تقارير

الحرب والسلم متكاملان..


نعيم الهاشمي الخفاجي ||

الكثير من الخبراء كانوا ولا زالوا يعتقدون أن الحرب الدائرة في أوكرانيا لا يمكن أن تصل إلى حرب مباشرة ما بين الدول الكبرى النووية، هناك من كان من المحللين كان يعتقد ولشهر شباط عدم وقوع حرب ما بين أوكرانيا وروسيا، لكن الحرب وقعت وهناك الكثير من الشعب الأوكراني والكثير من الطلاب ورجال الأعمال الذين كانوا يدرسون في الجامعات والمعاهد الاوكرانية أو يعملون في الأسواق التجارية لم يضعوا في حساباتهم أن تصل الأمور إلى مواجهة عسكرية مباشرة ما بين أوكرانيا وروسيا، رغم والحشود الكبيرة الروسية على مشارف حدود أوكرانيا، كان الكثير بل نسبة عالية من المحللين والكتاب والصحفيين جازمين أن الحرب لن تقع.
رغم وقوع الحرب لكن لم ولن تصل لمواجهة مباشرة ما بين الناتو وروسيا لاعتبارات عسكرية، روسيا تملك خزين هائل من الأسلحة النووية القادرة على إزالة ومسح دول من الخارطة بالعالم، لولا دعم الناتو المادي والإعلامي والعسكري لقبل زيلنسكي بشروط روسيا في جعل أوكرانيا دولة صديقة إلى روسيا والغرب ومنزوعة السلاح الذي تعتقد موسكو أنه يهدد وجودها، بكل الأحوال دول مثل أمريكا وفرنسا وبريطانيا ترفض الدخول في مواجهة مباشرة مع روسيا حفاظا على أرواح ووجود دولهم، لكن نفس هذه الدول دعمت زيلنسكي أن يدخل في مواجهة مباشرة مع موسكو والغاية جعل أوكرانيا ساحة للصراع مع موسكو لاستنزافها،
هذه الحرب الدائرة دمرت حتى الآن عدداً كبيراً من المدن وأخذت معها عشرات الآلاف من الأرواح، وفجّرت أزمات اقتصادية وسياسية على مستوى العالم، هذه الحرب كشفت حجم العجز العالمي عن توفير الغذاء وبشكل خاص صادرات الحبوب والتي تبين أن أوكرانيا وروسيا يسدون أكثر من نصف احتياجات العالم من الحبوب والمواد الغذائية، مثل ما كشف فيروس كرونا عجز العالم الغربي عن توفير أجهزة تنفس صناعي والواقيات الماكس البشرية لمنع انتشار عدوى الفيروس، وتبين أن الصين وروسيا كانا يملكان نسبة عالية من أجهزة التنفس الصناعي وواقيات الماكس ضد انتشار الفيروس.
هل الحرب الدائرة في أوكرانيا يمكن أيضا أن تتسبب في اندلاع حرب في الشرق الأوسط، نحن لسنا بصدد التقليل من إمكانية وقوع حرب بالشرق الاوسط بضل وجود العقلية الصهيونية والبدوية الوهابية الذين جمعتهم الكراهية والحقد الديني والطائفي في استهداف ماتبقى من الشعوب العربية والإسلامية الحية الرافضة لمنطق الاستسلام والخنوع والتطبيع المجاني، لا توجد مصلحة مابين شعوب الغرب لاشعال حرب مذهبية ودينية في الشرق الأوسط ضد إيران على سبيل المثال وإنما توجد مصلحة صهيونية وهابية بدوية لإشعال هذه الحروب خدمة لبني صهيون الذين يريدون إذلال وتحطيم كل شعوب الشرق الأوسط الرافضة للتطبيع، رفض التطبيع من قبل شعوب المنطقة لايعني شن حروب، الشعب الفلسطيني لديهم قيادة وحكومة وبرلمان وجماهير، نعم الشعوب الرافضة للانبطاح تؤيد وتدعم صمود الشعب الفلسطيني في الحصول على دولته المستقلة، وهذا لايعني إبادة بني صهيون وإنما إجبار بني صهيون على قبول حل الدولتين وفق قرارات مجلس الأمن والأمم المتحدة.
انبطاح قطعان المحللين من العربان المصابين في مرض الحقد الطائفي يعتبرون المفاوضات الجارية حول العودة الأمريكية إلى الاتفاق النووي مع إيران في الدفع نحو الحرب، بسبب مطالب إيران الثابتة في رفع كل العقوبات المفروضة قبل العودة إلى الاتفاق النووي، ليس كل دولة صنعت السلاح النووي الغاية السيطرة على العالم والدليل لدينا خمس دول عظمى نووية تتحكم بهذا العالم لتقاسم النفوذ، وهناك ربما من بعض الدول يسعى إلى تصنيع أسلحة نووية حربية، لضمان عدم إسقاط واحتلال تلك الدول المستهدفة بظل سيطرة مبدأ القوة والهيمنة على العالم واضطهاد واحتلال واحتقار الشعوب الضعيفة وسرقة ثرواتها بالعلن.
العقليات البدوية المتعفنة مشاريع دائمة لتنفيذ مشاريع الناتو ضد القوى والشعوب التي لا تسير تحت مظلة الناتو، عندما غزت القوات السوفيتية أفغانستان تم نشر أخبار أن القوات السوفياتية تريد الوصول إلى المياه الدافئة للخليج، هذا الخبر تسبب في اسهال شديد لدى حكام دول الرجعية الوهابية البدوية، في اليوم الثاني السعودية ودول الخليج مولت الحرب وأصدرت فتاوى دينية للجهاد وأرسلت السعودية مواطنيها امثال اسامة بن لادن بمعية سفيرها تركي الفيصل إلى باكستان للإشراف على تأسيس العصابات الإرهابية وتمويلها لمقاتلة السوفيت نيابة عن الناتو وتم استنزاف السوفيت وهيكلته، الان دول البداوة الوهابية تعتبر الشيعة في العراق وسوريا ولبنان واليمن وجودهم كبشر يشاركون في الحكم وجود يتنافى مع العقيدة الوهابية التي تلزم قتل كل من هو شيعي واستعباده، نضال الشيعة كان ولازال لحفظ سيادة الأوطان ودعم قضايا العرب والمسلمين العادلة ولولا الدعم الشيعي لما بقيت قضية فلسطينية ولتم فرض الاستسلام المذل على الشعب الفلسطيني، من المؤسف وقف العربان ضد الشيعة بسبب دعم الشيعة لقضية الشعب الفلسطيني العادلة.
مشكلة المحللين العربان يحللون بطرق طائفية بالوضع العراقي، تجد نفس المحللين تارة يتهمون السيد الصدر أنه مع إيران وبين ليلة وضحاها أصبح السيد الصدر ضد إيران، انسحاب الكتلة الصدرية، أمر طبيعي، الإعلام الطائفي العربي الوهابي كتب عن انسحاب الكتلة الصدرية بالقول التالي( يظهر بوضوح الخطة الإيرانية، وهي خطة لم يقرأها بدقة كثيرون، هي ليس منع أغلبية نسبية من تشكيل الحكومة مع بعض حلفائها، ذلك هو الظاهر، أما القراءة الحقيقية فهي منع «معمم شيعي» من أن يكون قائداً موازياً «للقائد الأوحد»، فلو كانت الكتلة الصدرية برئاسة رجل مدني لما وصل العراق إلى السكة المسدودة التي هو فيها اليوم… هو الصراع القديم بين قُم والنجف ولا يحتمل رأسين).
أقول إلى هذا التافه، بوجود الكتلة الصدرية تم تشريع قانون تجريم التطبيع مع بني صهيون وآثار حفيظتكم على السيد الصدر وقلتم أن تشريع القانون تم بأوامر ايرانية، إلى متى تبقون تكذبون لا تملكون شرف الخصومة والاختلاف ايها العربان الأراذل.
يصف أحد المحللين من شاربي بول البعير صمود الشعب السوري في أن فئات عراقية تريد تصدير الفوضى إلى الجوار …وقرب شواطئ البحر الأبيض الشرقية تحتدم صدامات أولية، فتعطيل المطار الرئيسي في دمشق يشير إلى السخونة التي وصلت إليها الحالة السورية جراء تدفق قوات إيرانية أو حليفة لها).
أقول إلى هذا البهيمة من عطل واستهدف مطار دمشق هو طيران صهيوني للضغط على دمشق للقبول بالتطبيع المجاني وإذا قبلت دمشق بالتطبيع يتم إنهاء العصابات الوهابية التكفيرية لأن واجبهم المكلفين به قد انتهى بالضغط على الحكومة السورية بقبول التطبيع المجاني، شيء طبيعي إسرائيل تستهدف سوريا ولبنان وغزة بظل الموافقة والمباركة من دول الرجعية الوهابية العربية، الاستهداف الصهيوني سببه الصراعات الداخلية الإسرائيلية التي تواجهها حكومة أقلية هشة، أي الانقسام الداخلي الحاد بين المكونات السياسية الإسرائيلية المزمن ، وعادة ما تلجأ الحكومات في مثل تلك الأزمات الداخلية إلى مخرج خارجي وهو شن ضربات جوية وتضخيم النشاط الإيراني ودق طبول الحرب، هذه الشعارات بطبيعتها تجمع الصفوف لدعم الحكومة الصهيونية الهشة.
منطقتنا تشهد صراعات مزمنة لذلك بسبب الأوضاع في أوكرانيا هناك فرصة إلى أردوغان بضم أراضي سورية وعراقية بدعم من مكونات طائفية عراقية وسورية تقبل في الاحتلال التركي على المشاركة بالحكم بالعراق مع شريك عراقي شيعي، الصراع في أوكرانيا ثبت وجود أزمة الغذاء لذلك الرئيس الفرنسي في تصريح له قال، إنه أصدر تعليمات لوزير الدفاع ورئيس الأركان الفرنسي أن يتوجها إلى «اقتصاد الحرب»، بظل الحرب في أوكرانيا ووجود صراعات مستعصية في الشرق الأوسط تستنزف الطاقات وتبدد الموارد بسبب قيام بريطانيا وفرنسا في ترسيم حدود الدول العربية ودعم وتمكين أنظمة عميلة تخدم مصالح الغرب ورفضت بريطانيا وفرنسا عمل دساتير حاكمة بدول العرب الشرق الأوسطية لتبقى دولنا دول فاشلة تعاني من الصراعات القومية والمذهبية لسهولة السيطرة عليها، المشهد بالدول العربية والتي صنع حدودها دول الاستعمار يكون هذا المشهد معقد سياسياً واقتصادياً بسبب الصراعات المذهبية والقومية وعدم وجود سلطة الدستور والقانون، شيء طبيعي أردوغان يستغل الصراعات لضم أراضي عراقية وسورية الى تركيا، الذين يعملون على تعزيز دفاعات جيوشهم غايتهم ليست شن الحروب وإنما لضمان سلام مشرف بدون انبطاح مذل.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.
18/6/2022

عن الكاتب

نعيم الهاشمي الخفاجي

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.