دين وحياة

رسالة الأرواح تهدي أرزاقها من مسافات بعيدة….


هشام عبد القادر ||

إن علينا حق للأرواح الطيبة التي لم نشاهدها اي لم نتعرف على اشباحها ..
فكم هناك من عبيد لله لا نراهم يخدمون عالم الإنسانية بالتضرع والدعاء بظهر الغيب تصل إلى المحتاجين تقضي لهم الحوائج وهذه الدعوات هي التي تسبب للمحتاجين ارزاقهم من حيث لا يحتسبوا فعلينا حق لهذه الأرواح الخفية نبذل لهم الشكر كما نعطيهم هدايا مثلما هم يعطونا بالعطايا من حيث لا ندري…
فعلى سبيل المثال كانت فاطمة الزهراء عليها السلام تصلي بصلاة الليل والسحر وتدعي في محرابها لكل المؤمنين والمؤمنات فهذا يقضي حوائج المؤمنين من حيث لا يعلموا اوليس لها حق علينا ..نقابل هذا العطاء بالشكر…..هذا فقط مثال واضح..
كذالك في عالم اليوم هناك مؤمنين ومؤمنات بعالم الغيب يدعون وينذرون وينفقون من آجل خدمة المستضعفين….والمحتاجين …ونحن لم نلتمس أرواحهم الخفية لإنها تنطق في حالة الضر فينا ويكون لها سبب في إنقاذنا ..ونحن لا ندرك تلك الحقيقة …وبذالك يفترض علينا بيوم الشجرة العالمية نغرس شجرة ونهدي ثواب تلك الشجرة لتلك الأرواح التي نستظل تحت عنايتها ونحن لا نعلم ..
ربي إني اهديت هذه الحروف والكلمات وبحق الفاتحة وشرف وسر الفاتحة أم الكتاب فاتحة كل خير لهذه الأرواح التي تنفق بالدعاء بظهر الغيب.. ونسأل حسن الخاتمة لكل الارواح الطيبة والرحمة لتلك الأشباح التي لا نراها …فلهم مني السلام إلى يوم الدين…
والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله يا كريم
والحمد لله رب العالمين
ــــــــــ

عن الكاتب

هشام عبد القادر عنتر

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.