مقالات

لا تحلمي ياابنتي : طهارتك بطهارة أهوارنا


د.عبدالحسن الجبرة الله

دأبت أغلب زعامات الإطار وناطقيهم الإعلاميين ومقربيهم لثمانية أشهر منذ اعلان نتائج الانتخابات في ١٠/ ١٠/ ٢٠٢١ وحتى انسحاب واستقالة الكتلة الصدرية على كيل كل عبارات ونعوت التخوين والتزوير والتقسيم؛ وبحثوا ونقبوا في كل زواية من زوايا قواميس أكسفورد وهوليود وتل أبيب واستخرجوا كل الألفاظ التخوينية ونظرائها ومرادفتها وأفعالها الماضية والمستمرة وتصاريفها ومجهولها ومعلومها ومعتلها وظاهرها وباطنها.
ولم يكتفوا بما كسبت اياديهم من غنيمة بعد أن انفتحت شهيتهم للاستزادة من قواميس ايفل وبيزا وانقرة ودبي وبون وبرلين؛ حتى أن العمة ميركل سئمت المستشارية وغادرت موقعها بعد أن فاحت منهولات التزوير؛ وصرنا نردد ماتردده الببغاوات معهم طربا” للحن سيمفونية العفة والطهارة الاطارية والخلاص الأبدي من مستنقع الفساد والرذيلة الحلبوسية والخيانة الخنجرية والانفصالية البارزانية.
وبعد التي واللتيا. وبعد أن ادركت شهريار الصباح؛ وانبلج الفجر الكاذب بكذبه والصادق بصدقه؛ ولاحت أشعة سينين بالظهور بعد الاستتار وأصبح المريخ على مرمى حجر؛ وعرش أثينا وحصان طروادة يهتز طربا” للفارس القادم؛ تحولت الخيانة إلى وطنية والانفصالية إلى بكاء على اطلال أسوار الوطن الواحد الموحد بكورده وعربه وتركمانه الخ.
وصارت صالات قمار موناكو مآذنة من مآذن مساجد الفلوجة؛ وغمرت مياه الطهر الاطارية مراتع فساد الخنجرية فأحالتها إلى مرابع خضراء تسر عيون الناظرين؛ ياللهول مالذي جرى؟ وكل منا يهتف (حتى انت يابروتوس)؛ لا وللقسمة والحظ العاثر؛ نهصنا من منامتنا ورموش عيوننا مطبقة ؛ وحمدنا ربنا انه كان كابوسا” واضغاث احلام؛ وآذاننا يوقرها دوي صوت شق عنان زورتنا وعبق اهوارنا وطيب دماء طاهرة بطهارة باقرينا ومهندسنا وسليماننا.
نامي ياابنتي؛ وتصبري بصبر مؤلاتك جبل الصبر فلكل حادث حديث والعاقبة للمتقين.

الناصرية
٢١ حزيران ٢٠٢٢م

عن الكاتب

د.عبدالحسن الجبرةالله

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.