مقالات

شيء من تاريخ (العنصرية والطائفية) في العراق

الكاتب علي الزبيدي


علي الزبيدي ||

كان (جواد هاشم) من البعثيين الاوائل و وزير التخطيط في اول حكومة للبعث برئاسة البكر سنة ١٩٦٨
عنده كتاب اسمه (#مذكراتوزيرعراقي)
طبعا الرجل شي.عي و تأكيدا مرة اخرى من (البعثيين الاوائل)
يگول بالكتاب .. چنت اتصور حزب البعث ليبرالي و فوق الطا.ئفية و العنصر.ية بس مريت بهواي مواقف اثبتت العكس تماما يذكرها بكتابه!
اذكرلكم هنا منهم موقف واحد …
يگول بيوم استدعاني رئيس الجمهورية (البكر) للقصر، من وصلت كان الرئيس عنده اجتماع بسفير في العراق
فگالوا انتظر بمكتب وزير الدولة لشؤون رئاسة الجمهورية (حامد الجبوري)
يگول دخلت المكتب لگيت وزير التربية (احمد عبد الستار الجواري) و وزير الدفاع (حماد شهاب التكريتي) چانوا يسولفون عن محافظات العراق
حماد شهاب التكريتي گال للجواري بأن جميع سكان المنطقة التي تقع بين المحمودية و جنوب العراق هم عجم ..! وانه لابد من التخلص منهم لتنقية الدم العربي العراقي ..!!
يگول فاستغربت جدا و گتله: فريق حماد اني من عين التمر من كربلاء .. و حامد الجبوري من مدينة الحلة
يعني شنو هسه احنه عجم ..!
و راسا سحبت ورقة من مكتب حامد الجبوري و كتبت استقالتي من الوزارة (رفضها البكر في ما بعد)
و للقصة بقية ..
و بنفس الكتاب يگول كلفني البكر كوزير للتخطيط
بزيارة المحافظات و كتابة تقارير عن المشاريع اللي تحتاجها.
وره فترة شافني (صالح مهدي عماش) گال الرئيس زعلان عليك و يگول تقاريره بيها روح طا.ئفية
كتله ابو هدى (صالح مهدي عماش) تقاريري عن كربلاء و النجف و الرمادي متشابهة، بعد ليش طا.ئفية؟
زين ابو هدى شلون تفسرلي بناء معمل تكرير السكر بالموصل اقصى الشمال
واحنه نستورد خام السكر عن طريق البصرة
ليش ما نسوي المعمل بالبصرة لو العمارة …؟
هذا الحچي اعلاه سنة ١٩٦٨ ..!
و اللي كاتبه هو وزير بعثي تسلم عدة مناصب بحكومات البعث.
اكو حقائق هنا لازم نستنتجها
١- العنصر.ية و الطا.ئفية بالعراق ما جابتها امريكا وياهه، مثل ما بعض الكلاوچيه يگلولك، بدليل مئااات الشواهد بالاضافة للحوادث اعلاه.
فهي ((ثقافة بعثية متجذرة)).
٢- السلام اللي تعيشه اليوم بالعراق مع المكون الاخر هو سلام صنعه (السلاح و قوتك)
و هذا نتاج انتصارك الاخير على د.١.عش الي كان بالحقيقة محاولة لاسقاط بغداد و عودة سلطة تُمارس المقا.بر الجماعية بحقك.
فقط تخيل لو نجحو باسقاط بغداد و كم محافظة بالوسط و الجنوب، كم (ميت او الف) مجز.ر.ة مشابهة لسبا.يكر كان ارتكبوا؟
يعني مو سلام نتاج مؤتمرات مصالحة وطنية و شعارات الوحدة الوطنية المستهلكة اللي يبيعوها على بعض القشا.مر
باختصار … الطرف الثاني يعيش وياك سلام نتيجة قوتك و (بس)
و هذا الشي مو عيب و موجود باعراف السياسة انه سلام يصنعه (السلاح و القوة)
و تگدر تقرأ عن تجربة حروب باكستان – الهند كاقرب مثال.

عن الكاتب

علي الزبيدي

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.