مقالات

قراءة في احداث ايران


مانع الزامي ||

انتهجت ايران السلوك الراديكالي الذي فرضته ايديلوجيتها الثورية ، التي تستمد افكارها من الثورة الحسينية في مواجهتها للتحديات التي اعترضت مسيرتها منذ انهيار حكم البهلويين والى اليوم ، حيث لايلوح في الافق اي فهم من امريكا والغرب لماهية ومعتقدات الشعب الايراني حيث ان الاغلبية تؤمن بالنظام وافكاره التي تتماشى مع فطرة الايراني الشيعي المندك بأفكار الدولة والمذهب .
لذلك راحت امريكا تهرج بأعلامها حول تحرر ايران من حكومتها الحالية بدعاوى واكاذيب نفر ظال ومخالف لمعتقدات وقيم الشعب الايراني ، وما صيحات نبذ الحجاب خير دليل على بطلان المحتجين لان الحجاب و( الجادر) صفة وعلامة مميزة للعفة والالتزام الذي تعده امريكا واتباعها في الداخل والخارج تخلف او قيد ينبغي التحرر منه!!! ، ان التعويل على حركة طلائعها وقدواتها سافرات متبرجات خطأ كبير ترتكبه كل الادارات الامريكية وليست ادارة بايدن فقط،!!!
ان البديل الذي تنشده ادوات الغرب ميت في مهده،، وليس له فرصة للنجاح لانه يفتقد للجمهور الذي يتبناه ،،فلو افترضنا خروج الف محتج على النظام فهناك الملايين التي تساند النظام وعلى رأسهم عوائل الشهداء وجيل الثورة الذي انجب احفادا تموت من اجل الدفاع عن الدولة القائمة منذ 43 عاما وتتخطى كل العقوبات التي لو حصلت ضد بلد غير ايران لسقطت حكومته منذ عقود !!
لكنه الشعب ان وقف مع قيادته لايمكن هزيمته او انكساره رغم قسوة الاعداء الذين يراهنون على سراب لايسمن ولايغني!!! ، ويقيني ان المؤامرات التي تترى لن تجعل ايران مساومة على مبادئها وعلى رأسها دعم المقاومة والانتصار لمظلومي فلسطين واليمن والعراق ولبنان ،وان الظن ان الضغط يمهد لتنازلات في الملف النووي يندرج ضمن الاخطاء الامريكية السابقة لان ايران تجعل من حسم قضية الملف النووي حلا لكل اشكالات المنطقة وضمان لحقوق حركات اسلامية تدعمها وتقدم كل عون لانتصارها دون ان تنظر لمذهبها ، فهي تدعم السني والشيعي دون فرق ،وهذا النهج هو الذي يبعد التهمة التي يروجها الاعلام الاصفر الذي يزعم ان ايران تسعى لتشييع السنة وفرض الفكر الشيعي عن طريق القوة ، ورغم تدخل بعض الدول الجارة في الاحداث الاخيرة وتلويح ايران بالرد لكنني موقن ان الرد سيستهدف الكيان الصهيوني والداعمين له في جبهات النزال وعلى حدود الكيان الصهيوني او على ايدي الثوار في كل منطقة فيها صراع يستهدف الاستكبار العالمي .


ـــــــــــــ

عن الكاتب

مانع الزاملي

اترك رد إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.