مقالات

حل الحشد..سولفهه على الدبة..!

nestor-karbonell-talantlivij-akter-obladayushij-mnogimi-dostoinstvami


ياسر الربيعي ||

الحشد ،تلك القوة التي انبثقت ضياءً ،في ليل العراق الحالك ،بعد ان اكتسحت أرضه جيوش الظلام ،وصرخ الصارخون : انتهى العراق .
شباب وشيوخ ورجال من مختلف الأعمار ،نهضوا – بل تسابقوا- لدرء الخطر عن وطنهم ،لم يطلبوا شيئاً لأنفسهم ،ولم يسألوا على ماذا سيحصلون ،كان همهم العراق – كل العراق – فقاتلوا دون شرط ،وضحوا دون منّة .
لكن ،ومنذ الاسابيع الأولى والانتصارات الأولى ،ظهرت خطورته لقوى وزعامات ،كانت تطمح ان تهيمن على العراق بشكل تكون فيها طاعتها واجبة وكلمتها هي الوحيدة النافذة ،دون اعتراض ولا اشارة .
طالبت تلك القوى والشخوص ،بحلّ الحشد ودمجه في الشرطة والجيش ،وناطحوا طويلاً ان الفتوى قالت هذا ،ثم هاجمتهم سياسياً واعلامياً ،ولم تترك تهمة لم تلصقها بهم ،طعنت في انتمائهم ووطنيتهم واخلاصهم لوطنهم وجردتهم من الوطنية ،وفعلت كل ما من شأنه الاساءة اليهم – بما فيها تصفية جسدية ومعنوية – .وانكرت علناً دورهم في تحرير المناطق التي حرروها بدمائهم .
فجأة ،انقلبت الآية ،فإذا هم “احباب اعزاء ومجاهدين أوفياء وأبناء لكل العراق ” وبدأ الغزل بما فاق غزل نزار قباني في مجموع حبيباته .
ماذا جرى ؟؟ الأمر ببساطة ،الحشد قوة ضاربة ،كفيل تدخلها ضد الانقلاب ،باجهاضه ،كما اجهض (انقلاب )داعش ،لذا فلتكن محاولة لتحييده كمرحلة أولى ،الى حين نجاح الانقلاب ،ثم يأتي دور الاجهاز عليه ..
لكن ،هل يمكن لهذه المحاولات ان تنجح ؟؟هل رجال الحشد بهذه البساطة بحيث يؤخذون بكلمات معسولة من شخص طالما ناصبهم العداء ؟؟
اعتقد انهم سيقولون له ::العب غيرها ،فنحن ابناء العراق ومن حفظ العراق، لم ننشر كراهية ولا حرضنا على اقتتال ،ولم نتدخل في شؤون أحد ،فكن انت ابناً للعراق ،وتعلم منا ماهو العراق
ـــــــــــ

عن الكاتب

ياسر الربيعي

كاتب وإعلامي عراقي مقيم في بغداد

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.