دين وحياة

الحيوانات والعيد..!


إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ||

قلت له. هل كل ما ورد في الكتاب المقدس هو من الله ؟
قال : قسم من الله مباشرة ، وقسم نطق به الروح القدس عبر رجال الله المخلصين.
قلت له : يعني هذا أيضا من الوحي والوحي من الله.
قال نعم انه كلام الرب بواسائل متعددة ، كلام مباشر ، وحي ، منام ، رؤيا.
قلت له : لماذا اسس الرب الأعياد .
قال : للفرح والابتهاج والسرور لكي ينسى الإنسان ما مرّ به من مصائب.
قلت له : وهل يجبر الرب او وكلائه الناس على الاحتفال بالعيد ، ام يترك الخيار لهم ؟
قال : شنو قصدك ؟
على ما يبدو انه شعر بأني اجرّهُ إلى فخ.
فقلت له : ولا شيء اجب على السؤال فقط.
فقال نعم لأن الاحتفال للرب ومن لا يحتفل فهذا يعني أنه ليس مع الرب.
قلت له : وما هي عقوبته طبق الموازين الإلهية؟
قلت له : عقوبته القتل؟!
قال : هاي من وين جبتيها .
قلت له من تتمة سفر أستير 7: 24 الذي يقول فيه : (وكل إقليم أو مدينة يأبى أن يشترك في العيد فليهلك بالسيف والنار، لا الناس فقط بل البهائم أيضا، ليكون إلى الأبد عبرة).
قلت له : الا ترى شيئا غريبا في هذا النص ؟
سكت ثم قال : شنو قصدج؟
قلت له : افتهمنا إذا الناس رجال ونساء واطفال لم يحتفلوا بالعيد سوف تحل بهم عقوبة القتل بالسيف قطع الرأس ، ثم احراق الجثة بالنار. ولكن لماذا الحيوانات (البهائم). حمير ، بقر ، غنم ، كلاب ، بزازين. جريذية ، بط ، دجاج . فسيفس. هاي شنو ذنبها تقطع رؤوسها وتحرق بالنار. هل البهائم ايضا تحتفل بالعيد . ممكن توضيح.
فقال : نحن لا نعلم مقاصد الرب. ثم نفض قفطانه ، ولوى عنانه وفرّ لا يلوي على شيء .
عيد اضحى سعيد على جميع الاصدقاء الاعزاء .

عن الكاتب

إيزابيل بنيامين ماما اشوري

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.