تقارير

مبادرة إيرانية لإزالة آخر العوائق في طريق احياء الاتفاقية النووية

الكاتب فهد الجبوري


فهد الجبوري ||

• ايران تبدي استعدادها لجولة جديدة من المباحثات مع الولايات المتحدة لإزالة آخر العوائق في طريق احياء الاتفاقية النووية

قالت ايران انها مستعدة لجولة جديدة من المباحثات غير المباشرة مع الولايات المتحدة للتغلب على آخر العقبات التي تحول دون احياء العمل باتفاقية عام ٢٠١٥ التي أبرمتها الجمهورية الإسلامية مع القوى الكبرى والتي انسحبت منها واشنطن من طرف واحد على عهد الرئيس السابق دونالد ترامب في عام ٢٠١٨.
وابلغ ممثل ايران في الأمم المتحدة مجيد تخت روانجي مجلس الأمن الدولي الخميس ان فريق المفاوضات الإيراني مستعد للدخول مرة اخرى في مفاوضات إيجابية من اجل التوصل الى اتفاقية .
وقال أن الكرة في ملعب الولايات المتحدة ، وأن واشنطن اذا ما تصرفت بواقعية وأظهرت نية جدية لتنفيذ تعهداتها ، فإن الاتفاقية سوف تكون في متناول اليد .
وجاءت تصريحات روانجي بعد يوم واحد من فشل جولة المفاوضات الاخيرة التي عقدت
في العاصمة القطرية الدوحة في تحقيق تقدم ملموس . ومع ذلك فقد وصف روانجي مفاوضات الدوحة ” بالجدية والإيجابية “
وقال إن ايران سوف تتصل بمنسقي الاتحاد الأوروبي بشأن المرحلة القادمة من المباحثات .
وأضاف أن ايران أكدت الاسبوع الماضي خلال مفاوضات مكثفة مع منسق السياسة الخارجية الأوروبي جوزيف بوريل في طهران استعدادها لتقديم حلول خلاقة لبقية القضايا العالقة على أمل انهاء حالة الجمود في المفاوضات والتوصل الى اتفاق يعيد العمل باتفاقية إطار العملالمشترك الشاملة الموقعة بين ايران والدول الكبرى : الولايات المتحدة ، روسيا ، الصين ، وبريطانيا وألمانيا.
وقبل حديث المبعوث الإيراني ، ابلغ نائب الممثل الأمريكي في الأمم المتحدة ريتشارد مايلز مجلس الأمن ان واشنطن تبقى ملتزمة لعودة مشتركة الى التنفيذ الكامل لاتفاقية العمل المشتركة .
وفي غضون ذلك ، قال سفير الاتحاد الأوروبي في الأمم المتحدة أولوف سكوج الخميس أن احياء الاتفاق النووي قد لايجعله يتجاوز خط النهاية ، موضحا ذلك بقوله “انا قلق من أننا قد لا نجتاز خط النهاية ” . رسالتي هي علينا اغتنام هذه الفرصة لابرام الصفقة ، على أساس النص الموجود على الطاولة .
الدبلوماسيون الصينيون والروس قد خطأوا الولايات المتحدة ، حيث حث ممثل الصين واشنطن على تخفيف عقوباتها احادية الجانب على ايران ، فيما دعت روسيا جميع الأطراف الى ابداء المرونة .
ــــــــ

عن الكاتب

فهد الجبوري

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.