مقالات

ما بني على باطل فهو باطل !!

الكاتب زيد الحسن


زيد الحسن ||

نصيحة من قلوب محبة الى السلام ، وتألمت بما يكفي ، نصيحة الى كل من يعتقد انه سياسي و وطني مخلص ، لم يعد في الوقت من متسع .
بنيت العملية السياسية في العراق على اساس طائفي و عرقي ، ورسمت في وقتها خارطة طريق هدامة تحت وصاية بول بريمر من خلال مجلس الحكم سيء الصيت ،وهو اول مسمار يدق في نعش العراق ، التف فيه الخائن والعميل والناكر لأرث العراق ، ومنه بدأ تهديم العراق والاستحواذ على مقدراته بواسطة اشخاص على عدد الاصابع ، حتى استفحل امرهم اليوم واصبحوا احزاب وكتل و تكتلات ، وفقدت مؤسسات الدولة اخلاصها للعراق واصبحت غرف تجارية لبعض هذه الاحزاب ، وهي من يشرعن الفساد تحت غطاء شرعي و قانوني .
اكمل الغادرون مسيرة تهديم العراق الطويلة بادخال عصابات داعش لتكمل ما بدأ من انهيار ، وفعلا نجحت نجاحاً باهر ، هنا اصبح لدينا تجار من نوع اخر وفساد مغلف بحماية قانونية وازداد الامر سوءً ، ولم تثني الخونة دماء العراقيين ولا اغتصاب العراقيات وسبيهن وتشريد العوائل الامنة ، كان همهم منصب على طرق سرقاتهم وهدمهم للبلاد وكأنهم الاعداء الحقيقيون للبلد .
واليوم لم يعد هناك من لايعرف حجم جرح العراق وطريقة علاجه ، لقد انكشف المستور وبانت النوايا و ظهر الحق جلياّ ، نزاع و تخاصم من اجل المكاسب ومن اجل استمرار الهدم والاستحواذ على مؤسسات البلد ، فمن غير المعقول ان تتوالى حكومات ورجالات وتمسك هذه الميزانيات الضخمة ولم تكلف نفسها ببناء مستشفى او تعبيد طريق او غرس شجرة ، ومن غير المعقول ان يبقى شباب العراق يقتلون غدراً بمختلف الطرق ولا هناك من مقصر .
• النصيحة ؛
نريد الاعلان عن برنامج مكتوب و واضح المعالم عن اعادة بناء العراق بطرق حقيقية مع تسمية كل المشاريع بمسمياتها ، نريد ادراج جميع مشاكل العراق و حلولها الفعلية وذكر ازمان انجازها ، نريد رسم علاقات العراق بدول العالم والجوار وذكر كل التفاصيل الدبلوماسية ، وان اكمل هذا البرنامج يذاع في كل الوسائل التي تتيح للشعب العراقي رؤيته .
• الباطل ؛
كل مافعلتموه جملة و تفصيلا خلال التسعة عشر سنة باطل وباعتراف السنتكم ومدون في صفحات ، وكل مابني على باطل فهو باطل ، اعطونا البرنامج والزمو به رجال عراقيين مخلصين لم يبايعونكم يوما ، وهم كثر ، ليشكلو حكومة انقاذ تاخذ على عاتقها تنفيذ البرنامج وازالة كل ماهو باطل ، وهناك فرصة ليهرب من لايستطيع الصمود امام كشف الحقائق .


عن الكاتب

زيد الحسن

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.