مقالات

انت تسأل و الامام الحسين (ع) يجيب..!


الشيخ محمد الربيعي ||

ماذا لو افترضنا الإمام الحسين(ع) اليوم حاضر بيننا، وأردنا أن نوجِّه إليه جملة من التساؤلات، فماذا كان ليجيبنا؟
◼️* ماذا عن المواجهة مع الطّاغوت؟
يجيب الإمام الحسين(ع): “إنَّ رسول الله(ص) قال: من رأى منكم سلطاناً جائراً، مستحلّاً لحرم الله، ناكثاً لعهد الله، مخالفاً لسنّة رسول الله(ص)، يعمل في عباد الله بالإثم والعدوان، فلم يغيّر ما عليه بفعل ولا قول، كان حقّاً على الله أن يدخله مدخله”.
◼️*وما هو سبب قتالك لجيش بني أمية؟
يجيب(ع): “ألا وإنَّ هؤلاء القوم قد لزموا طاعة الشيطان، وتركوا طاعة الرّحمن، وأظهروا الفساد، وعطّلوا الحدود، واستأثروا بالفيء، وأحلّوا حرام الله وحرّموا حلاله، وأنا أحقّ من غيَّر”.
ويتابع الإمام كلامه موضحاً دوافع ثورته، وما يمكن أن يتعرّض له أيّ مجاهد في سبيل الله:
“إنّي لم أخرج أشراً ولا بطراً، ولا مفسداً ولا ظالماً، وإنّما خرجت لطلب الإصلاح في أمّة جدّي، أريد أن آمر بالمعروف وأنهى عن المنكر، وأسير بسيرة جدّي وأبي عليّ بن أبي طالب(ع)، فمن قبلني بقبول الحقّ فالله أولى بالحقّ، ومن ردّ عليّ هذا أصبر حتّى يقضي الله بيني وبين القوم بالحقّ، وهو خير الحاكمين”.
◼️*لماذا أردت إحياء سنّة الأمر بالمعروف والنّهي عن المنكر؛ هل الواقع بعيد عن السّير بها؟
“أريد أن آمر بالمعروف وأنهى عن المنكر”.
“ألا ترون أنّ الحقّ لا يعمل به، وأنّ الباطل لا يُتناهى عنه، ليرغب المؤمن في لقاء الله محقّاً، فإنّي لا أرى الموت إلّا سعادةً، والحياة مع الظّالمين إلّا برماً”.
◼️*ماذا حاول بنو أميَّة سيّدي فرضه عليكم؟
يجيب الإمام الحسين(ع): “ألا وإنّ الدّعيّ ابن الدّعيّ قد ركز بين اثنتين؛ بين السلّة والذلّة، وهيهات منّا الذلّة! يأبى الله لنا ذلك ورسوله والمؤمنون، وحجور طابت وطهرت، وأنوف حميّة، ونفوس أبيّة، من أن نؤثر طاعة اللّئام على مصارع الكرام. ألا وإنّي زاحف بهذه الأسرة على قلّة العدد وكثرة العدوّ وخذلان الناصر”.
◼️*ما نصيحتكم سيّدي للأحرار؟
يقول(ع): “موت في عزّ خير من حياة في ذلّ”.
◼️*هل ينجح من استحقّ غضب الله؟
“لا أفلح قوم اشتروا مرضاة المخلوق بسخط الخالق”.
◼️*هل يصدر عن المؤمن إساءة سيدي؟
“إيّاك وما تعتذر منه، فإنّ المؤمن لا يسيء ولا يعتذر”.
◼️*من هم شيعتكم سيّدي؟
“إنّ شيعتنا من سلمت قلوبهم من كلّ غشّ وغلّ ودغل”.
◼️*ما تقولون للّذين يسعون في مساعدة النّاس؟
“اعلموا أنّ حوائج النّاس إليكم من نعم الله عليكم، فلا تملّوا النّعم فتحور نقماً”.
◼️*بم توصون النّاس سيّدي؟
“أوصيكم بتقوى الله، فإنّ الله قد ضمن لمن اتّقاه أن يحوّله عما يكره إلى ما يحبّ”.
◼️* ماذا تقولون للمفسدين والطاغين في الأرض؟
“إن لم يكن لكم دين وكنتم لا تخافون المعاد، فكونوا أحرارا في دنياكم”.
اللهم احفظ الاسلام و اهله
اللهم احفظ العراق واهله

عن الكاتب

الشيخ محمد الربيعي

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.