مقالات

بين الفشل والفشل الذريع..!

الكاتب علي علي


علي علي ||

لا أظنه من باب التشاؤم والقنوط لو ذهبت بالقول أن المشهد الفعلي والمعاش اليوم في العراق الديمقراطي الفدرالي التعددي ذي السيادة التامة، مشهد معتم سوداوي لايكاد يتبين فيه الخيط الأبيض من الخيط الأسود، بل أظنني أصفه وصفا حقيقيا بلا رتوش إن قلت أن الخيوط كلها سود، وأكثر عتمة مما كانت عليه قبل عام 2003.
بعد أن انهمرت على العراقيين أصناف الحرية وأشكالها، وظنوا أن عهد القمع بات في حكم الماضي وحلت محله الديمقراطية، لاسيما وأن الحكومة صارت منتخبة (منا وبينا)، بعد أن أشار اليها العراقيون في الأعراس البنفسجية التي أحيوا طقوسها خلال السنوات الماضيات، ظانين أن مستقبلهم سيتولى أمره أناس جادون في تقديم الأفضل، فكان الأسوأ، وتصوروا أن زمن الدكتاتور قد ولى وقُبر وبات نسيا منسيا، فإذا بأشباحه تلوح في أفق العودة بترحيب وتهليل وأخذ بالأحضان، من قبل نفر مافتئوا يندسون في كل ركن من أركان البلاد، مهيئين أمام الموعودين الطريق مزروعا بالورود، وفي الوقت ذاته زارعين طريق العراقيين بالنار والحديد، وقطعا كللت أعمالهم هذه بمباركة دول وحكومات وشخصيات، لها من الماضي أضغان وأحقاد، فراحت تغذي أفرادا وتنشئ عصابات وتمول جهات، غايتها تكبيل العراق، وتحجيم دوره وسط زحام الأمم المتسارعة بالتقدم والرقي والعمران. ومع كل هذا الضغط على صدور العراقيين، تشمخ رؤوس من (حبال المضيف) كما نقول، تنيب بأداء الدور عن المقبور صدام وعن نظامه، وكذلك عن الدول الراعية لكل مايضد العراق والعراقيين، فأجادت الدور أيما إجادة، وبلغت مآربها وحققت لأسيادها مآربهم، وقطعا كان الضحية هو العراقي كالمعتاد، فنستطيع القول أن صدام مازال حيا، ونظامه لم يزل قائما، والحكومات الأضداد لها الحكم والبت والتدخل في القرار العراقي بكل حرية واقتدار.
ومن باب الإيمان بأن دوام الحال من المحال، أقول أن مايلوح في أفق العراق اليوم بالإمكان إعادة رسم معالمه من اللحظة، ووضع نقاط يقينه عن بعد فوق حروف الشك والمجهول فيه بكل بساطة، الأمر الذي قد يراه البعض صعبا او مستحيلا، إلا أنه في الحقيقة سهل المنال وقريب النوال، لكن، أنّى للعراقيين من قادة وصناع قرار حازمين صارمين؟ وقبل الحزم والصرامة أين النية الخالصة في العمل الذي يصب في صالح البلاد والعباد؟ ونحن نرى تهافت متصدري الحكم بمناصبهم كافة، على المصالح الخاصة او كما نقول؛ (كلمن يحود النار لگرصته)، وهم -كما نرى- مستقتلون في تهافتهم هذا رغم تظاهرات العباد وقرارات رئيس الوزراء، والأخير هذا صار في موضع لايحسد عليه أحد، فتارة يكون في صدارة المتهمين بالتواطؤ مع الفاسدين في البلد، بمحاولته امتصاص زخم المتظاهرين وتهدئة ثورتهم بالوعود المخملية والحلول الترقيعية، وتارة يحكم عليه بالضعف في اتخاذ المواقف الجريئة والحدية، أمام دايناصورات الفساد ومافيات جرائم السرقات، وتارة ثالثة يوصم بالانصياع لأوامر الأحزاب وإبدائها على متطلبات منصبه ومقتضيات واجباته المنوطة به، وتارات رابعة وخامسة وسادسة يروم محاربوه إسقاطه أرضا، باتباع التسقيطات السياسية والشخصية والمهنية، بإعاقة تنفيذ قراراته بشكل او بآخر، بغية استمرارهم في غيهم يعمهون. وهم بهذا طبعا لايأبهون بصيحات المواطن واستغاثاته ومطالباته بأبسط حقوق المواطنة. وما المهلات والـ (عطوات) التي يمنحونها لرئيس الوزراء وحصره بين عقارب الزمن إلا دليل على المحاولات الحثيثة لإقحام الفشل في خططه، وإيقاعه في شراك الكتل والأحزاب الجاهزة والمهيأة لصيده.
وبذا يظل المشهد العراقي محكوما بإرادة المفسدين وعملهم الدؤوب، وسعيهم الذي لاينقطع في إرجاع العراق الى ما لاتحمد عقباه، ولا أمل بتاتا في تغيير المشهد إلا بتغييرهم جميعا، وأرى أن التغيير لاينفع أن يكون تحويرا، بل يجب أن يكون تغييرا رأسا على عقب.
ـــــــــــ

عن الكاتب

علي علي

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.