تقارير

الساعة البيلوجية للعائلة والطالب العام الدراسي الجديد


محمد فخري المولى ||

العام الدراسي قاب قوسين او ادنى وسينطلق بعام التغيير
وطريق العلم والمستقبل .
أبنائنا وبناتنا الطلبة هم النواة والركن الاساس للتغيير والتقدم وهم اداة العلم الفاعلة .
المعلمين والمعلمات والادارة والمنهج وسائل تتظافر جهود الجميع من خلالها لنجاح الدرس الأول واليوم الأول والعام الدراسي الاول للدوام الحضوري الكامل .
عوائلنا الكريمة بتظافر جهودكم مع المعلمين بظل الجهود المبذولة من قبل الادارات والقيادات التربوية التعليمية يمكن ان نمضي بعام دراسي جديد نمحو فيه اثار توقف التعليم الحضوري من اكتساب المعرفة والمفاهيم والعلوم الاساسية لابنائكم وبناتكم .
الساعة البايلوجية
تفصيل مهم يجب الانتباه له من قَبل العائله اولا وقد تكون الحاضر الغائب الذي اذا لم نستعد له ، ستضاف فترة تاخر اخرى باكتساب المعارف .
لتبدا العائلة من الان باعداد جدول جديد يتضمن التدريب والتهيئة والاستعداد للطالب
للدوام الحضوري ، قد ينظر البعض ان الامر سهل وبسيط ولا يحتاج الى هذا التركيز ، ونردد على العكس :
تنظيم الوقت اولى مهام العائلة ويبدا من تحديد وقت النوم لنحدد من خلاله الثمان ساعات المحددة للنوم .
لننطلق من خلال تحديد ساعات النوم لتقسيم ساعات اليوم ٢٤ الأربع والعشرين وفق وقت الاستيقاظ او النهوض ووقت الدوام المدرسي ، لننطلق للتنظيم الحقيقي المتضمن وقت القراءة والراحة والتغذية والرياضة او اللعب وباقي التفاصيل وفق قابلية الفرد المتعلم وسماته العامه والخاصة التي يجب ان تميزها العائلة بما يحقق التوازن الفكري العلمي الحركي المرتبط بوقت الراحة والغذاء الصحي المتوازن .
لتتظافر جهودنا المبذولة جميعا من أجل بلوغ الهدف الأكبر للتعليم وذلك بعدم ترك أي فرد خلف ركب التعليم .
لنذلل الصعاب ونبدد الواقع الذي الجميع يشتكي من التعليم والتربية ، لتكون محطتنا التالية الهواتف الذكية .
مرحلة جديدة من حياة طلبتنا الأعزاء بفترة هدوء نسبي نتمنى أن تستثمرها العائلة والمؤسسة التعليمية التربوية بكل مفاصلها للنظر لبوصلة المستقبل لابنائنا
فمعالجة وتصفير القضايا لا ترحيلها هو طريق النجاح والتغيير لذلك نردد :
لنعيد تقسيم اليوم وتنظيمه من اجل أبنائنا وبناتنا لنمضي بهم بالعام الجديد .


عن الكاتب

محمد فخري المولى

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.