مقالات

الأنفاق والنفاق يسقط تحت اقدام زوار الحسين ع .


حسام الحاج حسين ||

ينفق الأعلام المعادي للشيعة ملايين الدولارات طوال عام لشيطنة الشيعة وللأيقاع بين الشيعة الإيرانيين والعراقيين واللبنانيين وجميع القوميات لكن مجرد ان يطل شهر محرم الحرام وصفر الخير تندمج المجتمعات الشيعية على اختلاف لهجاتها وقومياتها تحت راية السبط الشهيد الأمام الحسين ع في اعظم مسيرة عرفها التاريخ
تذوب فيها جميع اللغات وتبقى لغة العشق الحسيني
انها اربعينية الأمام الحسين ع فتسكت جميع الأبواق السوداء وتدخل الأفاعي السامة الى جحورها لانها لاتستطيع ان تقف امام طوفان العشق الألهي ولايمكنها ان تكسر صمود الشيعة وتعلقهم بكعبة الأحرار و العشق والحب التي تتهافت الى مرقد الأمام الحسين ع ،،!
كتهافت الفراشة الى النور ،،!
حتى المنافقين من الشيعة الذين ينادون باأسم الحسين ع تحترق خيمهم المرآية وينتهي تعشعشهم الجاهلي وينقطع الطريق امامهم بسيف الحقيقة والعشق الأصيل . حيث تحول هجومهم على قومية وجنسية زائري سبط الرسول الأعظم ص الى لعنة أبدية تلاحقهم مادامت كربلاء موجودة .
ويضاف سجلهم الأسود واعتدائهم اللفظي على الزوار الأمام ع الى ارشيف اعداء الأمام الحسين ع
التي تحتفظ بها الذاكرة الشيعية بدء من الأمويين وانتهاءا بالبعثيين والتيارات الدينية المنحرفة ،،!
الموت والعار والخزي لمن يحارب زوار الحسين ع انها حقيقية تاريخية تتحقق عا جلا ام أجلا ،،،!
السلام على الحسين ع وعلى علي بن الحسين وعلى اصحاب الحسين الذين بذلوا مهجهم دون الحسين ع .

عن الكاتب

حسام الحاج حسين

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.