مقالات

آل سعود والخوف من الكلمة الحرة الصادقة

الكاتب مهدي المولى


مهدي المولى ||

المعروف إن آل سعود يرون في الكلمة الحرة وفي الإنسان الحر خطر يهدد كيانهم ووجودهم ويشعرون بالخوف والرعب من الكلمة الحرة الصادقة ومن كل إنسان حر صادق لهذا فإن هدفهم وأمنيتهم أن يذبحوا كل كلمة حرة صادقة وذبح كل إنسان حر صادق في كلمته.
المعروف ان الكلمة الحرة الصادقة لا تستهدف الإساءة الى أحد ولا تشجع على الاعتداء على أحد بل هدفها النصح له والخوف عليه من شر أعماله.
لكن العبيد لا يدركون الكلمة الحرة الصادقة الشجاعة فيرون بتلك الكلمات سهاما تصوب عليهم فهم لا يعيشون إلا في كلمات الفساد والرذيلة الكلمة الكاذبة الذليلة المعجونة بالعبودية لهذا لا يقربون منهم إلا العبيد الأراذل الذين يقدمون شرفهم وكرامتهم وإنسانيتهم اليهم مقابل بعض العطايا والمكرمات التي يرمونها أليهم.
ماذا قال الإنسان الحر الصادق بكلمته الحرة الصادقة السيد جورج قرداحي قال أن الحرب التي تشنها مهلكة آل سعود على اليمن الفقير الذي لا يملك سلاح ولا مال حرب عبثية مدمرة للمهلكة فدعا الى وقفها إنه قدمها كنصيحة لإنقاذ آل سعود أولا والشعب اليمني ثانيا.
فشنت المهلكة حرب إعلامية من أجل الإساءة اليه حيث وجهت كل وسائل إعلامها المأجورة الرخيصة التي في خدمة من يدفع أكثر كما إنها أي مهلكة آل سعود شنت الحرب على الشعب اللبناني بكامله حيث حاصرته اقتصاديا وبدأت بضغوط كبيرة على أبناء لبنان الذين يعملون في الجزيرة والخليج وعملت على قطع أرزاقهم وسرقة أموالهم وبيوتهم وطردهم من الجزيرة من أجل أن يعتذر لهم فكان رده هيهات منا الذلة كلمتي الحرة شرفي كرامتي إنسانيتي لبنانيتي كيف أتنازل عنها أتنازل عن منصبي عن حياتي عن كل ما أملك لكني لم ولن أتنازل عن كلمتي وهذه طبيعة كل الأحرار في كل التاريخ.
المعروف إنه قدم استقالته لكنه لم يتنازل عن كلمته الحرة وبقي ملتزما بكلمته الحرة الصادقة موجها النصح لآل سعود وغيرهم من الذين لا يملكون عقولهم أعداء الحياة والإنسان.
ومع ذلك بدأت تلاحقه الإساءات من أبواق العبودية والذل من الذين لا شرف لهم ولا كرامة فأحد هذه الأبواق المأجورة الحقيرة بدأ خائفا مرعوبا وهو يقول ماذا يريد منا جورج قرداحي يلحقنا من مقابلة الى مقابلة ومن تصريح الى تصريح حتى يجعلنا في حالة خوف وعدم ارتياح معكرا صفو حياتنا أنه لا يريد شي منكم سوى إن تكونوا أحرارا في دنياكم وتتحرروا من العبودية وبالتالي تعيشون حياة بدون خوف بدون قلق فهل لكم القدرة على ذلك مشكلة جورج قرداحي هي العبودية والعبيد لأنه يرى فيهما خطر يهدد الحياة والإنسان ومع ذلك إنه لا يدعوا الى حمل السلاح لإبادتهم والقضاء عليهم بل يتوجه اليهم بالكلمة الحرة الصادقة لأنها أمضى وأقوى من أي سلاح.
الغريب إنهم أي عبيد ومرتزقة آل سعود يعيبون عليه أنه جمع ثروته من الخليج لا يدرون رغم إن ذلك فيه مبالغة فأنه إنسان عادي لم يملك من المال الكثير إنه نال ذلك بجهده ومثابرته وإخلاصه وحبه لعمله واعتقد لو خضع للعوائل المحتلة للخليج وقدم كلمته في أحضانهم كما ترمى العاهرات في أحضانهم لنال من المال الكثير.
ومن كلماته الصادقة الحرة التي أغضبت عبيد ومرتزقة آل سعود التي كشفت حقيقة آل سعود وعدوانهم على الشعب اللبناني( لبنان في كل أزماته لم يعطه أحد قطرة ماء نحن نمر بأزمة محروقات لم ينظر إلينا أحد لم يرسل لنا صهريج بنزين او مازوت كي يشعر الناس بالدفء) لا شك إنه يقصد العوائل المحتلة للخليج والجزيرة في حين صهاريج البنزين والمازوت تذهب الى إسرائيل الى المنظمات الإرهابية داعش القاعدة الى الراقصات والعاهرات الى بيوت الدعارة واللواط والشذوذ وغيرها مجانا.
لا شك ان كلمة جورج قرداحي هي كلمة عتب ولوم على أبناء الجزيرة والخليج الأحرار وليس على أبناء العوائل الفاسدة المحتلة للجزيرة والخليج الهدف منها تشجيع الروح الإنسانية والعقول المحتلة للتحرر من العبودية الوحشية.
لكنها هزت أركان حصونهم وعروشهم ووجودهم أنهم خائفون مرعبون من الكلمة الحرة الصادقة.
ـــــــــــ

عن الكاتب

مهدي المولى

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.