مقالات

حرب اوكرانيا بتاريخ 2022/6/28

الكاتب سلام الطيار


سلام الطيار ||

بعد دخول الحرب الروسية الاوكرانية شهرها الخامس مايلي قراءة في عدد من أهم احداثها و تداعياتها ..
• اوروبا اضحت آيسة من انقاذ اوكرانيا و لم تعد تراهن الا على وحدتها و امنها الغذائي الذي بات مهددا ايضا.
• بوريس جونسون يرى ان ما بعد سقوط اوكرانيا هو مجاعة اوروبا .
• بوتين احكم اللعبة السياسية مع اوروبا و امريكا من خلال هذه الحرب فروسيا تبدو اقوى من اوروبا و امريكا اقتصاديا و لوجستيا و غذائيا و في موارد الطاقة و في وضع اكثر امانا و بوتين يتحرك بأريحية كاملة على الارض و لا يحاصره الوقت بينما المعسكر المقابل لا يملك شيئا من هذه المكاسب و الميزات و ما هي الا أشهر و يحل فصل الشتاء و تصبح كل اوروبا و امريكا مهددة و محاصرة بنقص الغذاء و الطاقة .
• استمرار الحرب يضر بامريكا و حلفائها أكثر مما يضر بروسيا فكلما طال امد الحرب دفعت امريكا و معها حلفاءها ثمنا أكبر فترسانة امريكا العسكرية تتجه نحو النضوب و يصعب على امريكا تعويض هذه الترسانة في زمن قياسي أما اقتصاد امريكا فهو يسير نحو الانهيار بسبب التضخم و عملتها عرضة للانهيار بسبب طباعة الدولار المستمرة بلا غطاء و امريكا مشرفة على ركود اقتصادي كبير و موارد الطاقة في ازمة كبيرة بالرغم من محاولات الحلول الترقيعية كما ان التأييد الجماهيري الى انحلال و يعيش تراجعا خطيرا يهدد بتفتيت الولايات الاميريكية .
• اعادة تايوان و كوريا الجنوبية الى بيت الطاعة لم يعد بعيد المنال عن الصين و كوريا الشمالية فيبدو ان الجميع ينتظر وصول اوروبا و امريكا الى ذروة ضعفها لاجراء التغييرات المطلوبة على الخارطة السياسية تأييدا لمقولة بوتين في مؤتمر بريكس 14 الاخير بان عالم احادي القطب انتهى .
• الانسان الاوروبي و الامريكي يدفع ضريبة هذه الحرب بشكل كبير و يعيش تحت ضغط فكرة ما شأني بحرب اوكرانيا و ما تغيير نتائج انتخابات الاحزاب في بريطانيا و فرنسا و مظاهرات المانيا خلال مؤتمر السبع الكبار الا مؤشرات واضحة على تداعيات هذه الحرب على اوروبا و امريكا و دليل فشل سياساتها الحالية و اهتزاز صورتها في بلدانها .
• هذه الحرب اوضحت حجم اهتمام روسيا و الصين بتنمية و تطوير بلدانها و توفير الامن الغذائي لها و تنمية و تطوير قدراتها و مكانتها الاقليمية و العالمية لا سيما في العقدين الاخيرين على عكس امريكا التي انشغلت باحتلال العالم و تطويقه و خنقه بآلياتها العسكرية و السياسية مما بدأت تداعياته تعود سلبا عليها اليوم حتى بدت اليوم كنمر من ورق .
• قمة بريكس الشرقية و قمة السبع الكبار الاميريكية اظهرت تفاؤل و قوة الاولى و تشاؤم و هشاشة الثانية و للقارئ ان يتخيل من سيكون المحور العالمي القادم المؤثر و المسيطر .
• الجنرال الروسي في مجلس الدوما أندريه غوروليف: في حال إندلاع حرب عالمية ثالثة سوف ندمّر مجموعة كاملة من الأقمار الصناعية الفضائية للعدو، و سنضعف نظام الدفاع الصاروخي بأكمله في كل مكان، بالتأكيد لن نبدأ بوارسو أو باريس أو برلين. ستكون لندن أول من يتأثر ، من الواضح تماما أن التهديد للسلام يأتي من الأنجلو ساكسون. هذا كلام خطير لاحد كبار قادة الجيش الروسي و لو انه لم يذكر عدو السلام الحقيقي كاملا في اوروبا و الشرق الأوسط المتمثل بالتحالف الانجلو ساكسون اليهودي .
• نية حلف شمال الاطلسي بزيادة عدد افراد قوة التدخل السريع من 40 الفا الى 300 الف عسكري تؤشر الى تخوف كبير من توسع الحرب مستقبلا في اوروبا خصوصا في بولندا و لاتيفيا و ليتوانيا .
• لا يلوح بصيص امل لوقف الحرب في القريب و طبول الحرب مستمرة و الشتاء في تاريخ معارك اوروبا كان فيصلا و اداة استثمرها احد الاطراف المتحاربة لحسم مرحلة من المراحل و هو ما تخشاه اوروبا و امريكا لانه لن يكون لصالحهم هذه المرة .

عن الكاتب

سلام الطيار

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.