تقارير

مزاعم ضرْب صنعاء.. القدرات اليمنيّة تؤرّق ‘‘تل أبيب‘‘

الكاتب نور الجبوري


متابعة – نور الجبوري ||


أثارت مزاعم «القناة 14» العبرية حول تنفيذ سلاح الجوّ الإسرائيلي هجمات أواخر الشهر الماضي على أهداف عسكرية في العاصمة اليمنية صنعاء، جدلاً واسعاً في الأوساط الشعبية اليمنية.
واشارت صحيفة الاخبار اليوم الجمعة ان الآراء انقسمت بين مؤيّدين للردّ وآخرين داعين إلى التجاهُل بوصْف الخبر عارياً من الصحّة، فيما اهتمّت الأطراف الموالية للتحالف العدوان السعودي – الإماراتي بتوجيه وسائل الإعلام التابعة لها بالامتناع عن تداول الخبر كونه يصبّ في صالح حركة «أنصار الله»، ويمنحها مزيداً من الشرعية الشعبية، باعتبار أن اليمنيين يرون في “إسرائيل” العدوّ الأوّل للعرب، والخطر الأبرز على الأمن القومي العربي.
أمّا صنعاء فلم تؤكّد – على المستوى الرسمي – التسريبات ولم تنفِها، ولكنّها تدرس على ما يبدو الدوافع الكامنة وراءها، علماً أنها جاءت بعد أسبوع من تصريحات أدلى بها المتحدّث باسم القوات المسلّحة اليمنية، العميد يحيى سريع، على هامش مشاركته في عرض عسكري كبير في محافظة عمران، حيث أكد أن الجيش و«اللجان الشعبية» جاهزان لـ«أيّ توجيهات قد يُصدرها إخواننا الفلسطينيون»، بعدما كان ألمح إلى أن صنعاء «تمتلك قدرات صاروخية متطوّرة كفيلة بضرب أهداف في العمق الإسرائيلي».
صنعاء لم تؤكّد التسريبات ولم تنفِها، لكنّها تدرس على ما يبدو الدوافع الكامنة وراءها
وفسّرت «القناة 14» العبرية، الثلاثاء الماضي، حديث رئيس أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي، أفيف كوخافي، حول تنفيذ تل أبيب هجمات ضدّ دولة ثالثة خلال العدوان الأخير على قطاع غزة، بأن المقصود بـ«الدولة الثالثة» هو اليمن، قبل أن تعود الأربعاء لتتحدّث عن إمكانية تعرُّض الأراضي الفلسطينية المحتلّة لهجوم من هذا البلد.
وفي أوّل ردّ على ما يتداوله الإعلام العبري، رأى عضو المكتب السياسي لـ«أنصار الله»، علي القحوم، أن هذه الأحاديث «تعكس قلق إسرائيل من تعاظُم القدرات العسكرية لليمن»، والتي أظهرت العروض العسكرية الأخيرة التي نظّمتها «أنصار الله» في عدد من المحافظات الواقعة تحت سيطرتها، تطوُّراً لافتاً فيها، حيث استُعرضت أنواع حديثة ومختلفة من الأسلحة المتوسّطة والثقيلة، كما طُرُز متعدّدة من الصواريخ والطائرات المسيّرة، وهو ما من شأنه تعزيز مخاوف إسرائيل من أن يطاولها أيّ هجوم جوّي من اليمن.
إزاء ذلك، يَلفت مصدران مقرّبان من حركة «أنصار الله»، في حديث إلى صحيفة «الأخبار»، إلى أن «الكيان الإسرائيلي مشارك في العدوان على اليمن منذ أكثر من سبع سنوات وليس من اليوم، إلّا أنه يعيش حالة رعب من تطوّر قدرات صنعاء العسكرية».
ويؤكد المصدران أن «كلّ التحرّكات الإسرائيلية في المنطقة تحت الرصد والمتابعة»، مضيفَين أن «إسرائيل تدرك أن اليمن يمتلك قدرات دفاعية وهجومية كبيرة قادرة على ضربها»، مُذكّرَين بأن «المخاوف الإسرائيلية من الطائرات المسيّرة والصواريخ اليمنية، تصاعدت منذ مطلع العام».
لكنّ المصدرَين يشدّدان على أن «تأويل المزاعم الإسرائيلية الأخيرة، وإسقاطها على الانفجار الناتج من تفجير بقايا ألغام في منطقة الحفا جنوب صنعاء في السابع من الشهر الجاري، مجرّد تكهّنات غير صحيحة».
مصدر : جريدة الأخبار اللبنانية

عن الكاتب

نور الجبوري

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.