دين وحياة

زكريا بن آدم القمي المامون على الدين والدنيا


الشيخ الدكتور عبدالرضا البهادلي ||

🔹عندما تزور السيدة فاطمة المعصومة عليها السلام كريمة أهل البيت عليهم السلام في مدينة قم المقدسة لا تنسى أن تعرج على الفقيه العالم زكريا بن آدم رضوان الله عليه ، الذي هو أحد أصحاب الأئمة الأطهار عليهم السلام الكاظم والرضا والجواد….
🔹يقع قبر الفقيه زكريا بن آدم في مقبرة شيخان مجاور إلى مرقد السيد فاطمة المعصومة عليها السلام وفي هذا المقبرة يوجد الكثير من العلماء والشهداء ….
🔹لا يختلف علماء الشيعة في منزلة ومكانة وتوثيق الشيخ زكريا بن آدم رضوان الله عليه، فقد وثقه النجاشي والعلامة والحر العاملي وغيرهم من الفقهاء ….
ومما قال الشيخ المامقاني (قدس سره) في مكانة الشيخ زكريا بن آدم : إنّ وثاقة الرجل وجلالته وورعه وتقواه واختصاصه بالأئمّة الهداة المهديين صلوات الله عليهم أجمعين ممّا اتّفقت عليها الطائفة من دون غمز فيه من أحد، بل هو فوق الوثاقة المصطلحة…..
🔹وأما روايات أهل البيت عليهم السلام في شأن زكريا بن آدم ومكانته فهناك بعض الروايات التي تبين هذه المنزلة ومنها .
١. ورد في الأثر عن علي بن المسيّب: قلت للرضا (عليه السلام): شُقّتي بعيدة، ولست أصل إليك كلّ وقت، فممّن آخذ معالم ديني؟ فقال (عليه السلام): «من زكريا بن آدم القمّي المأمون على الدين والدنيا»
٢. وكذلك في رواية أخرى تدل على علو مكانته ومقامه عند الله تعالى قال زكريا بن آدم (رحمه الله): قلت للرضا (عليه السلام): إنّي أريد الخروج عن أهل بيتي، فقد كثر السفهاء، فقال: «لا تفعل، فإنّ أهل قم يُدفع عنهم بك، كما يُدفع عن أهل بغداد بأبي الحسن(عليه السلام)
وهذه الرواية فيها دلالة أن المؤمن الفقيه المتقي وجوده في المجتمع رحمة إلهية به يدفع الله البلاء عنهم وان كانوا لا يشعرون بهذه النعمة….
٣. عن محمد بن إسحاق والحسن بن محمد قالا: خرجنا بعد وفاة زكريا بن آدم إلى الحج، فتلقّانا كتابه(عليه السلام) ـ كتاب الإمام الجواد ـ في بعض الطريق وفيه: «ما جرى من قضاء الله في الرجل المتوفّى ـ أي: زكريا بن آدم ـ في رحمة الله يوم ولد ويوم قبض ويوم يُبعث حيّاً، فقد عاش أيّام حياته عارفاً بالحق، قائلاً به، صابراً محتسباً للحق، قائماً بما يحبّ الله ورسوله(صلى الله عليه وآله)، ومضى رحمة الله عليه غير ناكثٍ ولا مبدّل، فجزاه الله أجر نيّته وأعطاه جزاء سعيه…..
رحم الله الشيخ زكريا بن آدم ورزقنا زيارته وحشره الله مع النبي صلى الله عليه وآله والأئمة الأطهار عليهم السلام….

عن الكاتب

الشيخ عبد الرضا البهادلي

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.