مقالات

الحشد الشعبي المقدس..ماهو؟!


هادي خيري الكريني ||

وكيف يعمل ؟
وما هي إنجازاته؟
وما فائدة بقائه وادامته ومده بدماء جديدة ؟
الحشد الشعبي المقدس هو جيش عقائدي ضم جميع مكونات الشعب العراقي .
لبنته الأساسية هم أبناء الوسط والجنوب وبالأخص شيعة ال محمد صلوات الله عليهم وانضم لهم الشيعة الكرد الفيلية والتركمان ولا نغبن حق بقية المكونات من السنة العرب في جنوب العراق كانوا في نواته وهبوا متضامنين متعاضدين مع أبناء عمومتهم من وسط وجنوب العراق لاغاثة محافظات شمال وغرب العراق تلبية لفتوى الجهاد الكفائي التي أطلقها سيد العراق الإمام علي الحسيني السيستاني
ولايفوتني ذكر الصفوة من مسيحي العراق حيث كان لهم جعفل قتالي وهم سكان العراق الأصليين ( بابليون )
ثم تصاعد الجمع وانضم عدة جحافل من المناطق الغربية هم الصفوة من السنة العرب أطلقوا على أنفسهم الحشد العشائري وأبناء المدن التي صمدت ولم تسقط منها الضلوعية وامرلي وحديثة أبناء تلك المدن كانوا جزء من الحشد الشعبي المقدس ثم تشكلت مجاميع قتالية من بقية المكونات ومنها حشد الايزيديون كلها تحت مظلة فتوى الجهاد الكفائي لعظيم العراق وتبنت المرجعية الرشيدة كل الطوائف والاديان حيث قال الإمام السيستاني الكل هم حشد المرجعية الرشيدة حتى غير المسلمين
ومن نافلة القول انضم للحشد الشعبي المقدس كثير من أبناء الطائفة الشيعية من خارج العراق تلبية لفتوى الجهاد الكفائي وكانوا في طليعة المدافعين عن بغداد لبنانيين وايرانيون من أبناء المقاومة قادة ومقاتلين….
كيف عمل الحشد الشعبي المقدس ؟
تضامن مع القوات الأمنية العراقية وكان جزء منها واعطاها فرصة لاعادة تنظيم صفوفها بعد الانهيار الشامل والكامل لكل القطعات وبدرجات متفاوتة أعلاها صمود ومقاومة وقتال ضاري منقطع النظير هو جهاز مكافحة الإرهاب البطل وكان بحق حشد المرجعية الرشيدة المنظم والقوي وهو أشرس قوة على وجه الأرض لا عين رأت ولا اذن سمعت وليس لهم نظير على مر التاريخ الانساني ولم اسمع ولم أرى لهم نظير في التاريخ ولا أكثر قوة كاسرة الا أصحاب موقعة الطف حيث أن الحسين بن علي صلوات الله عليه كان مع شلة من الاخيار الاطهار كاسود كاسرة لم يتم ازاحتهم من أماكنهم حتى ابيدوا عن بكرة ابيهم رغم تجمع الالاف على سبعين رجل ونيف…
وكانوا جهاز مكافحة الإرهاب هم أحفاد تلك العصبة…
قام الحشد الشعبي المقدس بأكبر مناورة عسكرية منذو الحرب العالمية الثانية والى الان بقوات شبه عسكرية وباسلحة بالية وشخصية وبدون دعم لوجستي ولا مدفعية ولا غطاء الجوي وبعتاد يحسب باليد وقطعوا اوصال قوات عسكرية مددها كل العالم وسلاحها من أخطر الاسلحة وعددها بمئات الالاف ومتحصنين بمدن كبيرة وعديدة قدرت تحريرها بثلاثين سنة اختزلها الحشد الشعبي المقدس بالتعاضد مع كل القوات الأمنية العراقية إلى ثلاثة سنوات ..
وعند الشروع بالهجوم احدثوا صدمة لقوى الشر الأمريكية والمتحالفين معها من دويلات الشر الخليجية إلى الآن لم يفيقوا منها ..
الحشد الشعبي المقدس جيش عقائدي جسور هم مدد العراق الذي لاينضب واخافوا الدنيا واحدثوا ضجة بالعالم الغربي والعربي فعمدوا إلى شتى الوسائل القذرة من اجل تشويه سمعت الحشد الشعبي المقدس والتحريض على حله وكانت مظاهرات تشرين الأسود تمهيد لحله وحرق مقراته وتدنيس وحرق صور الشهداء وسهلوا قتل قادة النصر العظيم !!
ماهي إنجازاته؟
اولا :اعادة معنويات كل القوات الأمنية العراقية بعد الانهيار الشامل والكامل واعادة تنظيم نفسها والانطلاق مرة أخرى للقتال بمعنويات جديدة وعزم أقوى
ثانيا: تحرير كل المدن المغتصبة ودحر قوى الشر والحاق بهم اكبر هزيمة عسكرية بالرغم من التفوق بالعدة والعدد والتحصن داخل المدن وقتال المدن يحتاج إلى قوات مدربة على هكذا قتال.
وكانو قوات شبه عسكرية فعلت مالم يفعله أقوى جيوش العالم .
ثالثا: كأن الضمان الاوفى الذي أعاد وحدة العراق وحرر الأرض والعرض
رابعا: أنهى كل العمليات الممنهجة من تفجيرات بالمدن وعمليات انتحارية وحول مدن العراق إلى مدن آمنة!!
فوائده ؟
لا أحد أمن هو وعائلته او يتمتع بمنصب او وظيفة او عمل تجاري فلاح او عامل او تاجر من رئيس الجمهورية إلى عامل الخدمة كلهم بفضل الحشد الشعبي المقدس
ابقاء العراق بلد ذو سيادة وحماية وحدته وأمنه بوجود الحشد الشعبي المقدس وحله هو تفتيت لوحدة البلد وتقسيمه إلى دويلات ..
ومن الإنصاف لم يقف مع العراق بمحنته الا الجمهورية الإسلامية الإيرانية امدت العراق بالسلاح والعتاد والرجال قادة ومقاتلين بعد ان امتنع كل العالم بتزويد العراق بطلقة واحدة .!
الف تحية للحشد الشعبي المقدس ويشرفني أن أكون احد مقاتليه واول من حمل السلاح والقتال ضد الغزو الدااااعشي!

عن الكاتب

هادي خيري الكريني

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.