ثقافية

الخلود والأثر


محمد فخري المولى ||

التاريخ السومري في بلاد الرافدين قبل خمسة آلاف سنة دوّن أعظم ملحمة إنسانية خالدة تحمل معاني الخصوصية البشرية في أسمى مراحلها وقلقها وارتباكها وتناقضها الفسيولوجي والروحي .
إنها ملحمة كلكامش الميزوبوتامية التي عالجت الربوبية والقيم والخلود ومواضيع الديمقراطية بتلك البقعة من الكون .
خلاصتها الملك بعد العزاء الذي أقامه أمام حقيقة الفناء والموت عندما يرى صديقه متعفن البدن ينخر الدود جسمه .
يبدأ كلكامش رحلة البحث عن الخلود والبقاء ويصف له جده عشبة للحياة الأبدية ، وبعد رحلة بحث مضنية يجدها في قاع البحر، وعندما يغفو على الشاطئ تسرقها الحية بأمر من الآلهة التي لا تسمح بالبقاء سوى لذاتها .
ويعود كلكامش فاضي الوفاض متحسرا فينصحه حكماء أوروك بأن الطريق الوحيد للخلود هو في العمل والعدل والبناء .
وهنا يسلك طريقا آخر ونهجا جديدا في الحياة وفي طريقة تعامله مع المواطنين .
لذا للخالدين ومحبي الخلود
في الأحلام وعقولكم الصغيرة
يمكن تحقق ذلك فقط .
أما على أرض الواقع الحقيقي فأثركم خطاكم ومسعاكم بالخير والمحبة والعمل الصالح وخدمة المجتمع
وخير مثال جنازة الملكة إليزابيث الثانية .
التشييع والجنازة هي الأعلى تكلفة بتاريخ لندن بمشاركة نحو 500 من قادة ومسؤولي العالم، منهم أكثر من 10 من الزعماء ورؤساء الحكومات العرب ونحو ثلاثة ملايين مواطن ، لكن من سيبقى معها ؟
لن يبقى سوى العمل والأثر.
اعترضوا يا أولى الألباب
ولا تتقاتلوا على الدنيا.

ــــــــــــ

عن الكاتب

محمد فخري المولى

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.