال اذا امتلأت جعبته، أو أنهكت قواه،
ولكن حين يحارب المرء من أجل وطنه يمضي في حربه الى النهاية حتى تحقيق النصر وفرض السلام.
نحن على أعتاب ذكرى تأسيس قوات الحشد الشعبي المقدس، هذه الذكرى الوطنية العظيمة تتجدد في أرواحنا ونفوسنا وتضخ لنا الشعور بالاطمئنان والسكينة، في كل عام من أعوام الوطن، هذا الوطن الذي تكالبت ضده الأعراب وحاولوا سلبه منا في عام ٢٠١٤ وأرسلوا لنا كل قذارات العالم.
تجديد الذكرى تجعلنا نطمئن على عوائلنا واطفالنا من السكين الداعشي في الحاضر والمستقبل،
وكل من يحارب الحشد الشعبي، غايته أن تصل سكينة الأعراب إلى رقابنا ورقاب أطفالنا،
الحشد الشعبي سيستعرض قوته وهي رسالة وطنية بالتأكيد، سيكون أستعراضاً مفرحاً لكل العراقيين الشرفاء، كل الذين يحبون وطنهم ودينهم ومقدساتهم وأرضهم،
كل الذين يريدون العيش بسلام مع عوائلهم،
سيكون استعراضاً مزعجاً جداً إلى أمريكا وإسرائيل وبريطانيا، والخلايجة وتركيا والأردن وكل العملاء في العراق، وكل من ساهم في دعم الدواعش الأوغاد، سيكون يوماً حزيناً للذين تأمروا على العراقيين وحاولوا اهانتهم بواسطة الانجاس الدواعش، الحشد الشعبي افشل المشروع الصهيوني، وسيكون الحارس الأمين لهذا البلد العظيم، ولن تثنيه كل مؤامرات المتأمرين والفاسدين الذين تربعوا على ثروات الشعب العراقي، فالحشد صمام الإمام الذي يلوذ به الفقراء والمظلومين، الحشد الشعبي تمكن من تحقيق الانتصار الاعظم في التاريخ وهذا الانتصار تعجز عنه جيوش، والحشد لن يتخلى عن هذا النصر الذي تحقق بعد تقديم الآلاف من الشهداء، نعم الحشد متمرد على الفاسدين والغادرين الذين تاجروا بدماء الأبرياء، ولن يطيع الحشد غير عمامة السيد السيستاني دام ظله، فلا يخضع للعمامة السياسية التي تنال من سمعته بين فترة وأخرى،
ولأن عمامة السيد المرجع الكبير علي السيستاني، هي التي صنعت هذا الحشد المبارك فأصبح قوة عقائدية وطنية تمثل كل مكونات الشعب العراقي، وتدافع عن كل العراقيين ، لذلك نحن ابناء الشعب العراقي لا نخشى كل المؤامرات والمخططات الخبيثة المتواصلة والتي تحاك ضد الحشد الشعبي،
لأن السيد المرجع الأعلى موجود فهو لا يتخلى عن حشدنا المبارك الذي حفظ رقابنا من الذبح في فتوى عظيمة حفظت الدين والإسلام والمقدسات وحفظت الأرض والعرض، وهو يعلم بكل المخططات التي تحاك ضد العراق والعراقيين، فالحشد للعراق، والعراق للحشد لذلك نحن مطمئنين، داعش لن يذبح رقابنا والحشد الشعبي موجود في أرض العراق.

عن الكاتب

وليد الطائي

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.