مقالات

هكذا تنهض الأمة..


عمار الولائي ||

لن تهزم الامة في مواجهة التحديات بشرطها وشروطها – كما عبر عنها الشهيد الصدر الاول – الايمان المطلق الواعي والتي سماها العقائدية رضوان الله تعالى عليه –
الثبات على طريق الحق وعبور غرابيل المحن غربيل بعد غربيل .فكم من قوي الشوكة انكسرت شوكته وزلت قدمه بعد ثبوتها وبلغت قلوبهم الحناجر
حفظ الجبهة الداخلية وعدم التنازع والحساسيات والخصومات لان فيها الفشل والخسارة
وعدم الغرور والتكبر بالقوة او الكثرة لان الغرور ينسي الانسان ذكر الله وهو من مفاتيح النفس الامارة بالسوء والشيطان (نسوا الله فانساهم انفسهم) ويوم حنين اذ اعجتكم كثرتكم ) .
التحرر من كل قيود حب الدنيا فإنها مفاتيح الخطايا والذنوب وحبس النصر
الامل بنصر الله – بشرط توفير المقدمات الصحيحة
. لان الله وضع الشرط الاساسي في هذه المقدمة (ان تنصروا ) وهذه المقدمات ان توفرت ياتي نصر الله ( ينصركم ).
الدافع الذاتي – كل عمل لاينطلق من داخل القناعات الداخلية يكون مفروضا -فتاثيره يزول بزوال مؤثره . والله يريد من المؤمنين ان يتحركوا بدوافع ذاتية لاتاثيرية . وقول لا اكراه يجب ان يكون في كل الميادين ليمثل عطاء كاملا .
في شروط النهضىة واسسها التعاون-الاعتصام- عدم التفرق -عدم التنازع- التحرر من حب الدنيا -تاثير المصلحة العامة على المصلحة الخاصة .

ــــــــــــ

عن الكاتب

عمار الولائي

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.