مقالات

الإحتفال بصنعاء والرعب بتل أبيب… والرهبة بالمملكة …
هشام عبد القادر ||

ثلاثة عروضات عسكرية كل عرض يكون اشد واعظم من الذي قبله مع إن كل العروضات العسكرية مهيبة وادهشت العقول ..الصديق قبل العدوا …كيف لهذه الأمة المحاصر ة أن تخرج من بين التراب بهذه المعدات والكوادر البشرية والأسلحة المتطورة وهذه الترتيبات التي لم تكن من قبل ..فقد حصل العيد العاشر للوحدة اليمنية وعرض عسكري ولكنه لم يكن لهذه المستويات …وهناك فرق كبير ولا مقارنة…بالعيد العاشر كان العرض العسكري إلى جانب الكليات العسكرية طلاب ايضا خدمة الدفاع الوطني ولكن بهذه الأعياد السبتمبرية عيد 21سبتمبر والعروض العسكرية التي قبلها خريجين دفع عسكرية. .ويحملون عقيدة إيمانية وقتالية…وهذه العروضات احدثت الرعب في تل ابيب وابهتت العدوا في مملكة الرمال ..وهي رسالة مفادها إنتم بالهدنة اردتم أن تقولوا لليمن هذه الهدنة لصالح الأمريكي ولصالح المملكة والتحالف…واردتم التموية واخذ نفس وتسخير الطاقة لحرب روسيا ..وامنتم بانفسكم إن اليمن استسلمت ولكن الأن انظروا لليمن لا زالت لم تظهر إلا القليل رغم الحرب والحصار والعدوان ..عليها…
هذه العروض هي سلمية لمن سالم اليمن وهي رسالة حرب لمن حارب اليمن…ولم تكون اليمن ضعيفة عبر التاريخ لإنها يمن الأنصار وموعودة بالنصر ..وهذه النعمة لابد ما نحمد الله عليها ليلا ونهارا ونشكر القيادة الثورية والسياسية وشعب اليمن المقاتل والمسالم والشجاع والكريم…
وإن شاء الله اليمن تعود في إقتصادها اقوى إقتصاد بالعالم…واقوى جيش بالعالم ..يدا بيد مع كل دول محور المقاومة..

والحمد لله رب العالمين


عن الكاتب

هشام عبد القادر عنتر

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.