مقالات

عندما يكون الاصل طاهرا والمرضع نقيا..الشهيدة السعيدة أميه الجبوري انموذجا..


د. عطور الموسوي ||

في ذكراها الثامنة نجدد كلماتنا المتواضعة فيها، تلك النخلة الشامخة التي رفضت ان تدنس الد و اعش ارضها، وخيّرت نفسها بين الموت بشرف والحياة بذلة تحت أيدي اولئك الاشرار ..القادمين من قمامات العالم النازعين عنهم كل ذرة انسانية والمجسدين كل صور الوحشية والهمجية والمتسللين الى مهد الحضارات بمعونة انذال باعوا الارض وتاجروا بالعرض..
نعم هي اختارت الشهادة وتحقق لها الخيار انه طريق الاحرار الذي يقود الى الجنة والخلود ..
لن اخفيك سرا يا أمية بانني اراك لمسة امان لي وانا اعيش شعورا مريعا قد انتابني وانا اسمع شهادات عن نساء تزينن للعصابات وزففنهن اهاليهن وهن محصنات !!
كنت اغمض عينيي عن عارهن واستحضر طهرك ونقاءك وشجاعتك واظل اركز فيك وحدك فانت من غطى عارهن برداء عفتك .
سلاما على رصاصاتك التي اصابت تلك الشراذم ووضعت بها بصمة نسوية تبقى مدى الازمان تعلن ان العراق اقوى من اعدائه مهما تكالبوا عليه ..وان المرأة العراقية حليفة رجالها في احلك الظروف ..
سلاما عليك يامن اثبتت لنساء العشائر التي صفقت ورقصت للأعداء أن للموت حلاوة لايعرفها الجبناء، فلا حياة والاعراض تباع وتشترى تحت مسميات ما انزل الله بها من سلطان .
مسميات عبثت بالجينات وخلطت الانساب وولدت جيشا من مجهولي النسب.
سلاما ايتها العربية الاصيلة وانت قد طرز اسمك صفحة تلك الايام السوداء بخيوط من ذهب متألقة نفخر بها ونباهي بها الامم ..
سلاما لك ولكل شهيد من اهلك وبمثلكم يحتذي الاشراف ..
الخميس
23 ذي القعدة 1443
23 حزيران 2022

عن الكاتب

د. عطور الموسوي

أكاديمية وباحثة بالشأن السياسي وناشطة مجتمعية

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.