مقالات

غازبروم الروسية تعاقب أوروبا

الكاتب حازم احمد


حازم أحمد فضالة ||

أعلنت الشركة الروسية (غازبروم) يوم الجمعة الموافق: 2-أيلول-2022 أنها قطعت تزويد أوروبا بالنفط والغاز؛ كان قد أصبح وضع الدول الأسكندنافية قبل أيام والآن، على وفق الآتي:
1- أسعار وقود السيارات زادت ضعفًا.
2- أغلب أنواع المواد الغذائية الأساس، زادت أسعارها (ضعفًا أو ضعفين).
3- أغلب المواد الغذائية (غير الأساس)، صارت غير موجودة؛ بسبب انتفاء الحاجة الضرورية إليها.
4- صارت أغلب رفوف مراكز التسوق الكبرى؛ فارغة.
5- أغلب المواد الغذائية الرئيسة، لا يحق للمواطن أن يشتري منها الكميات أو الأعداد كما يريد، بل حددت الحكومةُ، الكميات والأعداد، التي تسمح للمواطن أن يشتريها في وقت معين.
6- مراكز التسوق الكبرى، التي كان بها مثلًا (1000) عامل، الآن يدخلها المواطن، فيجد بضعة عمال لا أكثر، أي: ربما أقل من عشرة عمال. (تخفيض اليد العاملة)!
7- أسعار البيوت نزلت في نسبة معينة، السبب في ذلك أنَّ المواطن اتَّبَع سياسة: تقليل الإنفاق وزيادة الادِّخار؛ خوفًا من المستقبل المجهول.
التقويم /
1- هذا الوضع المتأزم المخيف في الدول الأسكندنافية، سوف يتثاءب ليبتلع أوروبا كلها؛ وهو أكثر رعبًا وضررًا من (كورونا) التي عصفت بأوروبا.
2- دخلنا أيلول توًّا؛ فكيف إذا بدأ صقيع الشتاء يزمجر على جدران بيوت أوروبا! وهي تعاني من انقطاع النفط والغاز الروسي!
3- هذا جزء من مخاوف العالم الحقيقية الجديدة، وليس إخراج الحشد الشعبي من المنطقة الخضراء! أو تقديم مشروع معلب جميل (بانقلاب عسكري مضحك) لجهة معينة في العراق!

عن الكاتب

حازم احمد

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.