مقالات

الكاتب مهدي المولى


مهدي المولى ||

أحد عبيد آل سعود كتب مقالا يبيض وجه آل سعود لكنه لا يدري إنه يزيده سوادا في محاولة بائسة عندما قارن بين حكم العائلة في بريطانية وحكم عائلة آل سعود حيث قال ان تقاليد حكم العائلة المالكة في بريطانيا حين تقلبها ستجدها قريبة جدا من تقاليد العائلة المالكة السعودية.
لا شك إن كل من يقرأ هذا المقال يصاب بالذهول والدهشة ويقول كيف نظام عائلة آل سعود شبيه بنظام العائلة الحاكمة في بريطانيا فالفرق بينهما كبير ومن المستحيل أن يلتقيا في نقطة إلا عندما تكون عائلة آل سعود بقر حلوب لتغذية بريطانيا وكلاب حراسة لحماية مصالح بريطانيا كما هو حالها أي آل سعود مع ساسة البيت الأبيض في واشنطن وساسة الكنيست الإسرائيلي في تل أبيب.
المعروف عن حكم العائلة في بريطانيا تملك ولا تحكم فالشعب البريطاني هو الحاكم فهو حر في اختيار الحكم ورئيس الحكومة وفق انتخابات حرة ونزيهة لا علاقة لها بالعائلة الحاكمة ومن أصول الحكم الملك هو الذي يوقع على ما يختاره الشعب ولا دخل لأي فرد من أفراد العائلة الحاكمة.
امأ حكم عائلة آل سعود لا انتخابات ولا دستور ولا قانون ولا مؤسسات دستورية ولا قانونية فالحكم للعائلة آل سعود وحدها فهم الحكومة ورئيس الحكومة وهم الأمراء وقادة الجيش وإذا قربوا بعض الأشخاص إلا بعد تنازلهم عن حريتهم عن شرفهم عن إنسانيتهم وأقروا إنهم عبيد أقنان او صبيان خاصة بهم.
فأنا اسأل هذا العبد الحقير كاتب المقال هل يوجد ما تسموه أمير على محافظة من محافظات الجزيرة من غير عائلة آل سعود الذين بلغ عددهم الآلاف هل يوجد قائد للقوات العسكرية الجوية من غير عائلة آل سعود.
الغريب إن هذا العبد الحقير يتهم وسائل الأعلام الغربية وحتى العربية بالتجني على نظام حكم آل سعود والإساءة اليه على إنه نظام عبودي رغم إنه يشبه حكم عائلة آل سعود بحكم العائلة الحاكمة في بريطانيا.
بل أنه يرى نظام حكم عائلة آل سعود أكثر انفتاحا وأكثر حرية من نظام حكم العائلة في بريطانيا والدليل وجود هيئة للبيعة السعودية وهناك مجلس الحل والعقد يمثله حوالي 700 عضوا ونحن نسأل هذا العبد هؤلاء هل اختارهم الشعب أم من عبيد العائلة الحاكمة الذين لا رأي لهم ولا موقف الذين تنازلوا عن شرفهم عن إنسانيتهم عن حريتهم.
وأنا أسأل هذا العبد الذليل هل لك القدرة على ان تنتقد كلب من كلاب العائلة لا أمير فاسد من أفراد العائلة طبعا لا قدرة وإذا فعلت فسيكون مصيرك كمصير الصحفي جمال خاشقجي.
ويستمر هذا العبد الحقير بالقول إنما ما حدث في بريطانيا قريب جدا ما يحدث في مهلكة آل سعود التي لديها مؤسسات حكم عريقة تمدد لمئات السنين وتقاليد وآلية انتقال لا شك إن هذه طبيعة العبيد الذين تنازلوا عن شرفهم وكرامتهم وإنسانيتهم وأصبحوا لا شيء سوى رضا سيدهم من خلال ما يمنحهم من هدايا ومكرمات.
وهنا نسأل عندما اختاروا سلمان هل كان لأبناء الجزيرة رأي او موقف هل كان لك ولكل العبيد من أمثالك رأي او وجهة نظر طبعا لا وهل لك القدرة على ان يكون لك رأي او وجهة نظر وإذا ما حاول فرد من أبناء الجزيرة لا شك سيقطع رأسه قبل ان يتكلم.
من العيب من العار أيها العبيد الحقير ان تتحدث عن النور عن الحرية عن الشرف الذي تمثله العائلة البريطانية وعن الظلام والعبودية وعديمي الشرف الذي تمثله عائلة آل سعود وتقول ان حكم العائلة آل سعود هو شبيه وقريب من حكم العائلة في بريطانيا.


ـــــــــ

عن الكاتب

مهدي المولى

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.