مقالات

الى الأخوة بالاطار التسيقي الشيعي ..!


هادي خيري الكريني ||

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
يمر البلد بمرحلة خطرة وانتم اعرف بها وكلامي للتذكير وليس للتنظير…احزموا أمركم واختاروا احد قادة الصف الأول وليس الثاني لانه مأمور ونحتاج إلى شخص ليس فوقه امر بل مستشارين في الأمور الاستراتيجية والمصيرية ولقد قال تعالى في محكم كتابة مخاطبا رسوله الاعظم صل الله عليه وآله وسلم
( فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ لِنتَ لَهُمْ ۖ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ ۖ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ ۖ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ )
توكلوا على الله وليكن احدكم هو من يشكل الحكومة وليس نائبه او احد افراد حزبه ولقد قلت في مقال سابق احد القادة الثلاث الكبار وذكرتهم بالاسم وليكن هو حصة الكل ويمثل الكل بعيدا عن الحزبية والمصالح الشخصية ويبتعد عن البطانة من حزبه ويتخذ من قادة الكتل السياسية هئية استشارية عليا لإدارة الدولة لتجنب الأخطاء الجسيمة وامنحوه حرية اختيار الاكفاء لوزارته على الاقل 100% من المكون الشيعي وحاولوا أن يفهم الشركاء أن اختيار الأصلح من احزابهم دون فرضه بالاسم ومنحه صلاحية سحب اليد من اي وزير فاسد ويكون باقرار من كل الشركاء ويستبدل من نفس المكون او الحزب بشخص هو يزكيه ولا يفرض عليه بعرض مجموعة اسماء ويحتمل كلهم فاسدين ويكون خياره الصفر..هناك تهريج من بعض المتفيقهين يجب تجنب اختيار شخص خارج الصف الأول ويعددون أسباب منها مرفوض من المرجعية الرشيدة وهذا تجني على المرجعية الرشيدة حيث انها قالت لن نتدخل بشكل الحكومة لا بنصح ولا ارشاد من بداية المفاوضات لتشكيل الحكومة بعد الانتخابات مباشرة ويعددون أسباب أخرى منها الفشل السابق وهو نسبي لن يتحمله شخص لوحده ابد وتحصيل حاصل كل النواب الذي حصلوا على مقاعد نيابية ضمن الاحزاب الكبيرة المنطوية تحت الإطار التنسيقي تم التصويت لروؤساء الكتل السياسية وهذا واقع حال شأنا ام أبينا وعليه رؤساء الكتل هم من يمثل من صوتوا لهم ..
وعليهم أن يتحملوا المسؤولية كاملة ولا يتنصلوا ويحملوها لاحد أفراد حزبه باي حجة سوف تكون النتيجة الفشل ولقد جربنا الخط الثاني …اما الأخوة المستقلين والمنضوين تحت الإطار التنسيقي والله انكم كلكم ثقاة ولكن الوضع يحتاج إلى رجل لديه خبرة ومقبول دويلا ومحليا ويوجد من يدعمه والمستقل يبقى مستقل ولن يجد من يساعده وقت الشدة ولقد جربنا سيد عادل عبد المهدي كان أنجح رجل انتجته العملية السياسية نعم لديه ارهاصات ولكن اقدر الكل واشجع الكل وافهم الكل لما أراد الخروج من الهيمنة الامريكية اسقطوه من أتوا به تصافقوا مع الامريكان واسقطوه.. وبقى لوحده ..واي مستقل سوف يتعرض ما تعرض له الرجل واستقال مرغم.
اعطوا فرصة لاحد القادة السياسين أن يشكل الحكومة انتم بنفس المركب أن نجا ينجوا الكل وان غرق يغرق الكل …
كل من يقدم النصح للساسة الصف الأول بالتخلي عن التصدي للمسؤولية هو يريد الفشل للاطار بتشكيل الحكومة ولقد طرق اسماعنا كثير من المرشحين ومنهم القادة السياسين الصف الأول ننصح الكل اختاروا احد قادة الكتل السياسية واحتفظوا بالصف الثاني وزراء هم خير من يكونوا أمراء…لست متحزب ولا ادعي الحياد اردد قول شاعر العرب..
أمَرْتُهُمُ أَمْرِي بِمُنْعَرَجِ اللِّوَى **فلَمْ يَسْتَبِينُوا الرُّشْدَ إلا ضُحَى الغَدِ

فلمَّا عَصَوْني كنْتُ منهُمْ وقد أرَى ** غِوَايَتَهُمْ وأنَّني غيرُ مُهتَدِ
ومَا أنَا إلا من غَزِيَّةَ إنْ غوَتْ ** غوَيْتُ وإنْ تَرشُدْ غزَّيَةُ أَرْشُدِ

9/7//2022

عن الكاتب

هادي خيري الكريني

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.