دين وحياة

إذا ساد القبيل فاسقهم، وكان زعيم القوم أرذلهم..!


إيزابيل بنيامين ماما آشوري ||

النفاق والفسق والكفر بعينه عندما تستمع او ترى فضائيات مسيحية تقوم للترويج للدين المسيحي وتسب وتشتم غيره من الأديان. فيزرعون في عقول بسطاء الناس أن المسيحية ديانة السلام . ما ادري يا سلام هذا ، وينه السلام ممكن واحد يدليني عليه . ثم لماذا لا تقولوا بأن المسيحية ديانة الاخلاق الحميدة والملكات الفاضلة. لا تستطيعون ان تقولوا ذلك. وأنتم تعرفون لماذا.
في احلك الساعات عندما يكون الباطل في اوج قوته ، والحق في ادنى درجات ضعفه ، وتسود الفاحشة والباطل بين الناس . فعلى العلماء ان يتحركوا ويتصدوا مهما كلفهم ذلك . ولو مات العالم وهو يتصدى للباطل سيموت شهيدا . وشهيدا تعني أنه سيكون شاهدا على وضع زمانه برمته امام الرب. فيذهب الشهيد صارخا (يا أرض لا تغطي دمي، ولا يكن مكان لصراخي. الآن هوذا في السماوات شهيدي، وشاهدي في الأعالي).(1)
تقول القصة :
كان هناك ملك يرغم الناس على اكل لحم الخنزير وكان في عصره رجل من العلماء فأرسل إليه بعض الشرطة والاعوان ليحمله على اكل لحم الخنزير
فلما جاء الشرطي اليه قال له ان الملك ارسل ليقتلك او تأكل لحم الخنزير والان امرني بقتلك ان امتنعت وانا اعطيك عهدآ بأني سأذبح لك شاة واذا امرني الملك ان اقدم لك لحم الخنزير قدمت لك لحم الشاة بدلا عنه فلا تمتنع عن اكله ولاتتوقف فوافق العالم على ذلك.
فلما دخل الى مجلس الملك امر ان يقدم اليه لحم الخنزير فمضى ذلك الشرطي وقدم له من لحم الشاة التي وعده بها فامتنع العالم والشرطي يشير اليه وهو ممتنع اشد الامتناع.
فغضب الملك من امتناعه وامر بقتله.
فأخذ الشرطي بيد العالم واقامه من المجلس ليقتله وقال له سبحان الله اما قلت لك انه لحم شاة فوالله اني قدمت لك لحم شاة .فقال العالم وانا اعلم انه لحم شاة!! لكن الناس يعلمون أنه لحم خنزير فسوف يُقال بأن العالم فلان اكل لحم الخنزير فينتشر بذلك الفساد وتعظم البليه؟لأن الناس سوف يُقلدوني ويتأسون بفعلي.
فأنا اجعل نفسي وقايه لديني فقدمه الشرطي فقتله .
لماذا يا قداسة بابا الفاتيكان لم تفعل مثل هذا العالم فترفض تعليق صليب الشاذين جنسيا (المثليين) في عنقك؟؟؟ وأنت تعلم علم اليقين وقبل غيرك ان الكتاب المقدس حارب المثلية حربا ضروس شعواء واقسم رب الكتاب المقدس قائلا : (لستم تعلمون أن الظالمين لا يرثون ملكوت الله؟ ولا زناة ولا عبدة أوثان ولا فاسقون ولا مأبونون ولا مضاجعو ذكور، ولا سارقون ولا طماعون ولا سكيرون ولا شتامون ولا خاطفون يرثون ملكوت الله.).(2) يا جناب البابا هذني انته كلهن سويتهن، والناس تقلدك في ذلك.
كم يعجبني هذا الحديث { إذا ساد القبيلة فاسقهم، وكان زعيم القوم أرذلهم، وأكرم الرجل اتقاءً لشره فانتظروا البلاء }. (3)
المصادر:
1- سفر أيوب 16: 19 .
2- رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 6: 9ـ 10.
3- تاريخ اليعقوبي – ج ٢ – الصفحة ٩١.
ــــــــــــ

عن الكاتب

إيزابيل بنيامين ماما اشوري

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.